الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ذبحتونا» تطالب بالغاء تعيين نصف أعضاء مجالس الطلبة

تم نشره في الخميس 27 آذار / مارس 2008. 02:00 مـساءً
«ذبحتونا» تطالب بالغاء تعيين نصف أعضاء مجالس الطلبة

 

 
عمان - الدستور - فارس الحباشنة

أصدرت الحملة الوطنية من اجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" أمس تقريرها السنوي الاول حول واقع الحريات الطلابية في الجامعات وكليات المجتمع . وجاء في التقرير ان الحركة الطلابية تعاني بشكل عام من تراجع حاد في الحريات العامة وتضييق كبير على الهامش الديمقراطي . وأشار التقرير الى القوانين التي ساهمت في تضييق هذا الهامش من ابرزها قانون الاجتماعات العامة وقانون الاحزاب وقانون الانتخاب وقانون الصوت الواحد في انتخابات مجالس الطلبة بالجامعات .

واشار التقرير الى أن الشكل التمثيلي الطلابي داخل الجامعات من أهم المؤشرات لقياس الحريات الأكاديمية ، مبينا أن القطاع الطلابي يعاني منذ عام 1991 من غياب الإطار الجامع "الاتحاد العام لطلبة الأردن" .

وقد سجل التقرير ملاحظات حول التمثيل الطلابي داخل الجامعات وكليات المجتمع ، ومجالس الطلبة من خلال هيئات موقعية تمثل الطلبة داخل الجامعة وتنتخب هيئتها العامة بالاقتراع المباشر .

وهذه الصيغة موجودة في معظم الجامعات الرسمية - باستثناء البلقاء التطبيقية - وفي بعض الجامعات الخاصة مثل فيلادلفيا والتطبيقية وعمان الأهلية .

وسجل التقرير على هذه الصيغة ملاحظات عدة مشيرا الى أن انتخابات مجالس الطلبة في الجامعات تمتاز بالنزاهة ، حيث لم تلحظ الحملة وجود أي تزوير يذكر أو تلاعب بالنتائج أو شكاوى متعلقة بمصداقية الانتخابات .

كما تعتبر صيغة مجالس الطلبة أقل تمثيلاً ، حيث تقتصر على طلبة نفس الجامعة ولا يوجد رابط بين مجالس طلبة الجامعات المختلفة .

وانتقد التقرير تبعية المجالس لعمادة شؤون الطلبة ، مما اعتبرته بمثابة تدخل للعمادة بكافة نشاطات وبرامج عمل هذه المجالس بل إن المجالس لا تستطيع القيام بأية أنشطة دون موافقة العمادة عليها ما يعني الوصاية الكاملة من قبل العمادة على مجالس الطلبة . واعتبر التقرير أن الصلاحيات الواسعة لرئيس الجامعة بحل مجلس الطلبة دون إبداء الأسباب ، تمثل رقابة تحذيرية مسبقة على المجلس لتحديد صلاحيات اعماله .

وأشار التقرير الى أن اعتماد إدارة الجامعة الأردنية لنظام تعيين نصف أعضاء مجلس الطلبة ورئيسه ، تعني إلغاء لدور الطلبة في العملية الديمقراطية ، وانتكاسة حقيقية للحريات الطلابية ، وسلباً لحقهم في اختيار ممثليهم . كما يشكل هذا النظام ضربة للحركات الطلابية التي قاطعت انتخابات مجلس طلبة الجامعة الأردنية منذ إقرار نظام التعيين ولغاية الآن ، ما أدى لمحاربة إدارة الجامعة لهذه الحركات من خلال منعها من إقامة أية أنشطة تدعو لمقاطعة الانتخابات ، الأمر الذي حدا بتجمع القوى الطلابية في الجامعة للقيام بأنشطته خارج أسوار الجامعة خوفاً من العقوبات .

وسجل التقرير انتقاده لعدم وجود تمثيل طلابي لمعظم كليات المجتمع الحكومية والخاصة وخلوها من أي وجود لهيئة تمثل الطلبة . واشار الى أن بعض المحاولات من الطلبة لتشكيل هيئات طلابية منتخبة قوبلت بالرفض أو التحايل على الفكرة من قبل إدارة الكلية .

وبخصوص أنظمة وتعليمات التأديب في الجامعات وكليات المجتمع بين التقرير أنه لم تسجل أية تعديلات جوهرية على هذه الأنظمة منذ أكثر من عشر سنوات . واشار التقرير الى أن هذه الأنظمة تمنع الطلبة من توزيع النشرات أو إصدار جرائد الحائط أو جمع التواقيع ، وتعتبر هذه الممارسات مخالفة تستحق العقوبة عليها حيث تصل عقوبتها في بعض الأحيان لدرجة الفصل النهائي من الجامعة .

وخص التقرير بالذكر نظام التاديب الجديد في الجامعة الأردنية الذي تم إقراره في شهر حزيران لعام 2007 ، وسجل تراجعاً في مستوى الحريات الطلابية ، حيث احتوت بنوده على مواد أكثر صرامة في مواجهة الحركات الطلابيـة .

وتضمن التقرير رصدا لعدد من الاعتقالات التي نفذت بحق الطلبة في مختلف الفعاليات والنشاطات الطلابية الحقوقية التي نظمتها الحملة .

وسجل التقرير انخفاضا ملحوظا في واقع الحريات الطلابية على صعيد ممارسات إدارات الجامعات ، فلأول مرة يتم فصل طالب على خلفية توزيعه لبيان أو نشرة ، فقد كانت إدارة الجامعات تتخذ عقوبات لا تتجاوز الإنذار بحق من يقوم بتوزيع بيان أو ملصق ، بل قامت إدارة إحدى الجامعات بفصل أحد الطلبة نهائياً من الجامعة ودون تشكيل لجنة تحقيق .



Date : 27-03-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش