الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الزعبي: كلفة تعبيد الشوارع في قرى المعراض مليونا دينار وموازنة البلدية لا تسمح بذلك

تم نشره في الثلاثاء 24 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
الزعبي: كلفة تعبيد الشوارع في قرى المعراض مليونا دينار وموازنة البلدية لا تسمح بذلك

 

 
جرش - الدستور - حسني العتوم

أصبحت البنية التحتية في قرى المعراض ذات التجمعات السكانية العالية شبه مدمرة ومثار احتجاج المواطنين على التراخي في اعادة ما نفذ من اجزاء شبكة الصرف الصحي فيها الى ما كانت عليه تلافيا للمخاطر الناجمة عنها على حركتي السير والمشاة بحسب مواطنين قاطنين في مناطق البلدية بشكل عام ومنطقة نحلة خاصة.

واشار قاطنون في البلدة الى اضرار جسيمة لحقت بمركباتهم نتيجة الحفر في الشوارع التي مضى على تنفيذ الشبكة فيها ثلاثة اشهر وما زالت على حالها مطالبين الشركة المنفذه سرعة اصلاحها تجنبا لوقوع مزيد من الحوادث.

وقال رئيس بلدية المعراض الدكتور احمد الزعبي ان البلدية خاطبت كافة الجهات ذات العلاقة بهذا الوضع و اسفرت عن اعلام البلدية بتشكيل لجنه للكشف على الشوارع في مناطق العمل لافتا ان اعمال الترقيع التي تجرى غير مجدية حسب المواصفات المتفق عليها بين وزارة المياه والشركة المنفذة.

واشار ان كلفة اعادة تعبيد الاجزاء التي نفذت فيها اعمال الشبكة تقدر 600ب الف دينار في حين يقدركلفة تعبيدها كاملا بنحو مليوني دينار و البلدية بامكاناتها المتواضعة عاجزة عن القيام بهذا العمل. .لافتا الى امكانية الاستفادة من هذا المبلغ للتعبيد الكامل للشوارع وليس لاجزاء منها ، محملا وزارة المياه والري مسؤولية تدمير البنية التحتية في مناطق البلدية كاملة اثر تنفيذها مشروع الصرف الصحي.

ولفت الى إن مسألة إعادة الشوارع التي دمرت إلى ما كانت عليه سابقا ما تزال نقطة خلاف جوهرية بين وزارة المياه والري والبلدية ، علما ان الاتفاقيات المبرمة مع المتعهدين تلزمهم بإعادة الوضع في الشوارع الى ما كانت عليه قبل الحفريات وتعبيد مناطق الحفر".

وأضاف"ما زلنا ننتظر ارسال اللجنة التي كانت الوزارة وعدت بإرسالها منذ شهرين ، للكشف عن مدى الاضرار التي لحقت بالشوارع وايجاد آلية لحل الخلاف القائم".

وبين ان اعمال تنفيذ مشروع الصرف الصحي دمرت الشوارع بنسبة %60 ، ما زاد من سوء اوضاعها .

وأفاد إن أعمال الحفر في كافة الطرق طالت اجزاء واسعة من الشوارع والأرصفة ، مشيرا أن وقوف الآليات الثقيلة على جنبات الطرق أثناء أعمال الحفر تسببت بتدمير بنيتها التحتية.

و انتقد مواطنون آلية تنفيذ المشروع التي اعتبروها "عشوائية" وان اعمال المشروع "دمرت الشوارع وعملية اعادة تعبيد ما حفر منها احدث مطبات جراء ارتفاعها عن مستوى الشارع".

واشاروا ان بعض الاجزاء التي حفرت في الشوارع تركت دون تعبيد ، متسببة بإحداث حفر ادت الى الحاق خسائر جسيمة بالمركبات..

و تسبب تراكم الانقاض على جنبات الطريق بإثارة الغبار ، وعرقلة سير المواطنين على ما تبقى من ارصفة لم يطلها التدمير ووصفوا الية عمل الشركات المتعهدة بتنفيذ المشروع بأنها "غير منظمة".

و اكد مدير الشركة المنفذة للمشروع ان العمل يسير وفق الدراسات المعدة لهذه الغاية وان اعمال التعبيد تسير اولا باول ورغم انجاز ما نسبته %80 من المشروع في منطقة الكته ، الا ان المواطنين دعوا الشركات المتعهدة لوضع الاشارات التحذيرية في اماكن الحفر للحفاظ على السلامة العامة ، لا سيما ان بعض الطرق شهدت حوادث سقوط للمركبات في الحفر التي تركت دون شواخص تحذيرية.

وتسببت حفريات مشروع الصرف الصحي في بعض مناطق المعراض بسقوط طفل ومركبتين في الحفر.



Date : 24-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش