الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسواق التجارية في عمان تشهد ازدحاما بالمتسوقين عشية العيد

تم نشره في الاثنين 8 كانون الأول / ديسمبر 2008. 02:00 مـساءً
الاسواق التجارية في عمان تشهد ازدحاما بالمتسوقين عشية العيد

 

عمان ـ الدستور ـ فارس الحباشنة

شهدت الاسواق التجارية في العاصمة أمس اقبالا كبيرا من المواطنين الذين تزايدت أعدادهم مع حلول عيد الاضحي المبارك ، حيث شهدت أمس ازدحاما بالمتسوقين في المناطق التجارية وسط البلد وجبل الحسين والوحدات والهاشمي الشمالي وشارع وصفي التل وأسواق عمان الغربية ، والاسواق الشعبية في مختلف مناطق العاصمة .

" الدستور"تجولت أمس في عدد من الاسواق واستطلعت آراء المتسوقين والباعة الذين تهيأوا لهذه المناسبة السعيدة ، حيث أكدوا أنهم لمسوا فارقا في أسعار السلع الاستهلاكية مقارنة مع عيد الفطرالمنصرم .

وقال المواطن اياد أبوسليم ان التسوق من أجل العيد له نكهة وطعم خاص ، فيكفي أن تشهد الفرحة في وجوه الناس من متسوقين وباعة أثناء دلوفك للأسواق التجارية .

وأضاف : أتيت لأشتري بعض الحاجات التي تلزم العائلة في العيد كالحلوى والشوكلاته وملابس للاطفال ومسلتزمات الاضحية وغيرها .

أما المواطن سالم الخزاعي فقال ان لعيد الاضحى نكهة دينية مختلفة خاصة أنه يرتبط شعائريا في تقديم الاضحية لوجه الله تعالى لاطعام الفقراء والمحتاجين والمساكين وأهل البيت ، وأكد وجود فارق كبير في سعر الاضحية عن الاعوام الماضية لافتا الى أن سعرها مرتفع وأن أغلب المواطنين لا يستطيعون شراءها .

ولا تختلف آراء من التقت بهم "الدستور" كثيرا ، فارتفاع سعر الاضحية لهذا العام ، دفع عديد المواطنين الى عدم الشراء والاكتفاء بتوزيع ما تيسر من أموالهم للفقراء والمحتاجين .

حركة العيد ، لم تقتصر على مظاهر الشراء من المحلات التجارية والبسطات التي تبيع الملابس الجاهزة ، لكنها شملت أصحاب محلات الخياطة وتفصيل الملابس حيث شهدت محلاتهم اقبالا واسعا.

ويقول سعد ابراهيم صاحب مخيطة في وسط البلد أن عيد الاضحى لهذا العام اختلفت أحواله كثيراعن غيره في الاعوام الماضية ، مؤكدا أن المواطنين ازداد اقبالهم على محلات الخياطة والتفصيل .

وفيما يؤكد التجار أن الحركة التجارية في العيد تخفف من الركود الاقتصادي الذي تشهده الاسواق في بقية أشهر السنة ، غير أن عددا من المواطنين اشتكوا من ارتفاع اسعار السلع الاساسية ما دفعهم للتراجع عن شرائها .

وبين تجارالتقتهم "الدستور" ان ارتفاع الاسعار وضعف الاحوال المادية أثرت لحد ما على القدرة الشرائية للمواطنين طوال أشهر العام لتدني مستوى الدخل وارتفاع تكلفة عديد الخدمات الموازية في المجتمع كالنقل والاتصالات وأجور المنازل وغيرها .

وفي وسط البلد ، فان أجواء تسوق المواطنين في الازقة الموازية للشوارع الرئيسة في شارع الملك غازي وسوق الشابسوغ لها نكهة ودوافع استهلاكية خاصة ، فالمواطنون يلجأون اليها لاسباب مختلفة حيث تكون أسعار السلع المعروضة بها أقل ثمنا من اسواق غيرها بحسب أحد المتسوقين ، غير أن أخرين يحبذون التسوق هناك مبررين أن ما يعرض في أسواق وسط البلد القديمة يختلف عن غيرها ، اضافة الى أنك تستطيع أن تستكمل كافة حاجات المنزل والعائلة من السوق ذاته.

التاريخ : 08-12-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش