الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

النواب الاسلاميون يطالبون بضبط الاخلاق واعادة النظر بقانون الأحزاب

تم نشره في الاثنين 14 نيسان / أبريل 2008. 03:00 مـساءً
النواب الاسلاميون يطالبون بضبط الاخلاق واعادة النظر بقانون الأحزاب

 

 
عمان - الدستور

التقى وزير الداخلية عيد الفايز امس نواب كتلة حزب جبهة العمل الاسلامي حيث تسلم مذكرة تضمنت جملة من القضايا المحلية منها ملف الحريات العامة وتحسين واقع السجون ، وضبط الاخلاق والآداب العامة ، وتحسين اوضاع ابناء غزة المقيمين في الأردن ، واعادة النظر في التطبيق"الصارم" لقانون الاحزاب الجديد. واستعرض النواب حمزة منصور ، وعزام الهنيدي ، ومحمد القضاة ، ومحمد عقل ، وسليمان السعد ما تضمنتة المذكرة خلال اللقاء معربين عن أملهم في" اجراء تعديل على قانون الاجتماعات العامة الحالي واطلاق الحريات العامة المسؤولة وعدم كبت المواطنين والتضييق عليهم .

واكد النواب ان التطبيق "الصارم" لقانون الأحزاب وإلزام الأحزاب بتصويب أوضاعها وفقه ، الذي حدث في الايام الأخيرة "بحاجة الى اعادة نظر" لأن تطبيقه "سيجعل البلاد تفتقد بعض ميزات التنوع الحزبي الذي شهدته منذ مطلع التسعينات" .

واعربوا عن املهم"وقد بدر من هذه الحكومة بعض البوادر الايجابية بسحب قانون النقابات والجمعيات ، والحديث عن تعديل قانون الاجتماعات العامة" ، أن يتم التعامل مع القانون المعدل لقانون الأحزاب الذي تقدم به نواب الحزب وعدد كبير من نواب المجلس "بروح ايجابية ، تعمد الى تعديل المواد مثار الخلاف في الدورة الاستثنائية لمجلس النواب كخطوة على طريق التوافق الوطني على قانون انتخاب عصري وديمقراطي يعبر عن إرادة الأردنيين" .

اما في ملف السجون فاشاروا الى حالات الوفاة والانتحار المتكررة ، والى "تأكيد الكثير من النزلاء حدوث عقاب جسدي ونفسي ووضع تعليمات قاسية تحد من زيارتهم وقصر ذلك على الأقارب من الدرجة الأولى بإجراءات تفتيش مهينة للزائرين" ، وهي النقاط التي اعربوا عن قلقهم لاستمرارها وطالبوا "بواقع مختلف يكفل حياة المواطن وحقوقه المصانة والابتعاد عن كل ما يمس كرامة النزيل أو يحرمه من الحقوق التي نصت عليها القوانين المرعية" .

وفي موضوع الاخلاق والآداب العامة شدد النواب على ان "الاستهداف العالمي لمنظومة القيم والاخلاق في بلدنا والمستندة الى مبادئ ديننا الحنيف" الى جانب"تراكم الفقر والاحباط لدى المواطن" قد افرزا "تنامياً" لمظاهر "الرذيلة" ، واشاروا الى مظاهر لااخلاقية في "علب الليل أو على قارعة الطرقات أو في مراكز المساج أو عبر بيع الأقراص المدمجة الاباحية في الساحات العامة ليصل الأمر الى استهداف مدارس الاناث من بعض المستهترين دون رادع أمني حقيقي" .

وحذروا من أن "تراكم هذه المظاهر الشاذة عن روح مجتمعنا الأردني الطيب سوف تكون محوراً لزعزعة الأمان الاجتماعي واختراقاً لحالة التكافل والتوافق التي تضمن لمواطننا الصمود أمام تغول الغلاء والفقر" .

وجددوا الاعتراض على "المساس بالحقوق المكتسبة" للمواطن الاردني ، وقالوا "لقد ظهرت بعض التطبيقات المؤلمة لقانون فك الارتباط مع الضفة الغربية والتي ما زال المواطنون يشكون منها فأصبح انتزاع البطاقة الصفراء من المواطن مما يؤدي الى سحب الرقم الوطني منه ومن ثم الجنسية الاردنية حدثاً يومياً ، ولا يتم تصويب هذه الأوضاع أن صوبت الا بعد معاناة شديدة" .

ونوهوا الى ان موضوع أبناء الاردنيات من آباء غير اردنيين "بحاجة الى تفعيل النظرة الانسانية والمسؤولية الأخلاقية ، أسوة بباقي دول العالم التي تجعل لهؤلاء حقوقاً متميزة" .

وفي ما يتعلق بأبناء قطاع غزة المقيمين في الأردن منذ أكثر من أربعين عاماً قالوا ان "هؤلاء الذين صدرت توجيهات حكومية عديدة بمساواتهم بالأردنيين في البعد الإنساني بعيداً عن شبهة التوطين هم جديرون برعايتنا لهم ، وفاء لإخوة الدم والمصير ، ودعماً للشعب الفلسطيني الشقيق في نضاله المستمر لنيل حقوقه المغتصبة" .

وتابعت المذكرة "لا زال أبناء قطاع غزة المقيمون في الأردن يعانون من قضايا حياتية عديدة مثل حق التملك ومدة جواز السفر ورسومه الباهظة ورخص السوق العمومي والدراسة الجامعية والعلاج والحصول على دعم المحروقات أسوة باخوانهم الأردنيين وبعض الظلم في تطبيقات قانون الضمان الاجتماعي وغير هذه القضايا كثير مما يبثونه بالشكوى التي نأمل أن تجد طريقها للإنصاف".

Date : 14-04-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش