الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مديريات الدفاع المدني الميدانية تعاملت مع «41» حادث ردم وانهيار خلال 8 أشهر

تم نشره في السبت 30 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
مديريات الدفاع المدني الميدانية تعاملت مع «41» حادث ردم وانهيار خلال 8 أشهر

 

 
عمان - الدستور - نايف المعاني

الدفاع المدني يؤكد أهمية التقيد بمتطلبات السلامة العامة أثناء العمل في المشاريع الإنشائية والحفريات. وتعتبر حوادث الردم والانهيار في أعمال الحفريات والمشاريع الإنشائية من الحوادث الأكثر خطورة وتكراراً ، هذا وتمتاز الحفريات سواء في المشاريع الإنشائية أو بالتمديد للبنية التحتية إلى الحفر على أعماق كبيرة قد تصل إلى عدة أمتار الأمر الذي قد يزيد احتمالية انهيار هذه الحفريات أو جزء منها والأتربة الموجودة على حوافها إذا ما تم العمل فيها ضمن أسس وشروط تسبق عملية الحفر أو العمل فيها حيث تحتاج إلى دراسة جيدة ودقيقة لمكان الحفر والمناطق المجاورة لمكان الحفر ويشتمل ذلك على نوع التربة ومستوى المياه الجوفية ودراسة الخدمات العلوية والخارجية المدفونة في موقع الحفر كالتمديدات الكهربائية وأنابيب المياه والمجاري ويجب أن يقوم بهذا الدور فني مختص يعمل على إجراء الدراسة اللازمة لاحتمالية وجود أي انهيارات قد تحصل لا قدر الله.

ويقع على عاتق القائمين على هذه المشاريع توفير جميع متطلبات السلامة العامة والحفاظ على سلامة العاملين فيها من خلال تعميم إرشادات وتدابير السلامة العامة على العاملين والعمل على تطبيق متطلبات السلامة العامة وتطويق أماكن الحفريات والعمل بشريط تحذيري يمنع اقتراب الأشخاص والآليات من تلك الأماكن بالإضافة إلى تدعيم أماكن الحفر بدعامات تمنع انهيار الصخور والأتربة أثناء العمل فيها وأثناء الليل يتوجب وضع لوحات فسفورية وعواكس على أماكن الحفريات لإرشاد الأشخاص والآليات لتجنب الوقوع فيها.

وبما أن العاملين في أعمال الحفريات هم الأشخاص الأكثر عرضة لحوادث الانهيار والردم يتوجب عليهم الانتباه والحذر أثناء العمل وعدم محاولة المجازفة والعمل في الأماكن التي تكون مهددة بالانهيار وخصوصاً أثناء العمل والحفر بالأتربة والتي قد يصل عمقها عدة أمتار الأمر الذي يؤدي إلى احتمالية انهيارها وسقوطها عليهم.

أما بما يخص الأتربة التي يتم إخراجها أثناء الحفر فيجب أن تكون بعيدة عن حواف الحفر لان ذلك يؤدي إلى احتمالية انهيارها على العاملين في الأسفل وقد تكون هناك صخور وحجارة كبيرة بالقرب من جوانب أماكن الحفر الأمر الذي يؤدي سقوطها إلى الأسفل وإلحاق الأذى الكبير بالعاملين لا قدر الله.

لا شك أن معدات الوقاية والحماية الشخصية من الأمور الضرورية والمهمة لتجنب الإصابات الناتجة عن العمل بمثل هذه المشاريع وتقليل أضرارها على الأشخاص لذا يتوجب على العاملين ضرورة عدم الاستهانة بمثل هذه المعدات لأنها قد تحمي الأشخاص من أي خطر قد يواجهه العامل وتقلل من حجم الإصابات التي قد تقع بتلك المشاريع.

وتشير إحصائية إدارة العمليات في المديرية العامة للدفاع المدني الى أن مديريات الدفاع المدني الميدانية تعاملت من خلال مراكزها المنتشرة في مختلف أنحاء المملكة ابتداء من 1 ـ 1 ـ 2008 م وحتى هذه الفترة مع ( 41 ) حادث ردم وانهيار وقعت على العاملين في أعمال الحفريات والمشاريع الإنشائية نتج عنها ( 21 ) إصابة و ( 3 ) حالات وفاة وبالمقارنة ما بين حوادث الهدم والانهيار التي تعامل معها جهاز الدفاع المدني خلال عامي 2006 و 2007 م نجد أن عدد هذه الحوادث قد ارتفع خلال عام 2007 م بشكل كبير كما هو مبين بالجدول التالي:

ويعود ذلك الارتفاع إلى التطور السريع الذي شهدته المملكة في مجال العمران والإنشاءات الذي يشكل العاملون فيه محور العملية وأساسها الأمر الذي يعرضهم إلى مثل هذه الحوادث مما يتطلب منهم الالتزام بقواعد وقوانين السلامة بهذا المجال والمتمثلة بأخذ الحيطة والحذر وارتداء معدات الوقاية والحماية الشخصية أثناء العمل أما القائمون على تلك المشاريع فيتوجب عليهم إلزام العاملين التقيد بمتطلبات السلامة العامة وتوفير بيئة عمل امنة وإلزام العاملين بارتداء معدات السلامة والوقاية الشخصية واختيار العاملين أصحاب الخبرة والكفاءة للعمل في مثل هذه المشاريع التي تحتوي الكثير من الأخطار.

وخلاصة القول أن هذا النوع من الحوادث يأتي في الغالب نتيجة الاستهانة والاستهتار بمتطلبات السلامة العامة وعدم التقيد بالنصائح والإرشادات الصادرة عن المديرية العامة للدفاع المدني والجهات المعنية بهذا الشأن.

Date : 30-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش