الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«ضيف الجمعة» يستضيف رئيس الوزراء الأسبق وعضو مجلس الاعيان : الطراونة يشغلني الانقسام الفلسطيني

تم نشره في الجمعة 19 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
«ضيف الجمعة» يستضيف رئيس الوزراء الأسبق وعضو مجلس الاعيان : الطراونة يشغلني الانقسام الفلسطيني

 

اجرى الحوار - وجيه العتوم

قال الدكتور فايز الطراونة رئيس الوزراء الأسبق وعضو مجلس الاعيان ان ما يشغلني هو القضية الفلسطينية والوضع الفلسطيني المنقسم على نفسه واضاف ان علاقة مجلس الاعيان مع مجلس الوزراء علاقة احترام وتعاون ومجلس الاعيان بقدر ما تمر به السلطة التنفيذية من ضغوط وأشار الى ان اشهار الذمة آلية وليست محاربة للفساد ومن الاجدى تطبيق قانون من أين لك هذا.

ووصف السياسة الاردنية بالهدوء وعدم الانفعال وعدم التقلب وقال ان الدول الشقيقة والصديقة تستطيع ان تتنبأ ماذا سيكون موقف الاردن وهذا مهم جداً.

وقال ان الاحزاب لا تشكل خطراً على العشائرية بدليل ان اكبر حذب لا يتجاوز عدده الـ 3 آلاف شخص بينما العشيرة الواحدة يتجاوز عدد افرادها الـ 30 الف وأكد ان الرئيس نادر الذهبي اثبت موجودية كاملة ويحظى بشعبية وعن عدد الوزارات قال اعتقد ان عدد الوزارات عدد كبير ويمكن دمج بعض الوزارات وتحويل البعض الاخر الى مؤسسات وكلما قل العدد صار الحوار والنقاش ايسر واكثر مرونة وشدد على مراقبة عجز الموازنة وتالياً.

نص الحوار:

ہ ما هي القضية التي تشغلك في هذه الايام؟

- الحقيقة ان ما يشغلني هو القضية الفلسطينية نحن عشنا مراحلها.. الجانب العسكري والجانب السياسي وننظر الى المعاناة الحياتية اليومية لهم وربما اليوم يعيشون اسوأ مما كانوا عليه من اي وقت لاسباب ثلاث:

اولا: الوضع الفلسطيني المنقسم على نفسه والفوضى السياسية في اسرائيل والامر الاخير انشغال الولايات المتحدة في قضايا اخرى اكثر اهمية بالنسبة لها.

ہ ماذا تحمل في ذاكرتك من ذكريات عن الملك الحسين رحم الله؟

- الذاكرة تحمل ذكريات كثيرة ومتشعبة لا تنسى وتتصادم القصص عندما نعيد الذاكرة لاسباب كثيرة من اهمها انني تشرفت في العمل مع جلالته في بداية حياتي العملية اتذكر جلالته دائما كأب وكقائد سياسي كان في كل لحظة من حياته لا يخرج عن كونه أب وسياسي حتى في احلك المواقف كان يتذكر بتقديم المساعدة للناس وكان كل اردني له قصة مع الملك الراحل بشكل او بآخر بعد خدمة 46 عاما لهذا الشعب ولهذا الوطن الملك الراحل كان قريب من كل الناس لذلك أحبه الناس جميعاً لقد كان متواضعاً تواضع الكبار كان رحمه الله شغله الشاغل الوطن والمواطن.

ہ كيف تصف علاقة مجلس الاعيان بمجلس الوزراء وعلاقة مجلس الوزراء بمجلس الاعيان؟

- تاريخياً منذ تأسيس مجلس الاعيان في نهاية الاربعينيات ولغاية هذا اليوم علاقة مجلس الاعيان مع مجلس الوزراء علاقة احترام وتعاون ولا ننسى ان المجلسين معينين من جلالة الملك ومجلس الاعيان يضم ذوات مارسوا الحكم لفترة طويلة وكانوا في مناصب مختلفة واعتقد جازما ان اكثر من نصف عدد مجلس الاعيان من الوزراء السابقين ويقدروا ما تمر به السلطة التنفيذية من ضغوط لذلك خطاب مجلس الاعيان أهدأ في اتجاه الحكومة ولكن هذا بحد ذاته يجعل الحكومة تأخذ في الحسبان دور مجلس الاعيان وتصغي لآرائه لأنه ينطلق من تجربة لا تتوفر في اي مجلس آخر باعتقادي الجازم العلاقة بين مجلس الاعيان ومجلس الوزراء علاقة تعاون ولا يشوبها اي توتر علي الاطلاق خلال خدمتي في الحكومة ومجلس الاعيان.

ہ نحن جميعاً مع المصلحة الوطنية لكن نعتقد ان المصلحة الوطنية تتطلب السكوت عن قول الحقيقة؟

- قول الحقيقة المفروض ان لا يسكت عن قوله الا اذا كان في العمل السياسي الخارجي قول الحقيقة قد يؤثر على علاقاتنا مع بعض الدول او تؤثر على سير المفاوضات.

- اخفاء الحقيقة هنا تأتي من باب التكتيك ولكن الاصل في الاشياء ان لا تخفي الحقيقة الا اذا تطلبت المصلحة العليا لذلك.

ہ هل تعتقد ان الادارة الاميركية القادمة ستكون اقل انحيازاً لاسرائيل وبالتالي اقل عداء للعرب؟

- اولا لا نعرف من هي الادارة الاميركية خلال الشهرين القادمين المزاج الاميركي هو الذي يقرر ما اذا كانت الادارة جمهورية ام ديمقراطية لكن داخليا اميركا منحازة الى اسرائيل وعلاقاتها مع العرب متنوعة هناك علاقة استراتيجية ومعاهدات امنية مع بعض الدول وهناك حالة عداء متواصل مع البعض الاخر ليس هناك موقف موحد مع الدول العربية والسؤال صعب الاجابة عليه والمصلحة الاميركية هي التي تقرر ذلك.

ہ انت رجل مشهور بالامانة والاستقامة والكثير من الصفات المحببة للناس جميعاً هل تعتقد ان للشهرة سلبيات؟

- موضوع الشهرة مبنية على الاحترام المتبادل وهذه الشهرة المبنية على الاحترام المتبادل يسعى اليها كل انسان حر والسلبية الوحيدة هي الخصوصية ربما الانسان يريد ان يتصرف بشكل خاص مع عائلته تسجل عليه بعض التحفظات وانا اشعر انني استقبل بشكل محترم اينما ذهبت واشعر بأنني قريب من معظم الاردنين كثيرا.

ہ هل دولتكم مع تطبيق اشهار الذمة المالية على اعضاء السلطتين التشريعية والقضائية وهل هي وسيلة من وسائل محاربة الفساد وحماية لمن يشغل منصبا عاما؟

- في اعتقادي ان اشهار الذمة آلية وليست محاربة للفساد هذا الاشهار والاقرار لا يفتح الا اذا صارت مشكلة او قضية على المعني ربما كان الاجدى تطبيق قانون من اين لك هذا.

ہ هل تقدمت باشهار الذمة المالية؟

- نعم ومن اول يوم طلبت فيه.

ہ هل أنت حزبي؟

- لا اطلاقا لقد تربيت في بيت غير حزبي الى ان وصلنا عام 1996 عندما بدأنا لاعادة قانون الاحزاب خرجت مشاريع احزاب وطنية الى جانب الوسطية والدينية شعرت عندها بأنني اميل الى الوسط وأخذت على عاتقي دعوة مجموعة من الاردنيين غير الحزبيين لتشكيل لجنة تحاول فتح الحوار مع مشروعات الاحزاب الوسطية التي كان عددها 27 لمحاولة تجميعهم في تيار واحد وسميت لجنة الـ 70 لان عددهم كان 70 ہ مصطلح الاغلبية الصامتة هل لدينا اغلبية صامتة دولة الدكتور واذا ارادت ان تتكلم ماذا يمكن ان تقول برأيك؟

- في كل الدنيا السواد الاعظم من الناس منشغلين في حياتهم اليومية وقوتهم اليومي وعندما لا تهتم كثيرا بالشأن العام والسياسي بشكل خاص تسمى الاغلبية. القضية بالتحديد هو العمل السياسي الحزبي له ناسه وعدد الصامتين يقل بسبب وسائل الاعلام الجديدة مثل المواقع الالكترونية التي تحرض على الدخول في المعترك او قضايا سياسية ودعوة الى مظاهرة او مسيرة تجد التجاوب قليل لان فيها مشي وشوب وتصادم مع الشرطة بينما الدخول على الانترنت. وتقول ما بداخلك هذه الوسائل تجعل الناس تخرج عن الصمت.

ہ ماذا يعني لك يوم الجمعة؟

- يوم الجمعة هو يوم عائلي بحت فيه صلاة الجمة وهذا مهم بالنسبة لي لانها فريضة من الله ويوم الجمعة اقضيه مع الاحفاد والاولاد ولا اقبل اي دعوة وهو يوم مقدس وعائلي.

ہ هل تحرص على تناول طبخة معينة في يوم الجمعة؟

- لا ابدا لا توجد اي طبخة معينة وما تعمله ام زيد (ماشي) ليس هناك مشكلة في نوعية الاكل.

ہ السياسة الاردنية بماذا تمتاز؟

- تمتاز السياسة الاردنية بنقطتين الهدوء وعدم الانفعال والوسطية هذا صفة من صفات السياسة الاردنية.

والنقطة الثانية وهي عدم (التقلب) الدول الشقيقة والصديقة تستطيع ان تتنبأ ماذا سيكون موقف الاردن وهذا مهم جدا وميزة تمتاز بها السياسة الاردنية وهي التي جعلت الاردن قريب من الجميع وهي احد مصادر القوة فيه.

ہ لخلق قرص عمل للعاطلين عن العمل هل دولتكم مع الاستغناء عن العمالة الوافدة؟

- اذا اخذنا العاطلين عن العمل وقمنا بتشغيلهم جميعا سيبقى هناك حاجة الى الوافدين. واذا استطعنا كدولة ان ندخل التأمين الصحي والضمان الاجتماعي للعاملين في كل المهن سنجد اقبالا على هذه المهن من قبل الاردنيين هناك اعمال لا تحتاج الى تدريب مهني في مجال الزراعة والمقاولات تجد عزوفا من الاردنيين لعدة اسباب ابرزها الدخل المتدني للعامل الاردني.

ہ هل تعتقد ان وجود التعددية والاحزاب يشكل خطرا على العشائرية؟

- في اعتقادي الحزبية ستبقى منحصرة في عمان والمدن القليلة وستبقى منحصرة في النخبة وعدد اكبر حزب لا يتجاوز 3 الاف شخص بينما عدد العشيرة الواحد يتجاوز الـ 30 الف.

الاحزاب لا تشكل خطرا على العشائرية ومعظم المنتمين للاحزاب هم من ابناء العشائر الاردنية والعشائر هي حزام الامان للاردن.

ہ دولة الدكتور ما هي المآخذ التي على حكومة المهندس نادر الذهبي؟

- ليس لدي اي مأخذ ، هذا الرجل اثبت موجديه كاملة بصفاته الشخصية وخلقه الرفيع واوكد انه يحظى بشعبية وعلى اتصال دائم معنا في مجلس الاعيان وليس لدي تحفظات على مساره الشخصي.

ہ هل تحب سماع الاراء النقدية؟ وبماذا تنتقد ذاتك؟

- نعم احب سماع الاراء النقدية خاصة اذا كان النقد موضوعي بعيدا عن التجريح النقد الموضوعي دون مسبات وتلعين على قلبي مثل العسل وانتقد ذاتي بتعصبي لرأيي السياسي ربما يؤخذ عليّ انني دائا اقول ان بلدي على حق في كل شيء ولا استطيع الا ان ادافع عن موقفي.

ہ لو طلب من دولتكم تشكيل حكومة اي الوزارات التي ستسارع بالغائها وهل تعيد وزارة الاعلام والتموين مثلا؟

- هذا الامر يحتاج الى بحث معمق ولا يجري على صفحات الجرائد ، انا اعتقد ان عدد الوزارات عدد كبير ويمكن دمج بعض الوزارات وتحويل بعض الوزارات الى مؤسسات. مجلس الوزراء مجلس ادارة الدولة وكلما قل عدد الوزراء كلما صار الحوار والنقاش ايسر واكثر مرونه.

ہ اذا اردت ان تقول كلاما معجلا للحكومة وكلاما آخر مؤجلا ماذا تقول؟

- المعجل انا راضْ عن المتابعة الحثيثة لموضوع غلاء الاسعار وايضا الاهتمام بمعيشة الانسان في رمضان وغير رمضان والمؤجل على الحكومة ان تراقب عجز الموازنة ثم عجز الموازنة ولا تفضل عن هذا الامر ابدا. ہ ما هو تعليق دولتكم على الكلمات التالية؟

- الاردن اولا: يعني هنا ثانيا وليست قطرية ولا يعني اننا اغلقنا الباب على اخواننا العرب.

- التنمية السياسية: ليست وزارة وانما عملية مستمرة ثقافية في المنزل والمدرسة والشارع وفي الدوائر والمؤسسات.

- كثرة الاحزاب: تعيق الحركة.

- الخلاف بين الحماس وفتح: مهزلة ومأساة هزلية.

- القدس الشريف: ثالث الحرمين.

- دولة اسرائيل: حقيقة لانها موجودة والمهم عدم الخضوع.

ہ كرئيس سابق لمجلس الوزراء وكسياسي بارز ومتزن ما هي برأيك التحديات التي تواجه بلدنا؟

- التحدي الداخلي

ربما قطعنا شوطا في التعليم ووصلنا الى اعلى المراتب في الدول النامية في هذا المجال لكن لا يزال هناك مشكلة وهي مخرجات التعليم لحاجة السوق هذا التحدي الهام لا بد من مواجهته وايجاد الحل الملائم له. وتحد آخر وهو ثقافة العيب وهي المسؤولة عن البطالة ولها علاقة في اندفاعنا نحو الدراسة الجامعية بالشكل الذي وصلنا اليه.

التاريخ : 19-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش