الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قراءة في مضامين رسالة عمان

تم نشره في الاثنين 25 شباط / فبراير 2008. 02:00 مـساءً
قراءة في مضامين رسالة عمان بقلم الاستاذ الدكتور حامد بن احمد الرفاعي

 

الحمد لله رب العالمين الذي خلق الانسان في احسن تقويم .. واصطفاه وكرمه بنعمة العقل والارادة والاختيار.. وشرفه بالنهوض بمهمة امانة الاستخلاف في الارض.. وسخر له ما في السموات والارض من اجل عمارتها واقامة الحياة العادلة الآمنة في ربوعها.. والحمد لله رب العالمين الذي كرم امتنا قبوأها مواقع الوسطية بين الامم... وشرفها بمهمة الشهود الحضاري على الناس.. واصلي واسلم على المبعوث رحمة للعالمين امامنا وحبيبنا وقرة اعيننا نبينا ورسولنا الهادي البشير سيدنا محمد بن عبدالله رافع لواء العالمية العادلة في الارض.. ورائد العولمة الراشدة بين الناس.. واصلي واسلم على آل بيته الاخيار الاطهار.. وعلى جميع صحابته الغر الميامين الابرار. والصلاة والسلام على جميع انبياء الله ورسله.. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. اما بعد:

فان الانسان يبقى محور وجود هذا الكون خلقه الله تعالى في احسن تقويم.. وكرمه وفضله على كثير من خلقه.. وحمله امانة الاستخلاف في الارض فهو الآمر الناهي فيها بامر ربه سبحانه.. وقد بسط بين يديه سبل الهداية والرشد ورغبة فيها .. وابان له سبل الغواية والضلال وحذره منها .. ومنحه حق الاختيار.. فاما شاكرا.. واما جاحدا كفورا وارسل سبحانه رسله وانبياءه مبشرين ومنذرين من غير سيطرة على الناس ولا اجبار ، فهم احرار فيما يختارون لحياتهم ، واحرار فيما يعتقدون «فذكر انما انت مذكر - لست عليهم بمسيطر» . 21 ، 22 ـ الغاشية.

اجل ايها السادة:

- ان قدسية كرامة الانسان «ولقد كرمنا بني ادم» 70 ـ الاسراء.

- وقدسية حياته «من قتل نفسا بغير نفس او فساد في الارض فكأنما قتل الناس جميعا» 32 ـ المائدة.

- وقدسية مملتكاته «ان دماءكم واموالكم بينكم حرام» حديث.

- وقدسية حريته «وما ادراك ما العقبة فك رقبة» 12 ، 13 ـ البلد

- وقدسية اختياره «لا اكراه في الدين» 256 ـ البقرة.

- وقدسية سد عوزه وفقره «واطعام في يوم ذي مسغبة» 14 ـ البلد.

- وقدسية وحدة الاسرة البشرية «يا ايها الناس ان اباكم واحد» حديث شريف.

- وقدسية وحدة مصدر الايمان» يا ايها الناس ان ربكم واحد» حديث شريف.

- وقدسية العدل بين العباد«ان الله يأمر بالعدل والاحسان» 90 ـ النحل

- وقدسية السلام بين العباد«والله يدعو الى دار السلام» 25 ـ يونس.

- وقدسية سلامة البيئة: ولا تفسدوا في الارض بعد اصلاحها» 56 ـ الاعراف



هذه احدى عشرة قداسة قررها ربنا جل شأنه ، لتكون المنظومة الربانية الخالدة ، تقام بها وعلى اساس منها حياة الافراد والمجتمعات ، وعلى اساس منها والتزام قيمها وضوابطها تصرف حياة الناس ومصالحهم ، فهي المصدر الاساس لشرعية حقوق الناس ، والمعيار الثابت لضبط مسؤولية النهوض بواجباتهم.. وهي السبيل الراشد لتعايش بشري عادل وآمن.



ايها السادة:

ذات مرة حدث خلل انتهكت به قدسية كرامة الانسان ، يوم ان لطم ابن حاكم مصر اذاك فتى قبطيا تفوق عليه في سباق خيل ، قائلا له: اتسبق ابن الاكرمين..؟، فاثار ذاك الانتهاك الوقح ، وتلك العبارة الذميمة غضب الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، فاستدعى عمرو ابن العاص حاكم مصر وولده الجاني ، وعقد محكمة برئاسته رضي الله عنه ، فلما ثبت الجرم على الجاني ، قال للفتى القبطي خذ العصا واضرب بها ابن الاكرمين ، ففعل الفتى القبطي ونفذ حكم امام المسلمين ، واقتص ممن اعتدى عليه ، فقال عمر للفتى القبطي ضع العصا على صلعة ابيه ، فقال الفتى القبطي: يا امير المؤمنين لقد اقتصصت لنفسي ممن ظلمني ، فما شأني وأبيه..؟ فقال له عمر: ما كان ليعتدي عليك لولا سلطان أبيه. ثم التفت عمر الى حاكم مصر وولده صارخا بهم: «متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا». ودوت صرخة عمر في أذن الزمان ، ورددتها الوهاد والسهول والجبال طربا بها ، وها هي اليوم تتصدر المواثيق والعهود الدولية عرفانا بعدلها ، ومن لطائف ما علمت ، ان خطيب الثورة الفرنسية - لافاييت - عندما تلا المادة الاولى من بيان الثورة الفرنسية ، والتي تنص «يولد الرجل حرا ولا يجوز استعباده» ، صمت لافاييت هنيهة.. ثم رفع رأسه ليقول: «ايها الملك العربي عمر بن الخطاب انت الذي حققت العدالة في التاريخ كما هي «يوم قلت: متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا. وعاش الناس بمصر وبكل بقاع بلدان المسلمين بتآخي ووئام منذ ذلك الحين والى يومنا هذا ، وها هي عمّانُ اليوم.. استلهاما لروح ومقاصد صرخة عمر العادلة ، والتزاما بنهج الاسلام الرباني الخالد... وأخذا بتوجيهات قيادتها الراشدة.. تشمخ متألقة بنموذجها الحضاري الجاد في التعايش العادل والآمن بين الاديان.

ايها السادة...

قبل الاسلام وعلى وجه التحديد ، قبل اربعة عشر قرنا ونيف ، تداعى قادة العرب في مكة المكرمة ، لعقد ندوة في بيت احد قادتهم عبدالله بن جدعان ، من اجل «نصرة المظلوم ووضع حد للظلم والظالمين» ، وشهد سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ذاك اللقاء ، وكان يومئذ لا يزال فتى اصطحبه عمه ابوطالب الى تلك الندوة ، واتفق المؤتمرون ان يبرموا بينهم حلفا سموه «حلف الفضول».

وبعد الاسلام قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مخبرا من حوله: «لقد شهدت في الجاهلية حلفا في دار عبدالله ابن جدعان لنصرة المظلوم ، لو دعيت اليه في الاسلام لأجبت». مؤكدا ان كرامة الانسان ، وكبح الظلم والظالمين امر ينبغي ان يتعاون الناس جميعا من اجله ، لانه واجب رباني مقدس.

ونحن اليوم نلتقي في عمّان تحت رعاية سامية من عاهل البلاد المعظم جلالة الملك عبدالله الثاني - حفظه الله تعالى - لنتعاهد امام ربنا على نصرة المظلوم وكبح الظالمين ، ولنؤكد ايماننا بقدسية كرامة الانسان.. وصون حقوقه وواجباته.. واقامة العدل والسلام.. وتحقيق التعايش الآمن بين المجتمعات.

ايها السادة...

اننا ابناء هذا الوادي المقدس من بابل الى فلسطين ، مثلما نعتز بعروبتنا وساميتنا ، فاننا اكثر اعتزازا بايماننا بربنا ، ونرفض ان يختطف احد أو فئة من الناس هذا الشرف ، ليحتكره ويخص به نفسه من دوننا ، وليستعلي به على الناس ظلما وعدوانا ، ونعتز ونفتخر كذلك بأن ارضنا مهبط الهدى الرباني ، ومنبعث النبوات والرسالات السماوية ، مثلما نعتز ونفتخر بأننا حملنا أمانة نشر فضائلها بين الناس ، الا اننا ومع هذا الاعتزاز والافتخار كله ، نؤكد حبنا للناس جميعا واحترامنا وحب الخير لهم ، ونعتز بالاخوة الانسانية التي تجمعنا بهم ، كما نستشعر عظم مسؤولياتنا للعمل معا ، من اجل تصحيح الصورة المشوهة لمنظومة القيم والمبادئ الربانية في ثقافة الناس ، وهذا ما ينبغي عقد العزم عليه لنمضي معا في نشر الفضيلة ، وترسيخ ثقافة العدل ، وكرامة الانسان ، واقامة السلام ، والتعايش الآمن بين المجتمعات.. ارجو ان نوفق الى ذلك والله سبحانه المستعان.. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

- القيت في المؤتمر الوطني لتأصيل الفكر التنويري - عمان.



رئيس المنتدى الاسلامي العالمي للحوار

التاريخ : 25-02-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش