الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الاسلامي لبيت المقدس» يحذر من الحفريات الاسرائيلية في اساسات المسجد الاقصى

تم نشره في الاثنين 18 شباط / فبراير 2008. 02:00 مـساءً
«الاسلامي لبيت المقدس» يحذر من الحفريات الاسرائيلية في اساسات المسجد الاقصى

 

 
عمان - الدستور

يتابع المؤتمر الاسلامي لبيت المقدس ببالغ القلق والاسى ما تقوم به سلطات الاحتلال الصهيوني من حفريات بدعوى البحث عن الهيكل المزعوم ، والتي نتج عنها تخلخل التربة تحت اساسات المسجد الاقصى المبارك مما يجعل المباني فوق هذه الاساسات مهددة بالانهيار او السقوط في اية لحظة. ولقد ازدادت شدة حملات الحفر مؤخرا في المدينة المقدسة حتى تجاوزت الستين «60» حفرية حتى الان.. وهذا ما حدث بالفعل من انهيار في ساحة الاقصى قرب سبيل قايتباي ما بين باب القطانين وباب السلسلة. وسبق للمؤتمر الاسلامي لبيت المقدس ان حذر من هذه الاوضاع الخطيرة التي تطورت في مدينة القدس الشريف والتي نتجت عن استمرار سلطات الكيان الصهيوني باعمال الحفريات والتي منها هدم طريق تاريخية تربط باب المغاربة بحرم المسجد الاقصى المبارك.

ويرى المؤتمر ان هذه الاعمال والاعتداءات تمثل امتدادا للانتهاكات الاسرائيلية للمقدسات الاسلامية.. حيث تستغل اسرائيل ضعف الصف العربي وغياب التضامن العربي - الاسلامي ، وازمة الخلافات بين ابناء الامة ، واستنزاف الاحتلال الاجنبي لطاقات الامة وامكاناتها .. حيث تستغل ذلك كله لتنفيذ مخططاتها الرامية الى استلاب المدينة المقدسة وطمس هويتها التاريخية والثقافية والعربية من خلال عمليات الاستيطان والتهويد والحفريات. ولئن كان احراق المسجد الاقصى عام «1969» الدافع وراء القمة الاسلامية الاولى ، وتأسيس «منظمة المؤتمر الاسلامي».. فان ما يجري اليوم في القدس والاقصى ليدعو هذه المنظمة لتأخذ دورها العملي في الدفاع عن المقدسات الدينية في القدس وحمايتها .. فهي مدعوة اليوم اكثر من اي وقت مضى لتفعيل قرار مؤتمر القمة الاسلامية لعام «1987» الذي اكد ضرورة وضع استراتيجية لتحرير القدس.

يناشد المؤتمر الاسلامي لبيت المقدس منظمة الامم المتحدة لتكثيف الجهود ، والتنسيق لاثارة الرأي العام العالمي تجاه هذه الانتهاكات والاعتداءات الصارخة على المقدسات الاسلامية في القدس الشريف.

كما يدعو المؤتمر السكرتير العام لمنظمة اليونسكو للقيام بدور المنظمة في تنفيذ قراراتها التي اعتبرت القدس ضمن قائمة التراث الانساني التي لا يجوز لسلطات الاحتلال العبث فيها او تغيير طابعها الثقافي والعمراني والتاريخي.

وفي هذه الآونة العصيبة التي تعيشها القدس الاسيرة وباقي مدن فلسطين وقطاع غزة يلازم الامة العربية والاسلامية ايمان عميق بحتمية النضال والوصول الى الحق المسلوب وسيكون النجاح حليف الامة العربية والاسلامية ان هي ضاعفت من التحامها وارتباطها بقدسها ، وقوت عزيمتها وصبرها واصرارها على الحفاظ على تراثها ومعالمها الدينية والتاريخية وحمايتها من التهويد والاندثار. والمؤتمر الاسلامي لبيت المقدس يوجه هذا النداء الى زعماء العرب والمسلمين لتوحيد كلمتهم ووقوفهم صفا واحدا ليؤكدوا للعالم اجمع انه لا يمكن احلال السلام في الشرق الاوسط بدون عودة القدس عربية اسلامية ، ويناشد المؤتمر زعماء العالم اجمع الدينيين والسياسيين لدعم الموقف العربي الاسلامي في حقه المشروع في المدينة المقدسة حتى يحل السلام الدائم والعادل في المنطقة.

Date : 18-02-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش