الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البلبيسي: «الصحة» قطعت شوطا جيدا في التقليل من وفيات الأطفال حديثي الولادة

تم نشره في الأربعاء 25 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
البلبيسي: «الصحة» قطعت شوطا جيدا في التقليل من وفيات الأطفال حديثي الولادة

 

 
عمان - الدستور - ماضي عيسى

أكد مدير ادارة الرعاية الصحية الدكتور عادل البلبيسي أهمية التعامل مع الأمراض الوراثية الخلقية ، منوها الى قيام الوزارة بقطع شوط جيد في مضمار التقليل من وفيات الاطفال حديثي الولادة والاطفال دون 5 سنوات ، وخفض معدل الوفيات من الأمراض السارية وامراض اخرى كثيرة.

وأضاف في كلمة ألقاها نيابة عن وزير الصحة الدكتور صلاح المواجدة في ندوة "الاستراتيجية الوطنية للوقاية من الأمراض الوراثية - الانجازات والخطط المستقبلية" أمس أن التركيز الآن يجب أن ينصب على التقليل من الوفيات المرتبطة بأمراض وراثية وخلقية ، مشيرا الى تطبيق أكثر بنود الاستراتيجية الوطنية المتعلقة بالأمراض الوراثية والخلقية ، اضافة الى مطالبات باضافة فحص الايدز قبل الزواج الى الاستراتيجية أسوة بدول عربية أخرى.

وقدمت الدكتور حنان حمامي للاستراتيجية التي أعدتها بالتعاون مع رئيس قسم الوقاية من الأمراض الوراثية الدكتورة سناء سقف الحيط والدكتور علاء الدين العلوان من منظمة الصحة العالمية ، منوهة أن الاستراتيجية في طورالتنفيذ الآن.

وقسمت مسببات الامراض الى مسببات وراثية واخرى بيئية ، وفصلت الوراثية الى ثلاثة هي: احادية العامل كالتلاسيميا التي قالت انها تحتوي على 15000 نوع مختلف من الامراض ، ومتعددة العوامل كالسكري والضغط ، وخلل في تركيب الكروموسومات كمتلازمة داون والتي قالت انها صعبة التشخيص.

وأشارت ان الامراض الوراثية تتكون من نوعين رئيسين هما امراض وراثية سائدة عندما يصاب أحد الأبوين فان نسبة الاصابة في الابناء تصل الى 50 % ، وأمراض متنحية وهي شائعة في الاردن والمنطقة ويسببها زواج الاقارب كالتلاسيميا وتصل نسبة الاصابة الى 25 % في حالة اصابة الأبوين بها.

وتطرقت الى الحاجة الى تدعيم الخدمات الوراثية في الاردن لانخفاض معدل الوفيات الناتج عن الامراض المعدية وانخفاض معدل وفيات الاطفال الرضع ما يعني ارتفاعها لاسباب وراثية ، ووجود تغطية جيدة للرعاية الصحية الاولية ، والحاجة لفهم أفضل للعلاقة بين زواج الاقارب والامراض الوراثية ، وارتفاع معدل الاصابة باعتلالات خضاب الدم ، وتزايد الوعي لدى المواطنين بوجود خدمات فعالة ، والنظر للوراثة باعتبارها جزءا هاما من معظم التخصصات الطبية.

واختتمت حمامي ببعض التوصيات كالالتزام التام من واضعي السياسات وتوفير الدعم للادارة ، دمج خدمات الوراثة المجتمعية بالرعاية الصحية الاولية ، تدعيم الموارد البشرية ، تثقيف المجتمع ، تحديد المناحي الاخلاقية والدينية والثقافية ، اقامة ومتابعة برامج المسح للمواطنين ، انشاء سجل وطني للأمراض الوراثية والخلقية ، وادخال تقنيات جديدة وتدعيم وسائل الخدمات الوراثية المتواجدة.

وأشارت رئيس قسم الوقاية من الامراض الوراثية والمشاركة في اعداد الاستراتيجية الدكتورة سناء سقف الحيط الى اهمية مواءمة الاستراتيجية مع الاهداف الانمائية للألفية التابعة للامم المتحدة والتي حددت نسبة الوفيات بـ 10 لكل الف مواطن بحلول عام ,2015

وقالت سقف الحيط أن الاردن استطاع الوصول الى نسبة 19 لكل الف وان التصدي للوفيات الناجمة عن أمراض الوراثة والامراض الخلقية سيمكننا من الوصول الى النسبة النهائية.

وأشارت الى تراجع نسب الزواج من أشخاص مصابين بالتلاسيميا الى %44 واصرار 56 %على اتمام الزواج رغم العلم بالاصابة.

وحضر الندوة مدير عام المؤسسة العامة للغذاء والدواء د. محمد الرواشدة ، د .محمد الطراونة ود . باسم الكسواني رئيس قسم الثلاسيميا في مستشفى البشير واعضاء اللجنة الوطنية للاستراتيجية من أجل الوقاية من الامراض الوراثية.



Date : 25-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش