الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عندما يصبح الصمت بديلا للحوار بين الأزواج،

تم نشره في الأحد 10 آب / أغسطس 2008. 03:00 مـساءً
عندما يصبح الصمت بديلا للحوار بين الأزواج،

 

 
التحقيقات الصحفية - نهلة احمد

الحياة الزوجية مشاركة وحوار دائم بين طرفين وحياة متواصلة بكل ما فيها من الأحزان والأفراح وكافة تفاصيل الحياة ، والحياة أية حياة لا تحلو إلا بالتحاور والتفاهم فما بالنا بأعظم علاقة وأطهرها ، الحوار فيها أحد أعمدتها وركن هام من أركانها ، وبدون الحوار تصبح الحياة الزوجية سجناً رهيباً يطبق علي أنفاس من فيه حيث يخيم الصمت القاتل علي البيت فيتحول إلي شئ كئيب خانق لا يطاق ، وغالباً ما يكون الزوج هو ذلك الصامت الذي لا يتكلم ، فهو خارج منزله حلو لبق الحديث مرح تماماً ، لكنه داخل المنزل يخلع عباءة اللباقة ويلبس رداء "الصمت الرهيب"ولكن لماذا يصمت الرجل داخل المنزل ، وماذا تفعل الزوجة حيال ذلك الصمت ؟ تقول ام احمد تزوجنا عن قصة حب قوية ، كنت بالنسبة له المستقبل ، وكان بالنسبة لي زاد الحياة الذي يفارقني إذا لم اراه يوما أو حتى لم يحادثني هاتفيًا ، ولكن بعد ان تزوجنا تبدلت الأحوال انطلاقا من أن دوام الحال من المحال: فبعد أن كنا نتبادل الشوق بالهمسات. ، اصبحنا نتبادل الاتهامات.

وتابعت : إنه دائمًا خارج المنزل ، أكاد أُجن من صمته الطويل ، إنه لم يكن يمل الحديث معي قبل إتمام الزواج ، أما الآن فأشعر أنه ينسى لسانه خارج المنزل ، أصبح إنسانًا آخر ، وجهه إما في الجريدة أو في التلفاز ، أشعر بأني على هامش حياته هذا إن كنت على خريطتها في الأساس.

وبدوره اوضح زوجها ابو احمد : زوجتي تغيرت كثيرًا بعد الزواج ، تريدنا أن نرجع إلى حالة المراهقة الأولى ، تناست أن علينا أعباء لا بد من إنجازها لنلبي ضروريات الأسرة حتى تستمر ، أصبح الحديث معها صعبًا: فهي تنتهز أي فرصة نتحدث فيها وتحيل الجلسة إلى جلسة نميمة عن أحوال الجيران ، وإشاعة أسرارهم ، أو الحديث عن صديقاتها وما يتمتعن به من عيش رغد أعجز أنا عن توفيره لها ، وينتهي الحديث بمشاجرة ثم الصمت بعدها.

عصام العابد موظف يعترف أنه من الرجال المتكلمين ، وكونه استثناء فهذا لا يجعله ينكر القاعدة إذ يعتقد أن صمت الأزواج مشكلة عامة تعانيها نساء كثيرات ، إلا أن الأمر يتحول الى أزمة حقيقية اذا كان الزوج يصمت داخل البيت بينما هو في الخارج (كروان) يصدح ويقول:أتوقع أن يكون صمت الرجال نوعا من رد الفعل تجاه ضغوط الحياة ، فهو لديه متاعب العمل ، ووجود اختلاف ولو كان بسيطا في الآراء قد يجعل من صمت الرجل أحيانا بمثابة علاج وقائي لتجنب خلافات وأزمات تلوح في الأفق. والزوج الصامت يعتقد أن قلّة كلامه تحميه من عواقب زلات اللسان .

يؤيد علماء النفس والاجتماع الأزواج الذين يفضلون الهروب من الخلافات الزوجية عندما يكونون في حالة غضب شديد بالصمت ، حيث أن ردود أفعالهم تزيد نار الخلاف بينهم وبين زوجاتهم.

ويفسر علماء الاجتماع أن حالة السكتة الكلامية التي يصاب بها بعض الأزواج ليست حالة مرضية وإنما هي حكمة للهروب من المشاجرات الزوجية ، وعندما تصرخ الزوجة بأعلى صوتها وتقول §زوجي فقد قدرته على الكلام§.. فإنه في الحقيقة لا يريد مزيدا من المشاكل التي تنتهي بها معظم المناقشات العائلية.

ويقول علماء الاجتماع انه ، لا يخلو بيت من الخلافات الزوجية.. فالشجار الزوجي لا مفر منه وحتى لا تتحول البيوت إلى ساحات للحرب حين تتشاجر زوجة لأن زوجها لا يساعدها في الأعمال المنزلية فلا ينبغي اتهامه بأنه أيضا لا يساعدها في شراء احتياجات المنزل الضرورية من السوق حتى لا تتسع هوة الخلاف بينهما.

Date : 10-08-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش