الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الذهبي: سنتجاوز الصعوبات ..وتحرير اسعار المشتقات النفطية لارتفاعها عالميا

تم نشره في الأحد 6 كانون الثاني / يناير 2008. 02:00 مـساءً
الذهبي: سنتجاوز الصعوبات ..وتحرير اسعار المشتقات النفطية لارتفاعها عالميا

 

محافظات - الدستور

اكد رئيس الوزراء نادر الذهبي ان تحويل محافظتي جرش وعجلون الى منطقة تنموية سياحية هي قيد الدراسة وفي مراحلها الاخيرة وسيتم الاعلان عنها قريبا .

ونقل الذهبي خلال لقائه امس الفعاليات الشعبية والرسمية في محافظة جرش تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني ومباركته لهم بالعام الجديد الذي يتمنى جلالته بان يكون عام خير وبركة وتضامن وانجاز حقيقي للشعب الاردني بجميع اطيافه وفي مختلف مواقعه .

وقال رئيس الوزراء ان القطاع الخاص والتجار مدعوون ومن باب مسؤوليتهم الوطنية ان يتخذوا قرارات لتخفيض اسعار المواد التي تم اعفاؤها من ضريبة المبيعات والجمارك والاكتفاء بهامش ربح قليل عند بيعها .لافتا الى انه اتفق مع ممثلي القطاع الخاص خلال لقائه بهم على زيادة رواتب الموظفين اسوة بالقطاع العام حيث ستتخذ الحكومة قرارا قريبا برفع رواتبه على شريحتين الاولى للذين تقل رواتبهم عن 300 دينار والاخرى للذين تزيد رواتبهم عن ذلك اضافة الى توجيه جزء من شبكة الامان الاجتماعي للاسر التي يقل دخلها عن الف دينار .

واوضح الذهبي ان الحكومة اذا شعرت بعدم التزام التجار بتخفيض اسعار المواد الاساسية ستلجا الى قانون الصناعة والتجارة الذي يجيز لها اعتبار اي مادة سلعة اساسية وبالتالي تحديد سعرها والزام التجار بالتقيد بهذه الاسعار وهي معنية بالمحافظة على المواطن الاردني وقوته الشرائية .

واشار الى ان التوجيهات الملكية للحكومة بالتواصل مع المواطنين ميدانيا والتعرف على احتياجاتهم واولوياتهم لتعمل على تنفيذها ضمن الامكانات المتاحة. وقال ان الاقتصاد سيتجاوز التحديات الاقتصادية ونحن كحكومة وقطاع خاص ومواطنين مدعوون لتحمل المسؤولية المشتركة خاصة ما يتعلق بارتفاع اسعار المشتقات النفطية والعديد من السلع عالميا ، مبينا ان الحكومة تتبنى فلسفة جديدة بتحويل الدعم من دعم للسلعة الى دعم للمواطن الذي يستحق الدعم . واشار بهذا الصدد الى ان شبكة الامان الاجتماعي التي سيتم ايجادها ستعمل على احداث نقلة نوعية في مستوى معيشة المواطن ومستوى الخدمات المقدمة له في قطاعات الصحة والتعليم والبنى التحتية . واوضح رئيس الوزراء انه اوعز لوزير الداخلية باعادة النظر بالتقسيمات الادارية في جميع انحاء المملكة بناء على اسس محددة وواضحة بما يضمن العدالة في توفير الخدمات وتقديمها للمواطنين .

و اعلن رئيس الوزراء انه سيجري العمل على تنفيذ المشروعات التي تحتاجها المحافظة في قضايا البيئة والصحة والتعليم والصرف الصحي واوجز محافظ جرش علي العزام مطالب المحافظة التي جاءت بعد دراسة من اللجنة التي طلب جلالة الملك بتشكيلها اثناء زيارته للمحافظة في رمضان الفائت والتي تتمثل في وضع مخطط شمولي للمحافظة لتحديد استخدام الاراضي وشبكات الطرق واعلان جرش منطقة سياحية تنموية واقامة مستشفى عسكري ومنطقة حرفية وتوسيع محطة تنقية جرش ومسلخ بلدي حديث ومركز صحي شامل في قضاء برما وجامعة حكومية وتوسيع المدارس الحكومية بدلا من المستاجرة واقامة مجمع سفريات ومركز ثقافي واعادة تاهيل شبكة المياه في المحافظة واعفاء البلديات من المديونية وتناول نواب المحافظة عددا من المطالب ابرزها شمول الاسر الفقيرة بشبكة الامان الاجتماعي والتوسع في الخدمات الصحية والتعليمية واقامة مستشفى عسكري ودعم تأسيس صندوق الطالب الفقير .

كما طالب رؤساء البلديات وعدد من المواطنين بتنفيذ عدد من المشاريع التي تواكب مشروع السياحة الثالث وابرزها اقامة مدينة حرفية ومجمع السفريات و شمول عدد من مناطق المحافظة بشبكات لصرف الصحي ودعم البلديات حتى تستطيع تنفيذ الخدمات المطلوبة منها للمواطنين .

عجلون

وفي عجلون اكد رئيس الوزراء خلال لقائه الفعاليات الرسميه والشعبيه في المحافظة قدرة الاقتصاد الاردني على مواجهة التحديات الاقتصاديه الصعبه وفي مقدمتها التحدي المتمثل بارتفاع اسعار النفط عالميا وارتفاع اسعار المواد الاوليه والاساسيه . كما اكد ان الحكومه ستعمل على ايجاد معادله متوازنة تكفل للمواطن التكيف مع التضخم المنتظر مشيرا ان زيادة الرواتب في القطاع العام ستحدد بعد اقرار الموازنة العامه من قبل مجلس الامه . وقال رئيس الوزراء ان الدعم سيوجه بالدرجه الاولى الى المواطن الفقير وليس للسلعه التي يستفيد منها الاردني وغير الاردني و الغني والفقير لافتا الى جملة من الاجراءات الحكوميه الهادفه الى ضمان توزيع اكثر عداله لمكتسبات التنمية بشكل يراعي الابعاد السكانيه والجغرافيه كاعادة النظر بالتقسيمات الاداريه والاراضي المجتزئة من محافظة الى اخرى واقامة المشاريع التنمويه الخاصه التي تنسجم مع طبيعة كل محافظة وتراعي خصوصيتها وميزاتها النسبيه . وكشف الذهبي النقاب عن توجه رسمي باعلان محافظتي عجلون وجرش منطقة تنمويه سياحيه خاصه الى جانب دراسات لفصل الكليات الجامعيه بما فيها كلية عجلون عن جامعة البلقاء التطبيقيه لتشكل نواه مستقبليه لجامعات رسميه في المحافظات التي لا يوجد فيها جامعات حكوميه اضافة الى دراسه شامله على مستوى المملكة لانشاء مستشفيات عسكريه بناء على عدد المنتفعين يتزامن مع تفعيل دور المراكز الصحيه بتوفير الكوادر و الاجهزه الضروريه لها مع ادخال حوالي 250 الف مواطن من ذوي الدخل المحدود في مظلة التأمين الصحي .

واشار الى امكانية اعادة النظر لبعض القوانين مثل قانون استعمالات الاراضي الحرجيه بشكل يوائم بين حاجات ومصالح السكان والحفاظ على الثروة الحرجيه ومتطلبات التنظيم ، لافتا الى وجود دراسه تتصل بالتخفيف عن كاهل صغار المزارعين من خلال اعادة النظر بالقروض وفوائدها المترتبه عليهم لمؤسسة الاقراض الزراعي . وبين الذهبي ان تكاليف شبكة الامان الاجتماعي التي ستنفذ هذا العام تصل الى 500 مليون دينار تشمل كافة القطاعات مشيرا ان الاسر التي يقل دخلها السنوي عن 1000 دينار ستحظى بدعم مناسب مؤكدا في الوقت نفسه توجه القطاع الخاص بزيادة رواتب العاملين فيه بشكل يتناسب مع ارتفاع اسعار المشتقات النفطيه .

و استعرض محافظ عجلون و اعيان ونواب المحافظة و المواطنون ابرز الاحتياجات والطلبات التي تتعلق بالمحافظة ومن ابرزها تحويل كلية عجلون إلى جامعة حكومية مختلطة ، و إعلان عجلون إقليما سياحيا ، وفتح الطريق الذي يمر من سد الملك طلال بإتجاه عجلون مباشرة دون الدخول لمدينة جرش ممايحد من مشكلة الإزدحام ، و إنشاء مدينة صناعية علما بأن الأرض متوفرة لذلك ، وإنشاء سد على وادي كفرنجة لتوفير المياه وتخزينها لخدمة الاغراض الزراعيه والسياحيه ، وترفيع قضاءي صخرة وعرجان إلى ألوية ، وزيادة المخصصات للطرق الزراعية ، وإنشاء مدينة حرفية تفي بالغرض ، وتوسيع مستشفى الإيمان وتزويده بالكوادر المتخصصة والأجهزة الفنية اللازمة ، واعطاء المشاريع الاقتصادية الاولوية وزيادة استثمار القطاع الخاص للعمل من تخفيف مشكلتي الفقرو البطالة ، وزيادة عدد المباني المدرسية في المحافظة وذلك من أجل الحد من مشكلة الاكتظاظ الطلابي والاعداد المتزايدة من طلاب المدارس كونه يوجد(36) مدرسة مستأجرة ، وانشاء مستشفى عسكري من أجل خدمة المنتفعين العسكريين من أبناء المحافظة ، واعادة النظر بمديونية البلديات ، ومتابعة انشاء قصر عدل ، وتنفيذ المشروع السياحي (Master plan) ,واعادة تأهيل مسجد عجلون الكبير علماً بأن جميع الخلافات حوله حسمت ، وانشاء غرفة تجارية ، واعادة الاراضي التي اقتطعت من المحافظة والحقت بمحافظات اخرى ، وتسهيل عملية الاستثمار في المناطق الحرجيه لعدد من المؤسسات الخاصه ، واستكمال فتح الدوائر في لواء كفرنجه . وفي المزار الشمالي اعلن الذهبي عن شمول 250 الف مواطن جديد من ذوي الدخول المتدنية الى مظلة التامين الصحي خلال العام الحالي في اطار سعي الحكومة الحالية في تنفيذ توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني لتحقيق شبكة الامان الاجتماعي .

المزار الشمالي

كما اعلن امس خلال لقائه بالفعاليات والهيئات الشعبية في لواء المزار الشمالي في محافظة اربد عزم الحكومة على اعادة النظر في توزيع المدارس في جميع مناطق المملكة بحيث يتم دراسة هذه المدارس مجددا من حيث كفاءة المدرسين فيها والغرف الصفية والصيانة والخدمات اضافة الى انشاء مدارس جديدة في مختلف المناطق تبعا لمدى حاجتها الحقيقية لذلك مشيرا في ذات الصدد الى انه تم تشكيل لجنة ملكية لمتابعة ذلك وللمساعدة على تحقيق هذه النتائج.

واضاف الذهبي انه سيتم التركيز خلال المرحلة القادمة على الخدمات الصحية ليس من خلال الابنية خاصة في ظل وجود اعداد كبيرة من المستشفيات والمراكز الصحية وانما عبر زيادة الكوادر الصحية والعمل على تاهيلها بشكل جيد اضافة الى رفدها بالاجهزة الفنية المختلفة والمختبرات والفنيين الى جانب ايجاد سجل طبي جيد ومتكامل لمعرفة السيرة الصحية للمواطن ضمن منظومة شبكة الامان الاجتماعي لتسهيل تقديم الرعاية الصحية الى المواطنين.

واضاف ان العام الحالي يعتبر عام تحد للاردنيين والبعض يقول انه من الصعب تجاوزه مؤكدا انه سيتم تجاوز كافة الصعوبات والمعيقات الحالية كما تم تجاوز مشاكل سابقة مشيرا الى وجود امور خارجة عن الارادة من حيث زيادة اسعار النفط والمواد والسلع عالميا ويجب ان نتعامل معها كعائلة واحدة حتى نخفف الاثار السلبية عن المواطن خاصة اصحاب الدخول المتدنية مؤكدا ان الهاجس الرئيسي لجلالة الملك هو تحسين مستوى معيشة المواطن الاردني عبر ايجاد الحلول للمشاكل التي تواجهه بشكل دائم ومستمر.

واستمع الذهبي الى مطالب اهالي اللواء التي تركزت على زيادة عدد المدارس والمراكز الصحية في اللواء اضافة الى حل مشكلة الكسارات التي تتسبب في تلويث المنطقة بيئيا والاهتمام بقطاع المراة والقطاعات الشبابية والعمل على توفير مشاريع انتاجية صغيرة الى جانب الاهتمام بالمنطقة سياحيا والعمل على تحسين طرق اللواء.وفي معرض رده على مطالب اهالي اللواء اكد الذهبي ان الحكومة ستاخذ بعين الاعتبار جميع المطالب مشيرا الى انه سيتم تنفيذ الممكن منها تبعا الى الاولويات و ضمن الامكانات المتاحة فيما سترحل بقية المطالب الى الاعوام الاخرى .

واضاف انه سيتم تكليف عدد من الوزراء لزيارة المنطقة لاجراء الدراسات اللازمة وتنفيذ المطالب المتمثلة في معالجة الطرق ومشاريع الصرف الصحي اضافة الى معالجة مشكلة مرض اشجار الزيتون في اللواء لافتا الى انه سيتم مخاطبة سلطة المصادر الطبيعية للعمل على تقييم وحصر مشكلة الكسارات تمهيدا لوضع الحلول المناسبة لذلك.وحول ايجاد مناطق صناعية في اللواء رحب الذهبي بفكرة انشاء شركة مساهمة تدير مناطق صناعية صغيرة وتنتشر في انحاء مختلفة من محافظة اربد وقريبة من المناطق السكنية لتشجيع المواطنين على العمل فيها مؤكدا ان الحكومة على جاهزية تامة لتقديم كافة اشكال الدعم والتسهيلات اللازمة لانجاح الفكرة مشيرا في ذات الصدد الى انه سيتم تعميم فكرة المناطق التنموية الخاصة بعد انتهاء مراحلها في ديوان التشريع من اجل معرفة مدى حاجة مناطق المملكة الى مثل هذه المشاريع للمساهمة في ايجاد فرص عمل للمواطنين الاردنيين .

وكان محافظ اربد علي الفايز قد رحب بالزيارة التي تعتبر ترجمة لرؤى جلالة الملك من خلال الزيارات الميدانية في مختلف المحافظات للاطلاع على حاجات ومشاكل المواطنين للعمل على حلها مشيرا الى ان لواء المزار الشمالي يعد من افقر الالوية على مستوى المحافظة اضافة الى ارتفاع نسبة الفقر والبطالة فيه.

بدوره استعرض نائب اللواء الدكتور عصر الشرمان مطالب واحتياجات اللواء والتي تلخصت في ايصال خدمة الصرف الصحي للواء والعمل على انشاء مستشفى نظرا لازدياد عدد السكان والعمل على استحداث منطقة مؤهلة صاعيا وحرفيا لخلق فرص عمل لاهالي اللواء الى جانب تطوير المواقع الاثرية وانشاء مركز لرعاية المعوقين .

التاريخ : 06-01-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش