الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اردنيون يتمردون على بعض عادات الزواج بسبب الظروف الاقتصادية

تم نشره في الخميس 17 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
اردنيون يتمردون على بعض عادات الزواج بسبب الظروف الاقتصادية

 

 
التحقيقات الصحفية - جعفر الدقس

كثير من الاسر الاردنية بدأت بتغيير بعض الانماط والعادات التي كانت متبعة في حفلات زفاف ابنائها ، فالارتفاع المتواصل في الاسعار الذي نشهده منذ العام الماضي كان السبب الرئيس لتفتق عقول بعض الشباب الاردني عن افكار من شأنها تقليص ميزانية الزواج ، وجعلها في حدود الممكن ، كاقامة حفلات الزفاف على اسطح المنازل او بجوارها بدل اقامتها في صالات الافراح ، كما بدأنا نشهد تقليصا كبيرا في اعداد المدعوين حيث اصبحت اغلب مناسبات الزفاف تقتصر الدعوة اليها على الاقارب والاصدقاء ضمن اضيق نطاق ، اما بالنسبة لمهرالعروس وجهازها فقد كانت قصص تنازل كثير من الفتيات عن ما يقدم للعروس من صيغة ذهبية والاكتفاء بالاكسسوارات امرا مفرحا يدل على حالة الوعي الذي وصلت اليه الفتاة الاردنية بضرورة ان تكون الشريك والعون للشاب في تكوين عش الزوجية السعيد ..

سامر مرعي شاب اردني مقبل على الزواج ، قال من العادات الأردنية ان يقيم كلا العروسين حفلاً خاصاً به قبل ليلة الزفاف بيوم ، فتكون حفلة الشباب في بيت والد العريس ، وتكون الحفلة الخاصة بالعروس في بيت والدها وتسمى "حفلة الوداع"

ويؤكد سامر انه سيقصر الدعوة على اصدقائه واقاربه ولن يلجأ الى حجز صالة لاقامة حفل زفافه ، بل سيقيم الحفل على سطح منزله حيث سيقدم للمدعوين ( الجاتوه) والعصائر ، وسيقوم بتجهيز سيارة الزفاف وتزيينها بالورود وبعد الانتهاء من ذلك يخرج المدعوون بسياراتهم في موكب تتقدمه السيارة المزينة التي جهّزها إلى بيت العروس لاصطحابها مباشرة الى بيت الزوجية حيث يقام الحفل ، اما وليمة الغداء فستكون فقط للأهل.

هدى فتاة اردنية اقيم حفل زفافها بداية هذا الصيف ، اكدت ان "الصيغة الذهبية" التي تزينت بها في حفل زفافها كانت مقلدة ، بالاضافة الى ان حفل الزفاف كان بسيطا جدا حيث اتفقت مع عريسها على عدم صرف اي مبلغ على مظاهر فارغة لا تغني ولا تسمن من جوع ، اما بالنسبة لمهرها فقالت هدى انها متأكدة انه عندما تتحسن ظروف زوجها فإنه سيقدم لها كل ما ترغب به ، لذا فإنها وجدت انه من غير المناسب ان تثقل كاهله بطلبات لا يستطيع ان يلبيها الآن ، ومن شأنها فقط ان تؤجل الزواج او تلغيه نهائيا ، وتعبر هدى عن قناعتها بقدرة الفتاة على مساعدة الشاب اذا توفرت لها الرغبة بذلك ، وتساءلت عن جدوى ان تبقى الفتاة في بيت اهلها وهي تنتظر العريس الجاهز الذي يملك تلبية جميع طلبات العروس واهلها في مثل هذه الظروف الاقتصادية التي نمر بها.

اماني اردنية تزوجت بحفل بسيط وقبلت ان تعيش مع عريسها في منزل اهله ، حيث ان ظروف العريس لا تسمح له بشراء شقة او حتى استئجار بيت ، وتقول اماني انها قبلت بهذا الوضع كحل مؤقت حيث ستتكاتف جهودها وجهود زوجها في ايجاد بيت العمر ضمن مقدرتهم ، وتؤكد اماني ان الاوضاع الاقتصادية التي نمر بها تجعل من الضروري ان تعيد كثير من الفتيات التفكير بمواصفات العريس المنتظر ، حيث ان وجود العريس الجاهز اصبح امرا نادرا جدا لذا فعلى الاهالي ايضا ان يوعوا بناتهم بأن الزواج هو نقطة انطلاق لبناء الاسرة ، ولا بد ان يكون الزوج والزوجة شركاء في تحمل المسؤولية وبناء حياتهم بصورة يظهر بها صبر الفتاة وتكاتفها ووقوفها بجانب زوجها حتى يبنوا حياتهم بالتدريج.



Date : 17-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش