الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير العدل: الاردن حقق انجازات هامة في سياق تعزيز وحماية منظومة حقوق الانسان

تم نشره في الثلاثاء 29 شباط / فبراير 2000. 02:00 مـساءً

عمان - الدستور - انس صويلح
 قال وزير العدل بسام التلهوني ان الاردن حقق ضمن رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين انجازات هامة في تعزيز وحماية منظومة حقوق الانسان وخطا خطوات واسعة في ترسيخ المنهج الاصلاحي الشامل الذي يتسم بالاستمرارية والجدية ، بالاضافة الى تعزيز حقوق وحريات المواطن ونشر الثقافة الديمقراطية، على الرغم مما تشهده المنطقة من انتهاكات جسيمة للقيم الانسانية السامية .  واكد التلهوني خلال كلمته التي القاها مع بداية انطلاق الدورة العادية الحادية والثلاثين لمجلس حقوق الانسان امس في جنيف بمشاركة 47 دولة عضوا في الامم المتحدة ان دستور المملكة عزز حقوق الانسان وكرامة الاردنيين وحماية حياتهم الخاصة، وضمانات العدالة اثناء الاجراءات القضائية، وحماية المواطنين من التعرض للتعذيب او من أي نوع من المعاملة غير الانسانية او المهينة.
 واكد التلهوني ان حل القضية الفلسطينية هو مفتاح لتسوية الصراعات في منطقة الشرق الاوسط والعالم بأسره ، حيث يعتبر اخفاق المجتمع الدولي في ايجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية استنادا الى المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية دافعا رئيسيا لتغذية الارهاب والعنف والتطرف في المنطقة والعالم بأسره.
 وحول ازمة اللجوء السوري اكد التلهوني انها احد اكبر التحديات التي تواجه المملكة جراء استضافة نحو 1,400,000 من الاشقاء السوريين الامر الذي شكل عبئا هائلا على ميزانية المملكة ومواردها في مختلف القطاعات مما شكل تحديا كبيرا على التمتع بهذه الحقوق الانسانية.
 واضاف التلهوني :بدأنا في المملكة في إعادة دراسة تشريعاتنا وقوانينا وتعديلها لتتواءم مع المعايير الدولية بما فيها المعاهدات والاتفاقيات المعنية بحقوق الانسان والتي صادقت عليها المملكة واصبحت جزءا من منظومتها القانونية ،كما قام الاردن باجراء حزمة من التعديلات على مجموعة من القوانين شملت قوانين الاحزاب والانتخابات والبلديات وقانون اللامركزية والاجتماعات العامة وقانون المطبوعات والنشر.
 واشار وزير العدل الى ان الخبرات والتطبيقات القانونية والاجرائية التي سعى الاردن لترسيخها هي ضمن النهج القائم على حقوق الانسان، واحدى الوسائل الفعالة في إنفاذ القانون وتطبيقه لإحداث التغيير المرغوب في مجال اقامة العدل وسيادة القانون.
وناشد الوزير التلهوني المجتمع الدولي على ضرورة ان يتحمل مسؤولياته في حل الازمة السورية وتبعاتها ولا سيما ازمة اللجوء.  
وشدد على موقف الاردن الثابت الداعي الى تكاتف الجهود الدولية وتوحيدها في سبيل مكافحة التطرف والارهاب والتي تشكل جزءا هاما في الدفاع عن حقوق الانسان ولا سيما الحفاظ على الحق في الحياة.
 واثنى التلهوني على جهود جلالة الملك عبدالله الثاني في تطوير بيئة تشريعية وقانونية تحقق اعلى المستويات في حفظ حقوق الانسان واحترام كرامته، مقدما دعمه الكامل لجهود المنظمين للمؤتمر في سبيل تطبيق معايير حقوق الانسان والاصلاح الجنائي، والتوجه نحو اصلاح عادل يراعي ويهتم بكل شعوب المنطقة فأصدر توجيهاته الملكية السامية لكافة اجهزة الدولة للسهر على راحة المواطنين وحماية حقوقهم وحرياتهم، وقاد مسيرة الاصلاح لتحسين مستوى الحياة والصحة والرفاه لكافة المواطنين.
 ويبحث المؤتمرون حقوق الطفل وكذلك مناقشة التقرير السنوي لمفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان وتقرير المفوضية والأمين العام و تعزيز وحماية جميع حقوق الإنسان المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، اضافة الى التنمية.
  كما سيناقش المؤتمر «حالات حقوق الإنسان التي تستدعي اهتمام المجلس» .
وبالتزامن مع الدورة ستعقد حلقات نقاشية رفيعة المستوى بشأن تعميم منظور حقوق الانسان..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش