الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قسيسية: مؤسسة نهر الأردن تنطلق في عملها من رؤى الملك والملكة الداعية لرفاه الأطفال

تم نشره في الجمعة 6 حزيران / يونيو 2008. 03:00 مـساءً
قسيسية: مؤسسة نهر الأردن تنطلق في عملها من رؤى الملك والملكة الداعية لرفاه الأطفال

 

 
عمان - الدستور - هيام ابو النعاج

يصادف اليوم السادس من حزيران اليوم الوطني لحماية الطفل من الاساءة الذي اقره مجلس الوزراء عام 2004 تزامناً مع إطلاق مؤسسة نهر الاردن لحملة اجيالنا التوعوية في مجال حماية الطفل من الإساءة.

ويهدف اليوم الوطني لحماية الطفل من الاساءة الى تعزيز "ثقافة الوقاية من الإساءة" لدى المجتمع الأردني بجميع فئاته استناداً إلى العادات والتقاليد الاجتماعية العربية والإسلامية وتوعية الرأي العام الأردني بالإجراءات المتعلقة بحماية الأطفال والخدمات المتوفرة للحد من الإساءة وتوجيه نداء لكافة الشركاء المعنيين للعمل الفعلي في هذا المجال.

الدستور التقت المديرة العامة لمؤسسة نهر الاردن فالنتينا قسيسية التي اكدت بهذه المناسبة أن المؤسسة تنطلق في عملها من رؤى جلالة الملك عبدالله الثاني وجلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمين بضرورة وضع مستقبل الأجيال القادمة ورفاه الأطفال في صدارة الأجندة والسياسات الوطنية مشيرة الى ان الاردن يعتبر رائداً في مجال حماية الأطفال في المنطقة.

وبينت ان مؤسسة نهر الاردن من المؤسسات الرائدة في مجال حماية الطفل من الإساءة وذلك من خلال برنامج حماية الطفل الذي كانت جلالة الملكة رانيا العبدالله قد اعلنت عنه بمبادرة ملكية عام 1997 مشيرة الى ان جلالتها تعتبر الشخصية العربية الاولى التي نادت بتأسيس نموذج عربي لحماية الطفل من الاساءة.

ويعمل البرنامج على ابقاء موضوع حماية ورفاه الأطفال على سلم أولويات الحكومات والمؤسسات الأهلية وحثها على لعب دور فعال في تطوير ونشر برامج وقائية وتأهيلية لمجابهة مشكلة الإساءة للطفل واستنهاض الجهود الوطنية للعمل على اتخاذ كل الإجراءات التشريعية والإدارية والاجتماعية والتربوية والتثقيفية اللازمة لمجابهة الإساءة بكافة أنواعها.

واشارت قسيسية الى انه نظرا للحاجة الملحة للتعامل مع الأشكال المختلفة للإساءة للاطفال فقد تم انشاء مركز حماية الطفل من الإساءة - دار الأمان الذي يعد الاول من نوعه في الأردن والعالم العربي الذي يعنى بالأطفال المساء لهم من الولادة وحتى الثانية عشرة كما يعد إطارا متخصصا يحمي ويعالج الأطفال المساء إليهم نفسيا وصحياً واجتماعيا وتعليميا بالإضافة إلى إعادة تأهيل أسرهم. ومن الجدير بالذكر أنه تم انشاء دار الأمان بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية.

وللتصدي للمشكلة قبل وقوعها ارتأت مؤسسة نهر الأردن بحسب قسيسية الى انشاء مركز الملكة رانيا للاسرة والطفل بهدف تطوير مكونات الوقاية والتدريب في برنامج حماية الطفل من خلال مشاركة المجتمعات المحلية وتفعيل أدوارها للعمل على زيادة الوعي بالآثار السلبية للإساءة للأطفال على نمائهم وتفاعلهم في المجتمع.

ونتيجة للتجربة المتميزة في العمل المباشر مع الأطفال والمجتمعات المحلية ، تم إنشاء وحدة التدريب التي تهدف لرفع كفاءة المؤسسات الحكومية وغير الحكومية على المستوى الوطني والاقليمي.

ودعت قسيسية الجهات المعنية على تقييم نوعية الخدمات والإجراءات التي يتم تقديمها لضحايا العنف الأسري على الصعيد الوطني وتحريك الرأي العام لتبني فكرة حقوق الطفل وحمايته وإدانة الإساءة للطفل على المستوى الفردي والاجتماعي كما دعت وسائل الإعلام والإعلاميين لاخذ دورهم الفاعل في الترويج لأهمية حماية الأطفال ورعايتهم والدفاع عن حقوقهم.

وتتمثل رسالة مؤسسة نهر الاردن التي تراسها جلالة الملكة رانيا العبدالله والتي تاسست في العام 1995 في تمكين المجتمع الأردني برمته ، ولا سيما المرأة والطفل ، من خلال تحسين نوعية الحياة فيه بهدف ضمان مستقبل أفضل للأردنيين كافةً.

وتتركّز نشاطات عمل المؤسسة في مجالين رئيسيين يتمثلان في حماية حقوق وحاجات الأطفال من خلال برنامج حماية الطفل وتمكين الأفراد والمجتمعات المحلية من خلال برنامج تمكين المجتمعات.

Date : 06-06-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش