الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عطاف جانم قرأت شعرا إنسانيا وأيقظت الشهداء في مؤتة

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2016. 08:53 مـساءً
إربد - الدستور - عمر أبو الهيجاء

استضاف فرع رابطة الكتاب الأردنيين في إربد مساء أول أمس، الشاعرة عطاف جانم، في أمسية شعرية قرات خلالها مجموعة من قصائدها الجديدة، وأدار الأمسية الدكتور خالد ميّاس وسط حضور من المثقفين والمهتمين.
واستهلت الشاعرة جانم أمسيتها بقراءة العديد من قصائد القديمة والجديدة، ورافقها بالعزف على آلة العود الفنان والشاعر ناصر القواسمي الذي أضفى جوا امتزج فيه الحرف مع موسيقى الروح، من القصائد التي قرأت: «المغني، غربة، فلتوقظي شهداءك مؤتة، ندم الشجرة، تداعيات، وترابها يا نور»، شاعرة بلغتها الجزلة ومعانيها الصافية وتراكيبها لصورها الشعرية التي لا تحتمل التعقيد أو الغموض استطاعت أن تحرك مشاعر الحضور من خلال موضوعات قصائدها التي عاينت فيها هول الغربة ومعاناتها للإنسان البعيد عن تراب وطنه، ومن خلال أسفار الشاعرة في أقطاب الوطن العربي الكبير بحثا عن العيش الكريم، شاعرة مفعمة بالوجع والترحال والغربة.

من قصيدة «غربة»، نقتطف هذا المقطع الذي تقول فيه:»أو مرّ بي هذا الزمان!/ بين المحاضر.. ناطحات الغيم/ أسراب المحار/ إذ كلما ومضت بماء الروح قافية/ وأشعلت الكيان/ عانقتها نارا لنار/ خلسةً/ وكففت نزف حنيننا/ يا حبي الأزلي/ ليس الآن..ليس الآن.. ليس الآن/ يا حبي الأزلي/ كيف وصلت أنت من الزحام/ نفرت كأي غزالة/ وتعلقت جنح الرياح/ توسدت درج الغمامئ».
وتأخذنا الشاعرة جانم إلى قصيدتها «ندم الشجرة»، إلى مناخات كثيرة من حيث اشتغالها على نصها حول كينونة الشجرة، فتعطي الشجرة جُلّ اهتمامها من أن تأخذ في الاعتبار أي شيء منها، نص تشتبك فيه مع المعطى اليومي، فتواجه الكثير من الطعنات والخيبات التي انغرست في أتون الروح، ورغم ذلك تبقى الشاعرة المتوردة، المتشحة بمعنى الحياة، تعطي الإبداع مثل تلك الشجرة التي تعطي الثمار.
من قصيدة «ندم الشجرة»، نقرأ:»شجر من ندم/ ينحني بعصافيرهِ/ لدبيب الشجن/ كيف دجنت قيثار ظني/ ومن ذاد شوق الشبابيك عني/ وصحر ريح القمم!!/ كنت أسرج ضوء القصيدةِ/ أعدو بشعلتها بين منفى ومنأى/ حينما باغتتني مواويلك الراعفة/ ولويت قطوف دمي/ لأجلو مراياك/ أم لأغسل في فضة الروحِ/ قمصان زلاتك الفارهة».
وكما قرأت قصيدة «فلتوقظي شهداءك مؤتة»، حيث أخذتنا إلى ميادين البطولة والفداء، إلى عبق التاريخ ومادته الخصبة، مسقطة تلك على الأحداث على نصها الشعري، الذي ينم على ثقافة وإطلاع على الموروثات الدينية والثقافية، بلغة شفافة موحية ومعبرة عن مكنونات الذات الشاعرة والذات الإنسانية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش