الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«النواب» يبدأ اليوم مناقشة الموازنة العامة للدولة للعام 2008

تم نشره في الاثنين 21 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
«النواب» يبدأ اليوم مناقشة الموازنة العامة للدولة للعام 2008

 

 
عمان - الدستور - مصطفى الريالات

ينطلق صباح اليوم ماراثون الخطابات النيابية لمناقشة موازنة المملكة للعام الحالي 2008 وسط توقعات اولية ان تستمر المناقشات اربعة ايام قبل ان يصوت المجلس على مشروع القانون فصلاً فصلاً سنداً لأحكام المادة 112 الفقرة 2 من الدستور.

ويستمع المجلس قبل بدء المناقشات لتقرير لجنته المالية والاقتصادية حول مشروع قانون الموازنة العامة الذي اوصت اللجنة بالموافقة عليه بعد ان قررت تخفيض (120) مليون دينار من بنود النفقات الجارية والرأسمالية اضافة الى توصل اللجنة مع رئيس الوزراء لاتفاق على زيادة رواتب الموظفين والمتقاعدين 50 دينارا لمن تقل رواتبهم عن 300 دينار ، و 45 دينارا لمن تزيد رواتبهم عن ذلك ، الى جانب تأجيل رفع اسعار الغاز والاعلاف الى مطلع شهر نيسان المقبل.

وبعد الاستماع للتقرير يبدأ النواب مناقشاتهم للموازنة حيث علمت "الدستور" ان (7) نواب سجلوا اسماءهم للحديث في جلسة المناقشة حتى ظهر يوم امس ، ومن المتوقع ان تستمر مناقشات الموازنة اربعة ايام ، حيث سيتحدث غالبية النواب ، حول قضايا دوائرهم الانتخابية وملاحظاتهم على الموازنة.

وانهت اللجنة المالية والاقتصادية السبت الماضي دراستها لمشروع قانون الموازنة بعد سلسلة اجتماعات بلغت نحو (40) اجتماعا عقدتها مع مختلف الوزارات والجهات المعنية والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني والاحزاب والنقابات خلال الفترة من 27 ـ 12 ـ 2007 ولغاية 19 ـ 1 ـ ,2008

وتضمن تقرير اللجنة تخفيضا في الموازنة بلغ (120) مليون دينار (70) مليون دينار منها تم تخفيضها من النفقات الرأسمالية و (50) مليونا من النفقات الجارية وهو الامر الذي خالفه النائب المهندس منير صوبر عضو اللجنة المالية والاقتصادية ، معتبرا ان ذلك سينعكس على الحركة الاقتصادية وانخفاض الانفاق الحكومي الرأسمالي ويوقف عجلة الاقتصاد ويزيد من معدل البطالة ويخفض من نسبة النمو وبالتالي يؤثر على الاقتصاد الوطني سلبا.

و تضمن التقرير (46) توصية تقدمت بها اللجنة الى مجلس النواب الذي سيستمع الى التقرير في الجلسة التي يعقدها اليوم.

وفي مشهد المناقشات النيابية المتوقع فان المطالبات المناطقية والخدماتية سوف تطغى على كلمات النواب ليبدو واضحا للمراقب والمتابع انهم يخاطبون قواعدهم فضلا عن تناولهم مظالم عامة تخص مناطقهم ودوائرهم الانتخابية.

ويقول مراقبون ومتابعون للشأن النيابي ان النواب سيتطرقون في كلماتهم ، الى مطالب دوائرهم الانتخابية على صعيد المتطلبات التنموية والمشاريع على الرغم من معرفتهم للمصاعب الاقتصادية ، بالاضافة الى المطالبة بمحاربة الفقر والبطالة ، لكنها ستخلو من طرح "حلول محددة" او برامج عملية من اجل اعتمادها والاستفادة منها في ظل رغبة النواب بتحسين اوضاع المواطنين على كافة الاصعدة.

ويقول محللون ان كلمات النواب ستكون على الارجح تصعيدية وتحمل روحا من الرفض لاية قرارات اقتصادية صعبة في ظل بث هذه الكلمات على الهواء مباشرة ، مما يجعل النواب اسرى لقواعدهم الجماهيرية ، ولدوائرهم الانتخابية ولتلك المواقف التي اعلنوها خلال جلسة مناقشة غلاء الاسعار.

ويلفت المراقبون الى ان بعض الكلمات ستكون جريئة وحادة في توجيه النقد للسياسات الحكومية ، مشيرين الى ان المشهد الخطابي عموما سوف يتميز بتباين الخطاب السياسي فيما سيطغى الخطاب النقدي للموازنة والمالية العامة ومناقشة الاداء الحكومي على جانبه الخدماتي.

ولن تخلو خطابات النواب المتحدثين من السخونة والنقد الحاد للسياسات الحكومية الاقتصادية و المالية وسط اجواء تتنوع ما بين الحدة والهدوء ، فيما القاسم المشترك هو مطالبة الحكومة بزيادة رواتب موظفي الجهاز الحكومي من عاملين ومتقاعدين في الجهازين المدني والعسكري واعتماد سلسلة بدائل تقديرا لظروف الاردنيين الاقتصادية ، التي يتوجها الفقر والبطالة .

ومن المرجح ان لا يتضمن رد الحكومة على خطابات المناقشة استجابات فردية او متطلبات لبعض الدوائر الانتخابية ، اذ ان الرد سيتطرق الى خطوط اقتصادية عامة ، على الرغم من وجود فريق حكومي خلال الجلسات مهمته ستكون اخذ ملاحظات النواب وتسجيلها.

عمليا فان النواب سوف يشبعون الموازنة"نقدا"و"شتما" لكن الحكومة في النهاية سوف تظفر بالنجاح فيما سوف يتابع الاردنيون عبر شاشة التلفزيون الاردني كلمات النواب ، التي ستكون مناسبة لهم لارسال "رسائل ساخنة" الى مناطقهم حول التزامهم بتلك "العهود" التي قطعوها على انفسهم خلال حملاتهم الانتخابية وخلال علاقاتهم مع ناخبيهم على مدى السنوات الاربع المقبلة .

Date : 21-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش