الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

من الأقرب للفوز بأوسكار 2016 ؟

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 عمان-الدستور
غدا توزيع جوائز الأوسكار الثامن والثمانون الذي تُنظمه أكاديمية فنون وعلوم الصور المتحركة لِتَكريم أفضل الأفلام لسنة 2015. الحَفل الذي يقام في مسرح دولبي في هوليوود في لوس أنجلوس سيُبثّ على قناة ABC الأمريكية، كما سيُقدّم الحَفل كريس روك للمرة الثانية بعد الحفل الـ77 عام 2005.
توقعات وتفضيلات هي محصلة استنتاجات وتوقعات بناء على طريقة التفضيلات واتخاذ القرارات للمصوتين. وأخيرا الفائزين في الجوائز الأخرى، التي يمكن اعتبارها مؤشر نسبيا لنتائج الأوسكار.
العام 2015 سنة سينمائية
2015 هذه السنة السينمائية، التي كانت مليئة بكل شيء في الحقيقة، بالأعمال الفريدة الأصلية، مداخلات شركات الإنتاج الضخمة، الكثير من الخيبات وقابلها الكثير من المفاجئات، أعمال جميلة في عالم لأفلام، عودة قويّة لأشهر السلاسل السينمائية وانطلاقة جيّدة لغيرها، نجاح ماديّ منقطع النظير مما جعل هذه السنة كاملة في عالم السينما تمكّنت من إرضاء جميع الأطراف، سواء شركات الإنتاج أو المُشاهد المحتار الذي ذُهل بمجموعة ليس لها مثيل من افضل افلام 2015 ، والمُحصّلة كانت أكثر من 150 فيلم يستحق المشاهدة من 2015 وهذا وحده دليل نجاح هذه السنة بما قدّمته من إبداع استثنائي امتعنا وغمرنا بمزيج من المشاعر الإيجابية.
ديكابريو مؤهل بجدارة للفوز
الأنظار كلها متوجهة نحو أهم ثلاثة أفلام متنافسة على اللقب وهي «سبوت لايت-Spotlight» و»النقص الكبير-The Big Short» و»العائد-The Revenant» وبدرجة أقل قليلاً «ماكس المجنون-Mad Max: Fury Road».
وحاز الأول على جائزة اختيار النقاد وجائزة أفضل طاقم في نقابة الممثلين وهي عادة مؤشر قوي للأوسكار، فيما حاز الثاني على جائزة نقابة المنتجين الأميركيين وهي أيضاً مؤشر قوي للفوز بالجائزة، وحاز الثالث على جائزة الأكاديمية البريطانية وحاز مخرجه على جائزة نقابة المخرجين وهي كذلك مؤشر قوي على فوز المخرج وفيلمه بأهم جائزتي أوسكار. وإذا ما تم توزيع الأصوات على الثلاثة، فقد يبرز المرشح الرابع وهو الجزء الرابع من سلسلة «ماكس المجنون» نظراً للثناء النقدي الكبير الذي حاز عليه ولأنه منافس قوي في معظم الجوائز التقنية والفنية، أما بقية الأفلام وهي «بروكلين» و»غرفة» و»المريخي» و»جسر الجواسيس» فحظوظها ضعيفة.
وينعكس بدرجة أقل التضارب في فئة أفضل مخرج؛ فقد تم ترشيح آدم ماكاي عن «النقص الكبير» وجورج ميلر عن فيلم «ماكس المجنون: طريق الغضب» وأليخاندرو غونزاليس إيناريتو عن فيلم «العائد» وليني أبرهامسون عن فيلم «غرفة» وتوم ماكارثي عن فيلم «سبوت لايت». ويعتبر إيناريتو هو الأقرب للفوز رغم أنه نال نفس الجائزة العام الماضي وهو أمر من النادر أن يحدث «فاز كل من المخرج جوزيف مانكوفيتش وجون فورد بالأوسكار مرتين على التوالي فقط». وقد أثبت إيناريتو في فيلم «العائد» أنه المخرج الأكثر جرأة في التجريب واجتاز اختبار شباك التذاكر بنجاح كبير في هذا العام. وإن لم يأخذها إيناريتو بسبب فوزه بها العام الماضي فالمرشح التالي هو جورج ميلر أولاً ثم بدرجة أقل آدم ماكاي.
أما في فئة أفضل ممثل رئيسي، فقد تم ترشيح ليوناردو ديكابريو عن فيلم «العائد» وبرايان كرانستون عن فيلم «ترمبو» ومات ديمون عن فيلم «المريخي» ومايكل فاسبندر عن فيلم «ستيف جوبز» وايدي ريدمين عن فيلم «الفتاة الدنماركية»، ويبدو أن ديكابريو مؤهل بجدارة للفوز في هذه الفئة بعد فوزه بكل الجوائز الرئيسية الأخرى التي عادة ما تمهد للفوز بهذه الجائزة.
وفي فئة أفضل ممثلة رئيسية، تم ترشيح كيت بلانشيت عن فيلم «كارول» وبري لارسون عن فيلم «غرفة» وجينيفر لورنس عن فيلم «جوي» وشارلوت رامبلينج عن فيلم «45 سنة» وسيرشا رونان عن فيلم «بروكلين»، وتعتبر لارسون هي المرشحة الأقوى في هذه الفئة بعد آدائها القوي والصادق في فيلم «غرفة» وإن كان لها من منافسه فهي شارلوت رامبلينج.
وقد تم ترشيح كريستيان بيل عن فيلم «النقص الكبير» وتوم هاردي عن فيلم «العائد» ومارك رفالو عن «سبوت لايت» ومارك رايلانس عن «جسر الجواسيس» وسيلفيستر ستالون عن «كريد»، وذلك في فئة أفضل ممثل مساعد. ومن المرجح أن يفوز بها سيلفيستر ستالون، وإن كان له من منافس محتمل فهو مارك رايلانس عن أدائه الجميل في فيلم «جسر الجواسيس».
أما في فئة أفضل ممثلة مساعدة، فقد تم ترشيح كل من جينيفر جيسون لي عن فيلم «الكارهون الثمانية» وروني مارا عن فيلم «كارول» وريتشل ماكآدمز عن فيلم «سبوت لايت» وأليسا فيكاندر عن فيلم «الفتاة الدنماركية» وكيت وينسلت عن فيلم «ستيف جوبز». والأرجح أن تفوز بها فيكاندر وإن كان لها من منافسة فهي كيت وينسلت.
وفي فئة أفضل نص مكتوب للشاشة، تم ترشيح سيناريوهات الأفلام التالية: «سبوت لايت» و»جسر الجواسيس» و «من الداخل للخارج» و»ستريت أوتا كومبتون» و «Ex Machina»، والأرجح أن يفوز بها فيلم «سبوت لايت». أما في فئة أفضل نص مقتبس، فقد تم ترشيح سيناريوهات الأفلام التالية: فيلم «النقص الكبير» وفيلم «بروكلين» وفيلم «المريخي» وفيلم «غرفة» وفيلم كارول»، والأرجح أن يفوز بها سيناريو فيلم «النقص الكبير».
وفي فئة أفضل تصوير سينمائي، تم ترشيح «الكارهون الثمانية» و»العائد» و»قاتل محترف» و»كارول» و»ماكس المجنون: طريق الغضب». ومن المتوقع أن يفوز بها إيمانويل لوبيزكي عن تصويره لفيلم «العائد»، وإن حدث هذا، فسيكون هذا الفوز هو الثالث على التوالي، ولكن من الصعب ألا يأخذها بعد أن صور فيلماً كاملاً بالإضاءة الطبيعية وبالشكل البديع الذي ظهر فيه فيلم «العائد». أما في فئة أفضل مونتاج، فقد تم ترشيح محرري الأفلام التالية: «النقص الكبير» و»سبوت لايت» و»ماكس المجنون: طريق الغضب» و»العائد» «حرب النجوم: القوة تستيقظ»، والأرجح أن يفوز بها «ماكس المجنون» أو «النقص الكبير».
وفي فئة أفضل فيلم تحريك، تم ترشيح الأفلام التالية: «من الداخل للخارج» «Inside Out»و فيلم «Anomalisa» والفيلم البرازيلي «Boy And The word» و»Shaun the Sheep Movie» و الفيلم الياباني «When Marnie Was There». ومن المتوقع أن يفوز بها فيلم بيكسار الرائع «Inside Out» وإن كان له من منافس، فهو فيلم «Anomalisa». وفي فئة أفضل فيلم وثائقي، تم ترشيح فيلم «أيمي» وفيلم «نظرة الصمت» وفيلم «أرض كارتل» وفيلم «ماذا حدث، آنسة سيمون» وفيلم « شتاء مشتعل: معركة أوكرانيا من أجل الحرية». والمتوقع أن يفوز بها فيلم «إيمي» عن استحقاق.
الأردني «ذيب» في فئة أفضل فيلم أجنبي
أما في فئة أفضل فيلم أجنبي، فقد تم ترشيح الأفلام التالية: الفيلم الهنغاري «Son of Saul» والفيلم الدنماركي «A War» والفيلم الأردني «ذيب» والفيلم الفرنسي «Mustang» والفيلم الكولومبي «Embrace of The Serpent»، والأرجح أن يفوز بها الفيلم الهنغاري «Son of Saul» وإن كان له من منافس فهو الفيلم الفرنسي الذي تدور أحداثه في تركيا «Mustang».
أما في فئة أفضل موسيقى تصويرية، فقد تم ترشيح الأفلام التالية: «جسر الجواسيس» و «كارول» و»الكارهون الثمانية» و «قاتل محترف» و»حرب النجوم: القوة تستيقظ». والأرجح أن يفوز بها الموسيقي الإيطالي إنيو موريكوني عن تأليفه لموسيقى فيلم «الكارهون الثمانية».
وأخيراً في فئة أفضل أغنية، تتنافس الأفلام التالية: «Fifty Shades of Gray» و» Racing Extinction» و «Spectre» والفيلم الوثائقي»The Hunting Ground» وفيلم «Youth». والأرجح أن تفوز بها أغنية ليدي غاغا «Til It Happens To You» عن فيلم «The Hunting Ground».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش