الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكد في محاضرته بالمعهد الدبلوماسي ان الاردنيين الاكثـر قومية ...بشارة: توصيات «بيكر - هاملتون» نعي لسياسة المحافظين الجدد

تم نشره في الخميس 21 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
اكد في محاضرته بالمعهد الدبلوماسي ان الاردنيين الاكثـر قومية ...بشارة: توصيات «بيكر - هاملتون» نعي لسياسة المحافظين الجدد

 

 
عمان - الدستور - كمال زكارنة
وصف القيادي العربي في مناطق الـ48 عضو الكنيست الاسرائيلي الدكتور عزمي بشارة تقرير وتوصيات "بيكر - هاملتون" بأنه كتاب نعي رسمي لسياسة المحافظين الجدد في الولايات المتحدة نتيجة المغامرة الامريكية في العراق والمنطقة هذه السياسة التي تميزت باللاعقلانية.
وقال في محاضرة القاها امس في المعهد الدبلوماسي في عمان حول تقرير وتوصيات "بيكر - هاملتون" والقضايا الساخنة في المنطقة ان هذا التقرير يمكن ان ينطلي على القاريء الاميركي المعزول تماما عن الاخبار الدولية ، اما بالنسبة لغيره فلا جديد في التقرير والتوصيات.
وقال بشارة ان النظام الرسمي العربي في زمن المحافظين الجدد وقع تحت ضغط شديد واخذ يتصرف بعصبية في الفترة الاخيرة لانه وقع تحت ضغط وابتزاز هؤلاء المحافظين من اجل اجباره على اجراء اصلاحات تتناول قضايا متعلقة بدور الاسلام ومحيطه وعلاقته باسرائيل ومن الدول العربية التي وقعت تحت هذا الضغط السعودية ومصر والاردن.
وقال ان هذه السياسات نعيت بفضل المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق وخاصة المقاومة العراقية ضد الاحتلال "الامريكي - البريطاني".
واضاف ان كل الدول التي اجبرت على اجراء انتخابات تحت اسم الديمقراطية شكلت نتائج الانتخابات فيها صفعة للولايات المتحدة الامريكية.
واشار الى الحرب على العراق قائلا: ان الطرف الذي ربح في هذه الحرب هو الذي عارضها لفظا وهي ايران ، والطرف الخاسر اؤلئك الذين دعوا لها وهم دول الخليج العربي.
وقال ان المقاومة العراقية هي التي انجزت تقرير وتوصيات "بيكر - هاملتون" ، مشيرا الى ان النظام الرسمي العربي اصبح اكثر قوة واكثر ثقة بالنفس فيما يتعلق بالعلاقة مع الولايات المتحدة التي بدأت تعود لتحالفاتها معه.
وتساءل بشارة كيف سيستغل النظام الرسمي العربي هذا الوضع؟ ، وقال ان هذا الوقت مناسب جدا للهمس في اذن الادارة الاميركية حول اخطائها والنظام الرسمي العربي قادر على ذلك الان.
واشاد بشارة بالرأي العام الاردني ازاء العراق وقال انه صحي والافضل عربيا وان الشارع الاردني الاكثر قومية على الصعيد العربي.
وتطرق بشارة الى نتائج الانتخابات التشريعية الفلسطينية وفوز حركة حماس فيها وقال: عندما خاضت حماس الانتخابات لم يشترط عليها احد اي شيء وقد فازت وشكلت الحكومة وكان على العالم ان يعترف بها ، لكن بداية لم يحصل نقل حقيقي للسلطة كما قال وفرض حصار على الحكومة الفلسطينية شارك فيه النظام الرسمي العربي الذي كان باستطاعته ان يحبط هذا الحصار ولم يكن الحصار لينجح لو قالت الدول العربية المحيطة بفلسطين ان الحصار سيلحق بها الضرر.
وقال ان النتيجة كانت كارثية ، والعالم لم يتخذ قرارا دوليا بمقاطعة حكومة حماس وانما تمت المقاطعة بموجب قانون اقره الكونغرس الامريكي وليس مجلس الامن الدولي.
وقال ان حصار حكومة حماس الحالي شبيه تماما بالحصار الذي تعرض له الرئيس الراحل ياسر عرفات.
وبعد رحيل عرفات انقضى عام ونصف العام بدون عرفات وبدون حكومة حماس ولم يحصل في تلك الفترة الا فك ارتباط مع قطاع غزة بدون توقيع اتفاقية سلام وتشكل غيتو تم فيه تطوير العنف وارسيت القاعدة لفك ارتباطات اخرى بدون توقيع اتفاقيات سلام.
وقال: منذ ان شكلت حماس الحكومة بدأ الهجوم عليها لاجبارها على الاعتراف بشروط اللجنة الرباعية الدولية والقبول بها ، ثم جاءت وثيقة الاسرى وقال انها جيدة لكن ستتبعها خطوتان في حال تنفيذها وتطبيقها ، الاولى قبول شروط الرباعية والبدء بمفاوضات مع اسرائيل وتحضير اتفاق لشعب محاصر جائع يقال له اما هذا والا فلا او الذهاب للاستفتاء الشعبي على الاتفاق.
وقال بشارة نحن امام وضع خطير جدا.. فسياسة المحافظين الجدد فشلت وتركت بؤرا مشتعلة وبعض الاخوة العرب يكملون سياسة المحافظين الجدد قبل ان يفوت الاوان على تحقيق الاهداف الامريكية في المنطقة فهم في سباق مع الزمن لتحقيق تلك الاهداف قبل ان يفقدوا القدرة على التدخل.
وقال بشارة ان اسرائيل تقول الان ان الذي عرضه باراك على عرفات في كامب ديفيد الثانية لم يعد معروضا ، وان كل ما لدى اولمرت حاليا لعرضه على الفلسطينيين هو جزيرة داخل الضفة الغربية تمتد من جنين الى الخليل بمحاذاة القدس ، اما بالنسبة للجدار العازل فهو حدود اسرائيلية بالنسبة للمتفائلين لكن في حقيقة الحال اسرائيل تخطط لان تكون حدودها شرق الجدار الذي هو غلاف للحدود ولمنع عمليات تسلل الفلسطينيين الى اسرائيل .
وتساءل بشارة.. اذا فشلت حماس ماذا سيحدث في اليوم التالي؟.
وقال سيكون لذلك اثر كبير على جيل فلسطيني كامل ، وسيصلون الى قناعة بأنهم للموت فقط وليسوا للحكم او للسلطة وان الديمقراطية لعبة وخدعة ، لكن لن يتقاعد احد منهم بعد فشل سياسي من هذا النوع.
وتحدث بشارة عن اوروبا وقال: الغريب ان سولانا يقابل الفاشي الارهابي ليبرمان الصهيوني الذي يدعو الى ترحيل العرب من اسرائيل ، وليبرمان قدم حديثا من روسيا وحتى الان لا يتقن اللغة العبرية ، بينما سولانا لا يقابل رئيس حكومة فلسطينية تشكلت نتيجة انتخابات ديمقراطية شهدت اوروبا نفسها بنزاهتها.
وقال ان اوروبا خسرت فرصة تاريخية للتعامل مع تيار اسلامي سياسي انتخب بشكل ديمقراطي.
واشار بشارة الى ان اهم حدث في العام 2006 هو فشل اسرائيل في فرض الاهداف السياسية في لبنان ، وان نتائج الحرب الاسرائيلية على لبنان كانت مهمة جدا فقد ضربت العقيدة العسكرية الاسرائيلية لاول مرة ، تلك العقيدة التي وضعها بن غوريون والتي تقول ان الحرب يجب ان تكون سريعة وخاطفة وصاعقة ومفاجئة وان نبدأها قبل ان يبدأها غيرنا وتصدير الحرب ونقلها الى اراضي العدو.
وقال ان المقاومة وحرب الصواريخ نسفت تماما هذه العقيدة العسكرية الاسرائيلية ، والان يفكر الاسرائيليون ماذا يفعلون ضد المقاومة.
واشار بشارة الى الاوضاع الداخلية في لبنان وقال ان المعارضة اللبنانية خرجت لكسر الحصار عن نفسها بعد الحرب مع اسرائيل وليس لاسقاط حكومة السنيورة فهي لا تريد حكومة وانما تريد ان يكون لها فيتو في الحكومة.
وقدم الاستاذ كامل الشريف مداخلة اثناء الحوار بعد انتهاء المحاضرة اشاد فيها بالروح القومية للدكتور عزمي بشارة وبفكره وطرحه العقلاني المتزن ، وقال اصبح واضحا الان ان اسرائيل لها هدف في ضرب الامة وتفكيكها بدعم امريكي واوروبي وان كل ما يصدر من اشارات مشجعة بين الحين والاخر لا يعدو كونه جرعات تخدير لتمرير المخطط الصهيوني.
وتساءل الشريف لماذا نضيع الوقت ونحن نعرف كل هذه الامور ، يجب ان يتجه الاخوة نحو المقاومة وان تكون الدعوة للمقاومة لانه لا يوجد خيارات اخرى ، نحن لسنا طلاب حرب ، وانما العدو يفرض علينا اما ان نقاتل او نموت ، لماذا لا ننقل هذه الرسالة ونقول لا خيار الا خيار المقاومة ، ينبغي ان تجمع الامة في الداخل والخارج على المقاومة.
وفي رده على اسئلة الحضور قال بشارة ان الملف السوري الان بيد الولايات المتحدة منذ ان احتلت العراق وسوريا تقع حاليا تحت ضغط امريكي كبير وقد اعلن اولمرت ان اسرائيل غير قادرة حاليا على دفع ثمن السلام مع سوريا.
وتحدث عن المقاومة وقال يجب ان يكون للمقاومة مشروع وان تستجمع القوى الضرورية للصمود وفرض شروطها.
واشار الى ان اسرائيل في مأزق لان الحلول السياسية الجزئية افشلت "اوسلو" وكذلك الحروب الجزئية فشلت في "لبنان" والسلام الشامل غير وارد وبقي فقط خيار الحرب الشاملة ، واسرائيل تحاول كسب الوقت حتى لا تجبر على الدخول في حرب شاملة مع العرب.. فهي بحاجة الى مسار تفاوضي فوري ولو من اجل تحريك عملية السلام لانه لا يوجد حاليا لا حرب ولا سلام ، وحاجة اسرائيل للمسار التفاوضي مرتبطة بالصدام الحالي الذي جرى بسرعة في الساحة الفلسطينية.
وقال ان قادة حركة حماس كانوا يعقدون اجتماعاتهم خلال اداء مناسك العمرة في المملكة العربية السعودية لكن هذه الاجتماعات توقفت منذ عامين ، ولو احتضنت الدول العربية حماس لما ذهبت الى ايران ، وقال ان القومية العربية يجب ان تكون عنوان المرحلة في مواجهة اي دولة او جهة وان لا يتم التعامل مع الاخرين على اسس طائفية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش