الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الأردن يحتفل باليوم العالمي لمرضى الكلى تحت شعار «هل كليتاك سليمتان؟»

تم نشره في الخميس 13 آذار / مارس 2008. 02:00 مـساءً
الأردن يحتفل باليوم العالمي لمرضى الكلى تحت شعار «هل كليتاك سليمتان؟»

 

عمان - بترا - سهير جرادات

يشارك الأردن اليوم دول العالم الاحتفال باليوم العالمي لمرضى الكلى الذي يصادف في الثالث عشر من آذار من كل عام تحت شعار" هل كليتاك سليمتان؟" الذي تبنته الجمعية الاردنية لامراض الكلى بهدف التوعية بضرورة الانتباه واجراء الفحوصات الدورية للكليتين خاصة لدى الاشخاص الاكثر عرضة للفشل الكلوي وهم مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم ومرضى السمنة المفرطة ومن لديهم تاريخ عائلي في امراض الكلى. وستشهد الاحتفالات باليوم العالمي لمرضى الكلى انطلاق مسيرات بهذه المناسبة في "60" دولة في العالم الى جانب الاردن لنشر التوعية حول المرض وطرق الوقاية منه وحث الحكومات على زيادة الاهتمام بالمرض لتخفيف معاناة الناس وخفض النفقات المخصصة لهذا المرض حسب قول رئيس الجمعية الاردنية لامراض الكلى الدكتور محمد الغنيمات. واضاف الغنيمات ان الجمعية ستنظم مسيرة برعاية وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة تنطلق الساعة التاسعة والنصف من صباح غد الجمعة من امام قصر الثقافة انتهاء بوزارة الصحة تقديرا وعرفانا للوزارة لتحملها نفقات مرضى الفشل الكلوي وزراعة الكلى في المملكة بكلفة تقدر بـ"35 مليون" دينار سنويا.

ويشارك في المسيرة اطباء الكلى من مختلف القطاعات وممرضي وحدات غسيل الكلى ومن يستطيع من مرضى الفشل الكلوي وزراعة الكلى. يبلغ عدد المرضى "2600" شخص يعالجون في وحدات غسيل الكلى البالغ عددها"562 جهاز غسيل للكلى"موزعة على مختلف مناطق المملكة منها"192 جهازا" لدى القطاع العام والبقية تعود للقطاع الخاص ويقوم مرضى الكلى بأجراء عملية غسيل الكلى ثلاث مرات أسبوعيا بواقع أربع ساعات لكل جلسة"حسب احصائيات وزارة الصحة والجمعية الاردنية لمرضى الكلى.

واوضح الدكتور الغنيمات ان تحديد يوم عالمي لمرضى الكلى يهدف الى رفع مستوى التوعية بدور الكليتين واهمية اكتشاف المرض مبكرا مما يساعد في علاجه قبل استفحاله كونه من الامراض المنتشرة والشائعة عالميا ، مشيرا الى ان مرض الكلى صامت ولا تظهر على المريض أعراض الا عندما يصل المرض الى مراحله النهائية. وتوقع ان يصل العدد الكلي لمرضى الفشل الكلوي بحلول عام 2015 إلى "6" آلاف إصابة أي بواقع"250 - "300 إصابة جديدة سنويا ، مما يشكل عبئا ماديا كبيرا على الدولة يتجاوز "65"مليون دينار إذا ارتفع عدد المصابين إلى هذا الحد. وقال ان "أكثر من (500) مليون شخص في العالم يعانون من خلل في وظائف الكليتين منهم 10 بالمائة من كبار السن ، وملايين المصابين بالفشل الكلوي يموتون جراء امراض قلبية ودماغية ناتجة عن إمراض الكلى المختلفة ، فيما يتوفى كل عام نتيجة مرض الفشل الكلوي نحو 200 مريض لعدم توفر المتبرع المناسب لهم"حسب احصاءات الجمعية الدولية لأمراض الكلى ومنظمة الصحة العالمية.

ووفقا لهذه الاحصاءات فان مرضى الفشل الكلوي في الدول النامية يشكلون مشكلة كبيرة حيث ان 10 بالمائة فقط من المرضى يستطيعون اجراء الغسيل الكلوي بواسطة الأجهزة الاصطناعية في حين يتوفى ما نسبته 90 بالمائة من المرضى لعدم تمكنهم من الوصول إلى العلاج بسبب الكلف المرتفعة للمرض بينما يعالج حوالي مليون ونصف المليون شخص بواسطة اجهزة الكلى الاصطناعية.

ولحل مشكلة ازدياد المرضى اقترح الدكتور الغنيمات تشجيع التبرع بالكلى من المتوفين دماغيا للحد من مرضى الفشل الكلوي إلى أدنى مستوى خلال عشر سنوات وتصل نسبة نجاح عمليات التبرع بالكلى وزراعتها الى 96 بالمائة. وحول الاسباب المؤدية الى مرض الفشل الكلوي بين الغنيمات ان مرض السكري يشكل السبب الرئيس بنسبة تصل الى 40 بالمائة من المصابين ، يليه الالتهاب الكلوي الحاد بنسبة 30 بالمائة من الإصابات ، انتهاء بارتفاع ضغط الدم بشكل مستمر غير المسيطر عليه بنسبة 15 بالمائة من إصابات الفشل الكلوي ، وتعود النسب الباقية لاسباب وراثية والتكيس الكلوي الوراثي وحصى الكلية والالتهابات والمسالك البولية والتشوهات الخَلقية في الكلى.

التاريخ : 13-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش