الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الامانة» تسابق الزمن لمعالجة الإختناقات المرورية بشوارع عمان

تم نشره في الثلاثاء 13 تموز / يوليو 2010. 03:00 مـساءً
«الامانة» تسابق الزمن لمعالجة الإختناقات المرورية بشوارع عمان

 

 
عمان - الدستور - فارس الحباشنة

اكدت امانة عمان الكبرى عزمها الجاد لاصلاح وتطوير قطاع النقل العام في العاصمة عمان فيما تعالت الاصوات المحتجة على الازدحامات والاختناقات المرورية في المدينة من جهة والتذمر والغضب من قبل سائقي النقل العام في عمان بالتزامن مع فصل الصيف ودرجات حرارته الملتهبة من جهة اخرى.

لا يخفى الحال على احد بان المعادلة شائكة ومعقدة حيث تسعى الامانة الى معالجة الاشكالات في قطاع النقل العام وايقاف مظاهر الازدحام والاختناق المروري وزرع ثقافة النقل العام عند المواطن العماني بعيدا عن الاستعمال المفرط لوسائل النقل الفردية والخاصة.

ويقف مشروع "باص التردد السريع" الذي باشرت الامانة بتنفيذ الاعمال الانشائية للمرحلة الاولى فيه قبل نحو اسبوعين على مقطعين في شارع الملكة رانيا العبدالله على "عتبة" المشاريع الكبرى في قطاع النقل العام التي تعول الامانة عليها للحد من الازدحام المروري في شوارع عمان الرئيسة.

ويقلق امانة عمان ويزيد من مخاوفها الإزدياد في عدد السيارات الخاصة التي ترخص سنويا في عمان والمقدرة بنحو 75 - 80 الف سيارة ما يرفع وتيرة الاختناق المروري على مدار فصول العام وضياع فرصة تطوير قطاع النقل.

ويبقى لفصل الصيف حساباته عند صناع القرار المروري في الامانة والجهات ذات العلاقة اذ تشهد شوارع العاصمة اختناقات وازدحامات مرورية تعود اسبابها للازدياد باعداد المركبات الخاصة الوافدة لعمان من الاردنيين المقيمين في الخارج الى جانب ارتفاع حركة السياحة العربية والاجنبية وزيادة حركة المواطنين من جهة اخرى.

وينعكس اثر هذه الاختناقات المرورية على النقل العام الذي يجزم مواطنون انه بحاجة الى اصلاح وتطوير كي يستطيع تقديم خدمات جيدة لا سيما في فصل الصيف الذي تكون فيه درجات الحرارة عالية.

ويحمل مشروع "الباص السريع" في اجندته المستقبلية فرصا مباشرة لتطوير النقل العام في العاصمة من خلال توفير شبكة نقل عام سريعة وبتردد مدروس وذات سعة عالية تخدم نحو 70 الف راكب يوميا ولا تتوقف الا في اماكن محددة.

وتحتاج العاصمة عمان بحسب خبراء في قطاع النقل العام الى تطوير وسائل النقل وتحديثها واصلاح الطرقات ومشاريع تاثيث الشوارع والممرات المرورية والاسراع في تنفيذ مشروع باص التردد السريع.

ويجمع مواطنون على ان ازمة الاختناق المروري لا يمكن حلها الا من خلال الحد من اعداد المركبات الخاصة وتوفير قطاع النقل العام لبدائل تؤمن للمواطنين حرية الحركة ومرونتها.

ويرى المواطن سالم احمد 41( عاما) ان الاختناقات المرورية تزداد صيفا في العاصمة مع توجه امانة عمان لعمل الانفاق والجسور ، مطالبا باعادة تنظيم اوقات دوام المدارس والمؤسسات والبنوك والتي يبدا دوامها وينتهي باوقات مشابهة.

واعتبرت المواطنة منى شاكر ان ازمات الصيف تنعكس بشكل سلبي على وسائط النقل العام التي تؤخر سير الوسائط من جهة وتزيد من فترة انتظار الراكب للواسطة قبل ركوبها.

وطالبت شاكر بان يكون هناك وسائط مكيفة على الاقل في الصيف وان يتم التشديد على عدم نقل اعداد إضافية من الركاب.

واكدت ضرورة تعزيز وسائط النقل العام وزيادة اعدادها وتردداتها للتقليل ما امكن من فترة انتظار الراكب خصوصا وان درجات الحرارة تكون مرتفعة ، مشيرة إلى ضرورة زيادة اعداد مظلات الانتظار في الشوارع.

من جهته يشير سائق مركبة الكوستر عبدالله الذي يعمل على خط صويلح - رغدان ان الازمة تتركز عادة يومي الاحد والخميس وبخاصة مع بدء وانتهاء دوام المؤسسات الرسمية ، ويؤكد انّ الطلب على النقل العام يزيد في الصيف نتيجة لطول النهار والطقس الذي يسمح للمواطن بالتنقل اكثر وبصورة اسهل.

ويقترح ان يكون هناك طرق بديلة للطرق التي تشهد ازمات مرورية بحيث يقل الضغط عليها وتخف الازمات ، مشيرا إلى ان اي اجتهاد من قبل السائق لتجاوز الازمة قد يعرضه لمخالفة ومساءلة قانونية.

واقترح ان تخصص امانة عمان مسارب خاصة لوسائط النقل العام على بعض الشوارع التي تشهد ازدحامات وتتمتع باكثر من مسرب بحيث لا يكون هناك اي تاخير في حركتها.



Date : 13-07-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش