الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شكاوى في الزرقاء من ادارة التوزيع الاسبوعي للمياه

تم نشره في الأحد 11 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
شكاوى في الزرقاء من ادارة التوزيع الاسبوعي للمياه

 

 
الزرقاء - الدستور - زاهي رجا

هل تعترف ادارة مياه محافظة الزرقاء بفشلها في ادارة التوزيع الاسبوعي على المواطنين في مختلف الاحياء السكنية بالزرقاء بعد ان تكررت الشكاوي من المواطنين في اكثر من حي واكثر من منطقة وذهبت الوعود التي قطعها مدير ادارة مياه الزرقاء ادراج الرياح ؟؟ ام تستمر الادارة على نفس النهج بالادعاء ان الوضع المائي في الزرقاء جيد ،،

سؤال يتردد على ألسنة العديد من سكان الزرقاء ممن يعانون الامرين جراء نقص المياه او انعدامها في كثير من الايام ، فالمواطن في الزرقاء اصبح اسير الانتظار ، ينتظر الايام التي وعد بان تصله فيها المياه ، وحين تنتهي المهلة المحددة (الدور) ويفقد الامل ، يعود مرة اخرى للانتظار ، وبين الانتظار والانتظار ، يقع تحت رحمة اصحاب الصهاريج التي لا تتوقف ليلا او نهارا في ايصال المياه للمواطنين الذين بخلت عليهم السلطة وسلبتهم حقهم في الحصول على المياه .

المواطن في الزرقاء يعاني من شح المياه وقلتها في عدد من الاحياء ويعاني من ضعفها اذا ما وصلته في احياء اخرى ، فهي تكاد لاتصل عبر الخطوط الرئيسة فكيف بها ان تصعد الى اسطح المنازل بسبب ضعف الضخ ، هذا ما اكده عدد من اهالي حي الفلاح في الزرقاء "للدستور" الذين اوضحوا ان المياه لم تصل منازلهم على الاطلاق منذ عشرين يوما.

ويقول سعيد احمد ان وصول المياه لحي الفلاح اصبح حلما ، مبينا بشئ من السخريه ان اهالي الحي يستعدون للاحتفال بوصولها اذا ما قدر لها ان تصل.

ويبين سعيد ان اهالي الحي ليسوا من ميسوري الحال حتى يستمروا في شراء المياه بالصهاريج ودفع جزء غير يسير من رواتبهم اثمانا للمياه ، علما وحسب قوله ان السلطة لا ترحمهم حين تطالبهم بفاتورة المياه التي لم تصلهم اصلا.

وحال البيوت الواقعة الى الجنوب من شارع الشهيد وصفي التل ليست افضل حالا من منطقة حي الفلاح فاهالي المنطقة وهي التي تقع في الوسط التجاري يقولون ان المياه لم تصلهم منذ اسبوعين ، وهذا ما يؤكده زهير قندح وهو احد سكان المنطقة الذي يؤكد ان المياه لم تصل لمنزله منذ اسبوعين وانه لجا الى شراء المياه من القطاع الخاص.

وقال محمد سليم وهو من اهالي المنطقة ايضا ان المياه منذ اسبوعين لم تصل الى بيوت المواطنين ويبين انه وقبل ذلك فقد كانت المياه تصل ولكن ضعيفة لا تكاد تصل الى البيوت في الطبقات الارضية.

ويتساءل محمد سليم عن واقع الناس في رمضان اذا ما استمر وضع المياه على ما هو عليه الان داعيا السلطة الى التفاعل مع المواطنين وضخ المياه بكميات كافية وحسب البرنامج الذي سبق ان تم الاعلان عنه في مطلع الصيف.

ولفت احمد سعيد الى ان معظم المنازل في الزرقاء تستخدم ماتور الرفع حيث يلجأ المواطن الى تجميع المياه في الخزانات الارضية ثم يقوم بضخها الى الخزانات على اسطح المنازل ، وقال ان الزرقاء من اكثر المدن الاردنية معاناة من قلة المياه رغم ان السلطة تقول على الدوام ان المياه متوفرة.

وقال سعيد ان في الزرقاء الكثير من المنازل التي تقع في عمق الدخلات التي يزيد طول بعضها عن المائتي متر الامر الذي يمنع اصحابها حتى من الحصول على المياه من الصهاريخ الخاصة ، مؤكدا ان الحل الوحيد لمشكلة المياه هو تفاعل السلطة مع الناس بعيدا عن الحسابات الخاصة للسلطة التي وجدت لتنظيم العلاقة بين المواطن المستهلك وبين السلطة.

Date : 11-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش