الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلفت الخزينة مبالغ طائلة: مبانـي التسويق الزراعي في غور الصافي مهجورة منذ »20« عاماً

تم نشره في الخميس 10 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
كلفت الخزينة مبالغ طائلة: مبانـي التسويق الزراعي في غور الصافي مهجورة منذ »20« عاماً

 

 
الاغوار الجنوبية - يوسف الخليفات: طالب مواطنون في الاغوار الجنوبية الجهات المعنية العمل على استغلال مباني التسويق الزراعي في منطقة غور الصافي لاغراض خدمية اخرى تخدم المنطقة والتي لا تزال هذه المباني مهجورة منذ عشرين عاما على انشائها من قبل سلطة وادي الاردن وكلفت خزينة الدولة مئات الالاف من الدنانير كمركز لتسويق المنتوجات الزراعية بالمنطقة متسائلين عن عدم جدية استغلاله بالشكل المطلوب والاستفادة منه كمرفق خدمي بدلا من بقائها دون استغلال خاصة وانه يقع على مدخل بلدة الصافي على الطريق العام المؤدي الى مدينة العقبة .
ودعا المواطنون الى ضرورة تحويل تلك المباني الى بلدية اللواء لاستثمارها في مشروع انتاجي ريادي وتشغيله ليدر دخلا ماديا على موازنة البلدية وتشغيل الايدي العاملة من جهة اخرى افضل مما هو عليه الان مهجورا ومعرضا للخراب والهلاك بفضل حرارة الشمس الحارقة واتربة وغبار المرامل والكسارات المجاورة له.
واشاروا الى ان انشاء هذا المبنى في الثمانينات كان على اساس مركز لتدريج الخضار الشتوية من المنطقة وتوريدها الى السوق المركزي بالعاصمة الا ان دراسات الجدوى الاقتصادية التي تمت في ذلك الحين من قبل الجهات القائمة عليه انذاك جاءت عكس التوقعات ولم تجد نفعا وبالتالي ذهبت كلفته المالية هدرا.
واشار مجموعة من المزارعين الى ان فترة تشغيل مصنع رب البندورة في التسعينات دامت ثلاث سنوات حيث تم اغلاقه ونقل كافة معداته الى مركز تسويق العارضة بحجة ان الكميات الموردة له من محصول البندورة لا تغطي كلفة تشغيله مؤكدين ان فترة التشغيل هذه كانت مصدر دخل للكثير من المزارعين فضلا عن تشغيل الايدي العاطلة عن العمل من ابناء المنطقة داعين الجهات ذات العلاقة العمل على اعادة تاهيل ذلك المصنع ورفده بالمعدات والاجهزة اللازمة وتشغيله لاستقبال الكميات الفائضة من انتاج محصول البندورة في اللواء الذي يقدر بحوالي 120-140 الف طن سنويا وسيتم في المرحلة المقبلة التوسع في الرقعة الزراعية والبالغة 10 الاف دونم.
من جانبه دعا رئيس البلدية المهندس ماهر العكشه الى ضرورة تسجيل مباني التسويق الزراعي بالمنطقة باسم البلدية لتقوم بدورها على ترميمها واصلاحها واستثمارها لاغراض خدمية تنعكس ايجابا على البلدية والمواطنين مشيرا الى حاجة البلدية لمركز تجميع الحرف اليدوية بالمنطقة مثل النجارة والحدادة واللحام وغيرها ويمكن استغلال مبنى التسويق من خلالها او مشغلا لصناعة الالبسة الجاهزة متفرعا عن احدى المصانع الموجودة في مدينة الامير الحسين بن عبدالله الصناعية بالكرك معربا عن امله من الجهات المعنية التعاون مع البلدية لتحقيق هذا الطموح لخدمة الوطن والمواطنين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش