الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الصحة يعترف بوجود ترهل في أقسام الطوارئ بالمستشفيات

تم نشره في الثلاثاء 19 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
وزير الصحة يعترف بوجود ترهل في أقسام الطوارئ بالمستشفيات

 

الكرك - الدستور - صالح الفرايه

أعلن وزير الصحة الدكتور نايف الفايز خلو المملكة منذ شهر من فايروس انفلونزا الخنازير وذلك بسبب الاجراءات الاحترازية التي اتخذتها الوزارة والوعي الذي يتمتع به المواطنون.

وأوضح الفايز في حديث خص به "الدستور"حول القطاع الصحي في محافظة الكرك ان القطاع حقق تطورا واسعاً حيث انتشرت المراكز الصحية المتطورة والشاملة في المزار الجنوبي والكرك والقطرانه والربة وتم رفدها بالأجهزة الطبية الحديثة والمتطورة والكفاءات والكوادر الطبية مما ساهم في نوعية الخدمات المقدمة للمواطنين بشكل مباشر.

وشدد الفايز على الزام الوزارة للأطباء المقيمين والامتياز بالدوام خمسة أيام في الأسبوع بعد أن تم اتخاذ قرار في نهاية العام الماضي باستمرار الدوام لهؤلاء الأطباء لضمان تقديم الخدمات الطبية والعلاجية للمواطنين ، معترفاً بوجود ترهل في عدد من أقسام الطوارئ في المستشفيات ومنها مستشفى الكرك الحكومي مما حدى بالوزارة ضرورة العمل السريع واتخاذ الخطوات الفعلية والجادة للاصلاح الطبي ورفد المستشفيات بالكوادر المدربة وحاجتها من الأطباء ، مؤكدا أن المرحلة الحالية هي مرحلة الفعل وليس مرحلة التنظير والكلام المعسول.

وأشار الفايز الى أن الوزارة ستعمل على اجراء التغييرات التي من شأنها تطوير العمل الصحي في كافة المجالات وتغيير وجه وزارة الصحة الى الأفضل وطمس النظرة التي كانت سائدة في أذهان المواطنين ( بأن الصحة ببلاش ) ، مشيرا الى ادخال كفاءات عالية لخدمة المرضى في مستشفى الأمير حمزة والعمل على صيانة مركز صحي القطرانه ورفده بالأخصائيين من مستشفى الكرك الحكومي لتغطية الاحتياجات الطبية للمواطنين.

وأوضح أن الوزارة ستنشئ مركز اسعاف متطور في الحسا بمكرمة ملكية سامية وسينفذ من خلال الخدمات الطبية الملكية خلال عام ونصف من الآن كمستشفى عسكري متطور لافتا الى اعادة النظر في مركز صحي الدامخي وفتحه للمواطنين للتسهيل عليهم عناء الذهاب الى مركز صحي القطرانه.

وبين أنه تم الايعاز لمديري الصحة في المحافظات بزيارة المراكز الصحية بشكل يومي وتفقد واقعها من حيث الأطباء والعلاجات وتزويد الوزارة بكافة نواقص هذه المراكز لضمان تقديم خدماتها بشكل أفضل للمواطنين مثمنا المكرمة الملكية السامية بتوسعة مستشفى الكرك الحكومي لتصل سعته السريرية الى 228 سريرا وبناء غرف للعمليات لاستيعاب الادخالات الزائدة من المرضى على مستوى اقليم الجنوب مشيدا بدور جامعة مؤتة في خدمة المستشفى معتبرا المستشفى بأنه سيتحول الى مستشفى مركزي يضم جميع الاختصاصات بالاضافة الى أهمية الاستفادة من الأجهزة المتطورة التي زود بها مثل الرنين المغناطيسي والتصوير الطبي معربا عن أمله أن ينتهي العمل في التوسعة مع نهاية هذا العام.

وحول النجاحات الطبية التي حققها مستشفى الكرك الحكومي ثمن الفايز هذا الدور للأطباء باجراء عدد من العمليات وخاصة في جراحة الصدر والمسالك البولية والعيون ، مؤكدا أنه لا يتم تحويل أي مريض من الكرك الى مستشفيات عمان الا للضرورة القصوى بعد توافر كافة المستلزمات الطبية لمثل هذه العمليات.

وأعلن الفايز توافر كافة أنواع العلاجات في المستشفيات والمراكز الصحية والمستشفيات الا أن الشكوى من النقص الحاصل فيها يعزى الى خلل فني في المستودعات سيتم معالجته قريبا ، مؤكدا أن الوزارة بدأت بالحوسبة الطبية بالقضاء على هدر الأدوية الذي يكلف الخزينة مبالغ طائلة بالاضافة الى معاناة المريض من نقص الأدوية مشيرا الى أن الحوسبة ستوفر البيانات اللازمة لكافة أنواع العلاجات والنقص الحاصل فيها مؤكدا أن هذا لا يعفي المسؤولين في صيدليات المستشفيات من معرفة حاجتهم من كافة الأدوية ومتى ستنتهي لاستمرار تزويد المراكز الصحية فيها.

وحول السياحة العلاجية أشار الفايز الى أهمية تسويق الكوادر الطبية والتمريضية الأردنية في دول الخليج وخاصة الذكور للقضاء على البطالة والذي تم بحثه في لقاء وزراء الصحة العرب وخاصة الكوادر التمريضية مبينا وجود نقص في أطباء جراحة الأعصاب والقلب وأن الوزارة باشرت باعطاء حوافز للأطباء رغم عدم كفايتها وتتطلع الى نظام طبي خاص للحفاظ على عدم هجرة أطبائنا الى الخارج مهيبا بالأطباء العامين عدم التردد في العمل في المحافظات بعد أن تكفلت الوزارة بتحسين أوضاعهم.

وأوعز الفايز الى مدراء الصحة بضرورة متابعة تقديم الوجبات الساخنة لأطباء المراكز الصحية يوميا بثلاث وجبات واستثمار السكن الذي أقيم بمكارم ملكية في معظم مناطق المملكة رافضا كافة أشكال العنف والاعتداء على الأطباء معتبراً أن كل من يعتدي على طبيب أو ممرض هو اعتداء على الحق العام مطالبا في نفس الوقت الأطباء والكوادر الطبية والتمريضية التعامل مع المواطنين وفقا لرسالة الطب الانسانية والأخلاق العالية والصدر الرحب وتقديم كامل الحقوق الطبية والعلاجية التي يحتاجها المواطن وعدم التلكؤ في علاج أي مواطن يريد المساعدة.

وأشار الفايز الى أن الوزارة صرفت العام الماضي نصف مليون دينار لمكافحة فايروس انفلونزا الخنازير وأن التطعيم بمطعوم هذا المرض مجانا وغير اجباري معلنا استعداده الاستماع لأي شكوى لأي مواطن وعدم قبوله بالاساءة للمواطنين وأهمية تقديم العلاجات والخدمات الطبية لهم أينما كانوا وأهمية معالجة المريض بغض النظر عن البطاقة البيضاء وخاصة في المراكز الصحية الشاملة وللمرضى القادمين من المناطق المحيطة بهذه المراكز طالبا من مدراء الصحة في المحافظات التسهيل على المواطنين وعدم التعقيد بالاجراءات في تمكينهم من الحصول على حق المعالجة والمرونة في تطبيق التعليمات مشددا على أهمية الجولات الميدانية واستمرارها وتطوير مركز صحي الكرك الشامل بعد زيارته والاطلاع على واقعه.





التاريخ : 19-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش