الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هذا ولدي هذا عمر .. «إهداء الى الشهيد عمر هاشم المجالي الذي تبرع بقرنيتيه»

تم نشره في الأحد 10 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
هذا ولدي هذا عمر .. «إهداء الى الشهيد عمر هاشم المجالي الذي تبرع بقرنيتيه»

 

 
يا ولدي هذه الدنيا صبابة

لا نأخذا منها الا الدروس والعبر

فما هي الا رقائق غشاوةً

تزول ولا يبقى منها الا الأثر

فد عشت يا ولدي عزيزاً

تبتغي العلى مؤمناً بالقدر

ما فارقت عيناك عيني لحظةً

تجلس أمامي ولا يرفع عنك النطر

عشت لغيرك يا ولدي فرحةً

بعدما اسودت الدنيا وغاب القمر

فجلت بناظريك اليهم مؤملاً

لا تقنطوا ممن يرجوه كل البشر

فان غابت الدنيا عن عيونكم

وحل العسر عندكم بعد اليسر

فاني قادم اليكم يا أحبتي

أزف اليكم احلى وأجمل البُشر

فأعميت عيونك لهم يا ولدي

لتنير اليهم الطريق بعد الخطر

فأهديتهم يا ولدي أعز المنى

فقدمت اليهم جل البصر

فيهاهم اليوم يرون بعينيك

الأمل الذي كان لا ينتظر

فأهديتهم يا ولدي ما تبصر به

حدثات عينيك وأغلى البصر

قد كنت أخشى عليك يا ولدي

رمهرير الشتاء وحبات المطر

وأخشى عليك من عتم الليالي

واغار عليك من ضوء القمر

أغطيك بدفء ريش جناحي وروحي

وارى وجهك في الصباح لامعاً

كصفاء مرآة يجلوها النظر

في قلبي محفورا اسمك

دائما اينما أحل واينما أرتحل

وانسى اسمي حتى انني

معروف بين امللا بأبي عمر

نما حبك في قلبي غرسة

اسقيها بدمعي وأرويها بما المطر

حتى كبرت وصرت فتياً بناظري

تسابقني الى الصلاة اذا ما كبر

ولكن يا ولدي ما بكفي حيلةً

ولا بعينيا التي يجلوها النظر

ان اواري عنك ما قد كتب

في صفحة الغيب وما خطه القدر

اتتك يا ولدي المنية منس ائق

متهور وطائشة منه الفكر

فصرت يا ولدي ككتلة لحم منهوشة

بأنياب ذئب عنها قي كشر

فصاحت عليك الدنيا بجمها هذا

الذي ارخص الروح واهدى النظر

فحملتك بين كفي يا وليد جثة

وواريتك التراب وقلبي يعتصر

فالقاك غداً يا حبيب

فالقاك على الصراط المستقر

تملا علي كفتي ميزاني

وفاتخر غداً بك بين البشر

وانادي في القيامة شاهراً بأعلى

صوتي هذا ولدي هذا عمر



الشيخ عودة الله نواف المجالي





Date : 10-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش