الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قنطار يروي لـ «الدستور‎» تفاصيل عملية اعتقاله في اسرائيل قبل 29 عاما

تم نشره في الأحد 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 02:00 مـساءً
قنطار يروي لـ «الدستور‎» تفاصيل عملية اعتقاله في اسرائيل قبل 29 عاما

 

دمشق - الدستور - نايف المعاني

روى عميد الاسرى العرب سمير قنطار تفاصيل عملية اعتقاله من قبل اسرائيل في 28 ـ 5 ـ 1980 حيث حكمت المحكمة الاسرائيلية عليه بـ"خمسة مؤبدات"مضافاً اليها 47 عاما اذ اعتبرته اسرائيل مسؤولاً عن موت 5 أشخاص واصابة اخرين.

وتم الافراج عنه في 16 ـ 6 ـ 2008 في اطار صفقة تبادل الاسرى بين اسرائيل وحزب الله.

يقول قنطار لـ"الدستور"التي التقته في دمشق على هامش زيارة وفد صحفي اردني ضم الاستاذ محمد حسن التل رئيس تحرير الدستور وناهض حتر ، هاشم الخالدي ، عامر التل ، نايف المحيسن وصالح زيتون بدعوة من وزارة الاعلام السورية.. انه كان في سن السادسة عشرة والنصف عندما قاد مجموعة عبر الانطلاق بحراً بزورق مطاطي الى مدينة نهاريا الساحلية بشمال فلسطين في 22 ـ 4 ـ ,1979

حاولت المجموعة اقتحام منزل عائلة يهودية تدعى يلغ ولكنها انصرفت عن المكان بعد تبادل اطلاق النار مع صاحب المنزل ثم مع رجال الشرطة المحلية..انتهى تبادل النار بمقتل شرطي اسرائيلي واحد وأحد افراد المجموعة اضافة الى اصابة مدني اسرائيلي.

بعد ذلك وصلت المجموعة بقيادة القنطار الى شارع جابو تيسنكي في نهاريا واقتحمت عمارة سكنية ، وعندما سمع السكان صوت العيارات التي أطلقها افراد المجموعة أخذوا بالهروب الى الملجأ وأطلق احد السكان النار على مجموعة القنطار من سلاحه الشخصي وقتل احد افرادها.

وقبضت مجموعة القنطار على داني هاران وابنته عندما كانا ينزلان من الشقة الى ملجأ العمارة واختطفتهما الى شاطىء البحر.وفي ذات الوقت هرعت الام الى الشقة مع طفلتها الاخرى.. وقامت بخنق الطفلة سهواً عندما حاولت اسكات بكائها.

وقامت الشرطة بملاحقة مجموعة القنطار والمخطوفين الى شاطىء البحر حيث بدأ تبادل لاطلاق النار.

تقول الرواية الاسرائيلية ان القنطار قتل الاثنين على شاطىء البحر ، الا ان القنطار ينفي ذلك جملة وتفصيلا ويقول انهما قُتلا في تبادل لاطلاق النار مع افراد الشرطة الاسرائيلية الذين لاحقوه الى شاطىء البحر.

في 28 ـ 5 ـ 1980 تمكنت الشرطة الاسرائيلية من اعتقال القنطار حيث حكمت المحكمة الاسرائيلية عليه بخمس مؤبدات مضافاً اليها 47 عاما اذ اعتبرته مسؤولاً عن موت 5 أشخاص واصابة اخرين.وخلال مكوثه في السجن الاسرائيلي سُجل القنطار كطالب في الجامعة الاسرائيلية المفتوحة بتل ابيب عن طريق التعليم عن بعد.

وفي شهر ايلول عام 1998 حصل على درجة البكالوريوس في الادبيات والعلوم الاجتماعية.

وحول التهديدات الاسرائيلية المتكررة باغتياله وكيفية تعامله مع هذه التهديدات قال القنطار لن اجعل الصهاينة يخيفوننا وانا أعيش حياتي بشكل طبيعي وأقوم بواجباتي في المقاومة.

وحول زيارته الى سوريا قال القنطار انها جاءت بدعوة رسمية من الحكومة السورية لزيارة بعض المحافظات مثل دمشق والقنيطرة والسويداء واللاذقية من اجل الالتقاء مع المسؤولين والمواطنين وخاصة جمهور الشباب منهم للتحدث عن الواقع السياسي الراهن وما هو المطلوب من جيل الشباب والحديث عن المقاومة وسنوات الاسر في سجون الاحتلال.

واعاد القنطار في ختام حديثه الفضل في اخراجه من السجن الى سماحة السيد حسن نصر الله والمجاهدين في المقاومة الاسلامية.وكان الوفد الصحفي الاردني أجرى لقاءات مع وزير الاعلام د. محسن بلال والدكتور فيصل مقداد نائب وزير الخارجية اضافة الى عدد من المسؤولين الاعلاميين.

التاريخ : 30-11-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش