الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جديد الطب: عقار جديد لمتلازمة القولون المتهيج

تم نشره في الاثنين 19 أيار / مايو 2008. 03:00 مـساءً
جديد الطب: عقار جديد لمتلازمة القولون المتهيج

 

* اعداد: رنا حداد

صادقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية FDA على أميتزا Amitiza (لوبيبروستون Lubiprostone)fda.gov/bbs/topics/NEWS/8002/NEW,82810html : لعلاج مُتلازمة القولون المُتهيج المصحوبة بالإمساك عند النساء فوق سن 18 سنة.

وتتصف مُتلازمة القولون المُتهيج المصحوبة بالإمساك بحدوث تشنجات وألم في البطن وانتفاخ وامساك أو إسهال ، وهي تُسبب عدم ارتياح وإزعاج كبير للمُصابين. وهي تصيب النساء أكثر من الرجال بما يُقارب الضعف.

وقد تم إثبات سلامة وفعّالية الأميتزا من خلال دراستين كبيرتين تضمنتا 1154 مريض تم تشخيص إصابتهم بمُتلازمة القولون المُتهيج المصحوبة بالإمساك وكان مُعظمهم من النساء حيث كانت نسبة الرجال تقريباً 8%.

وأقرّ أكثر المُشاركين المُعالجين بالأميتزا بتراجع الأعراض لديهم بشكل مُعتدل أو ملحوظ خلال 12 أسبوعا من العلاج مُقارنة مع المُشاركين الذين تناولوا الدواء الوهمي.

أما تقييم السلامة بالنسبة للعلاج طويل الأمد فقد تمّ من خلال دراسة عولج خلالها المُشاركون بالأميتزا لمدة تتراوح بين 9 و 13 شهراً. لم تكن فعالية الأميتزا في علاج مُتلازمة القولون المُتهيج المصحوبة بالإمساك بالنسبة للرجال قابلة للحسم.

ومن ضمن الأعراض الجانبية الشائعة الغثيان والإسهال وألم البطن. أما الأعراض الجانبية النادرة فتتضمن التهاب المجاري البولية ، وجفاف الفم ، والإغماء ، ووذمة الأطراف ، وعسر التنفس ، وخفقان القلب.

وعن كيفية تناول الأميتزا فيوصى بتناوله مرتين يومياً بجرعة 8 ميكروغرام مع الماء و الطعام. يجب أن يُقيّم المرضى وبشكل دوري مع العاملين في الرعاية الصحية حاجتهم لاستمرار تناول العلاج.



* فقدان الاسنان يضعف الذاكرة ويؤدي الى الاصابة بالسرطان



اكتشف باحثون يابانيون أن الأشخاص الذين يفقدون أسنانهم معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بسرطانات الحلق والرأس والعنق والرئة.

ووجد الباحثون في مركز آيتشي لمعالجة السرطان وكلية الطب في جامعة ناغويا اليابانية : www.pref.aichi.jp/cancer-center/english أن نسبة خطر الإصابة بسرطان الحلق هي %136 لدى من يفقدون أسنانهم ، أما نسبة الإصابة بسرطان الرأس والعنق فهي %68 ، في حين أن نسبة خطر الإصابة بسرطان الرئة هي 54%.

وقال المسؤول عن الدراسة أكيو هيراكي إن "فقدان الأسنان هو نتيجة التهاب بكتيري مزمن يمكن أن يتحول إلى مولد للسرطان".

وأشار الباحثون إلى أن فقدان المريض أسنانه يمكن أن يعكس بكل بساطة سلوكا غير صحي يتسبب بخطر الإصابة بالسرطان ويرتفع معدل خطر الإصابة بحسب عدد الأسنان المفقودة.وأضافوا أن الإنسان الذي يفقد أسنانه قد لا يتمكن من تناول غذاء صحي ، وهذا أمر قد يعتبر عاملا لنمو سرطان.

وشملت الدراسة مقارنة بين معدلات الإصابة بـ14 نوعا من السرطان ومعدلات فقدان الأسنان لدى 5240 مريضا في اليابان ، 10480و مشاركا في الدراسة وغير مصاب بالسرطان.

وقد أفادت دراسة طبية سابقة ان خسارة الانسان لاسنانه تعمل على تراجع في الذاكرة وعدم القدرة على تذكر جميع الاشياء بحسب باحثون من النرويج والسويد وجاء بان المتقدم في العمر ممن يملك جميع اسنانه يملك بالتالي ذاكرة اقوى من الانسان الذي فقد اسنانه ، حيث شارك في الدراسة اطباء اسنان وعلماء نفس واطباء اعصاب وتوصلوا الى انه عند فقدان السن فان جزءا من شبكة الاعصاب تختفي ، مما يؤثر سلبا على جزء من الدماغ المختص في الذاكرة.

وبينت الدراسة ان استخدام الاسنان لمضغ الطعام يساهم في ايصال الدم الى الجمجمة وان استخدام الاسنان الطبيعية في عملية المضغ افضل بكثير من استخدام الاسنان الصناعية.



* تحذير من عقاقير ما بعد زراعة الأعضاء



حذرت جهات صحية أن العقارين المطروحين من قبل شركتي "روش للأدوية" و"نوفارتيس" لعلاج المرضى ممن خضعوا لجراحة زرع أعضاء ، قد يتسبب في الإجهاض وتشوهات في المواليد إذا استخدم من قبل نساء حوامل.

وأعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إنها تلقت تقارير عن حالات إجهاض وولادة أطفال بتشوهات في الأذن والفم بعد أن تناولت الأمهات عقار "روش" CellCept. وحذرت الوكالة الرسمية على موقعها الالكتروني : www.fda.gov/cder/drug/early_comm/mycophenolate.htm

بشدة من مخاطر هذا العقار وعقار آخر تنتجه "نوفارتيس" هو عقار .Myfortic

وقالت الوكالة إن على الأطباء التأكد من أن مريضاتهن ممن خضعن لأي نوع من جراحة زراعة الأعضاء ، لسن حوامل ، وأنهن يستخدمن وسائل منع حمل فعالة.وأفاد متحدث باسم إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ان الوكالة لم تتسلم أي تقارير جديدة تتعلق بمشاكل مرتبطة بالحمل ، إلا أنها قلقة من أن يكون بعض الأطباء والجهات الطبية قد فاتهم هذا التحذير ولم يتنبهوا له.

وقالت الوكالة إن معظم التقارير التي تسلمتها جاءت من أمهات كن يتناولن عقار CellCept قبل أن يشخص حملهن.

وأشارت الوكالة إلى أن بعض المرضى كانوا يتناولون العقار لعلاج حالات لم تتم الموافقة لعلاجها بهذا العقار ، مثل مرض الروماتيزم ومرض الذائبة الحمراء وهو مرض مزمن ويؤثر على المفاصل والجلد ، تزيد نسبته في النساء عن الرجال.

بموازاة ذلك ، قال متحدث باسم شركة "روش للأدوية" إن الشركة لم تتسلم أية تقارير جديدة عن حالات إجهاض أو تشوهات في المواليد منذ أن قامت بتحديث القائمة الملصقة بالدواء إزاء دواعي استخدامه وردود الفعل المحتملة. وكانت الشركة أعلنت في وقت سابق حصول 25 حالة إجهاض بين 77 امرأة استخدمن العقار بين 1995 و,2007

يُذكر أن تحذير إدارة الغذاء والدواء الأمريكية الجمعة من دواء "روش" هو الثاني لها في أقل من شهرين ، لافتة إلى أنها ستواصل تعاونها مع شركتي الدواء المعنيتين من أجل تخفيض استخدامه من قبل النساء الحوامل ، وفق وكالة أسوشيتد برس. يُذكر أن العقارين يستخدمان لقمع نظام المناعة من رفض أي عضو جديد مزروع.

التاريخ : 19-05-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش