الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الدستور» تستذكر اللحظات الاولى لولادة جلالته : يوم ولادته في مستشفى فلسطين تحول الى عرس جماهيري في عمان

تم نشره في السبت 30 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
«الدستور» تستذكر اللحظات الاولى لولادة جلالته : يوم ولادته في مستشفى فلسطين تحول الى عرس جماهيري في عمان

 

الدستور - التحقيقات الصحفية - جمانة سليم

ارتدت العاصمة عمان والمدن الاردنية حلة قشيبة ، بمجرد أن اعلن عن ولادة جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين في الثلاثين من كانون الثاني عام 1962 ، وكانت اولى الزغاريد التي صدحت في اجواء عمان وفي ردهات "مستشفى فلسطين" هي إشارة لفرحة قدومه وبه تزينت عمان وصارت عروسا جميلة بمقدم اول "انجال" جلالة المغفور له الحسين بن طلال ، والذي اخذ يعبر عن فرحته بالهتاف والرقص على طريقته بمشاركة فرقة القوات المسلحة والجماهير الغفيرة التي حضرت الى ساحة المستشفى لتشارك جلالته والاسرة الهاشمية والشعب الاردني هذه المناسبة الغالية.

كان يوما غير عادي.. بل هو استثنائي بتفاصيله واهميته.

مستشفى فلسطين

"الدستور" التقت الدكتور الجراح سامي خوري والذي اشرف على عملية الولادة لسمو الاميرة منى الحسين بالتعاون مع الدكتور فريد العكشة اخصائي النسائية والتوليد والدكتورة ادمى ابو شديد ، وقد حدثنا عن اجواء هذا اليوم والذي كان بمثابة الفرحة لكل الاردنيين ، حيث حضرت سمو الاميرة منى الحسين الى مستشفى فلسطين في حوالي الساعة الثانية ظهرا بعد ان تحدد موعد ولادتها في نفس اليوم.

واشار د. خوري الى ان جلالة المغفور له الحسين بن طلال والمغفور لها جلالة الملكة زين الشرف والعديد من افراد الاسرة الهاشمية كانوا برفقة الاميرة منى. ولفت د. خوري والذي كان يتابع الحالة الصحية للاميرة منى في مستشفى فلسطين طوال فترة حملها انذاك الى ان جلالة المغفور له الملك الحسين وفي يوم الولادة لم يطلب منه اخلاء المستشفى من المرضى ، بل امر بأن يبقى الحال كما هو عليه وان يلقى النزلاء كل الرعاية والاهتمام الصحي. واشار د. خوري الى ان المغفور له جلالة الملك الحسين بقي قلقا على الحالة الصحية لسمو الاميرة منى لحظة دخولها غرفة عمليات الولادة ، وقد كان يقرأ آيات من الذكر الحكيم ، ويبتهل الى لله ان يخفف عنها آلام الوضع وان يهبها الصحة والعافية.

واضاف د. خوري ان الاميرة منى كانت اثناء وجودها في غرفة العمليات واثناء لحظات وضعها كانت متعاونة جدا مع الفريق الطبي مما ساعدهم على تسهيل عملية الولادة. وذكر ان جلالة الملك عبدالله بن الحسين وفي لحظة قدومه كان بصحة جيدة وكانت علامات المجد والكبرياء تغطى ملامحه الطيبة ، كما اكد الدكتور خوري ان هذه اللحظة كانت استثنائية ينتظرها الجميع داخل وخارج المستشفى ، وفي نفس اللحظة رفع د. خوري المولود الجديد بيديه لكي يراه جلالة المغفور له الحسين والذي كان يقف في الغرفة المقابلة التي تفصله عن غرفة الولادة بحاجز زجاجي. وقتها رفع الحسين يديه الى السماء شاكرا الله عز وجل على نعمته التي منحه اياها. وعند اعلان قدوم "ولي العهد" عمت الفرحة ارجاء المملكة بمحافظاتها وشوارعها حيث حضرت فرقة القوات المسلحة وجمع غفير من الشعب الاردني ليحتفلوا بهذه المناسبة السعيدة ، والتي عبروا عنها بالرقص والعزف وقد تشابكت ايديهم لرقص "الدبكة" والتي شاركهم بها جلالة المغفور له الملك الحسين حيث امر وقتها بالافراج عن السجناء ليشاركوه فرحة هذه المناسبة الرائعة. وذكر د. خوري الى ان المرضى المقيمين في المستشفى ورغم آلامهم واوجاعهم صمموا على القيام من اسرّتهم لمباركة هذا الحدث لجلالة الملك الحسين والاميرة منى والتى كانت وقتها بصحة جيدة ، وقد بقيت سموها في المستشفى لعدة ايام هي ومولودها لمتابعة حالتهما الصحية والاطمئنان عليهما بشكل جيد.

زيارات دائمة

وقال د. خوري ان جلالة الملك عبدالله بن الحسين ارسل صورة خاصة له وقد خصها لمستشفى فلسطين وفريقها الطبي ، وقد كتب عليها عبارات الشكر والتقدير للجهود التي يبذلوها في الرعاية الصحية.

واضاف ان الاميرة منى الحسين تتواصل مع اسرة مستشفى فلسطين بشكل دائم وهي حريصة على حضور احتفالات المستشفى بمناسبة "عيد ميلاد جلالة الملك" عبدالله الثاني بن الحسين ، حيث تشاركهم الاحتفال بهذه الفرحة وهذه المناسبة السعيدة.

ويذكر ان الدكتور سامي خوري وتقديرا لجهوده وتواصله مع الاسرة الهاشمية صحيا وانسانيا حصل على العديد من الاوسمة كونه اول طبيب جراح في القطاع الخاص ، واول جراح اردني يحصل على شهادة طبية من الكلية الملكية للجراحين في بريطانيا ، حيث كرمه جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال بوسام الكوكب من الدرجة الاولى ، ووسام النهضة من الدرجة الثانية ، ووسام الحسين بن علي.

التاريخ : 30-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش