الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعض اصحاب العقارات يربطون شبكتها على العبارات بطريقة غير مشروعة * سلطة المياه تنفذ عددا من المشاريع للحد من تدفق المياه العادمة الى سيل الزر

تم نشره في الأحد 17 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
بعض اصحاب العقارات يربطون شبكتها على العبارات بطريقة غير مشروعة * سلطة المياه تنفذ عددا من المشاريع للحد من تدفق المياه العادمة الى سيل الزر

 

 
عمان - الدستور
قالت مصادر وزارة المياه والري "سلطة المياه" ان مصادر المياه الجارية في سيل عمان الزرقاء والقادمة من العاصمة يعود للمياه المتدفقة من الينابيع والنزازات المنتشرة وبعض الخطوط المكسورة في مواقع مختلفة وخاصة مياه رأس العين مشيرة الى ان هناك عددا من العقارات التي تربط شبكتها على عبارات السيل بشكل غير قانوني إضافة لربط بعض المحلات التجارية والمطاعم وتصريف مخلفاتها بطريقة غير مشروعة من خلال فتحات تصريف مياه الأمطار الواقعة على السيل في وسط العاصمة. موضحة ان ما يزيد عن 90% من المياه الحالية الواصلة للسيل هي مياه نظيفة الا أنها سرعان ما تختلط بالمياه العادمة والتي لا تزيد عن 10%.
واشارت المصادر أن شركة ليما عادة ما تقوم بتحويل مياه السيل الى محطة تنقية عين غزال لمعالجتها في محطة الخربة السمراء وذلك خلال الفترة من 4 ـ 1 - 11 ـ 1 من خلال بناء سد ترابي يمنع تدفق المياه للسيل اما في فصل الشتاء ونتيجة لتدفقات مياه الأمطار الكبيرة وما تحملة من مخلفات قد توثر على خطوط الصرف الصحي ومحطات التنقية ، ولكون مياه الامطار نظيفة يتم تحويلها الى السيل حيث تقوم السلطة وشركة ليما بالكشف الدوري على مجرى السيل للتأكد من عدم وجود فيضانات او تسرب للمياه العادمة الى مجرى السيل ليتم على أثرها معالجة أي تسرب ومن أي منهل.
وقالت المصادر ولغايات عدم تجمع المياه في مجرى السيل وبالتالي تشكل مكارة صحية ، تقوم بأعمال تجريف السيل ، حيث يتم طرح عطاء تجريف السيل من محطة الخربة السمراء وحتى سد الملك طلال وتزويد البلديات بالمبيدات المجانية لإغراض الرش. وقالت ان مثل هذا الاجراء تقوم به المؤسسات المختصة في المناطق التي تخصها كامانة عمان ، وبلدية الزرقاء والرصيفة.
وقالت المصادر ان الوزارة "سلطة المياه" تعمل على إعادة السد الترابي للحد من تدفقات المياه للسيل وبالطريقة الذي يسمح فقط للفيضانات المطرية الكبيرة وبينت ان سلطة المياه تقوم على الدوام بتفقد جميع مناهل وخطوط الصرف الصحي واعمال الصيانة لها وبشكل دوري والتأكد من وجود أغطية لهذه المناهل خاصة وان ظاهرة سرقة أغطية المناهل ظاهرة بدأت تظهر في هذه المنطقة مما يؤدي الى تدفق المخلفات والرواسب ، والشوائب الى هذه المناهل وإغلاقها بالتالي تدفق مياهها عبر الشوارع كما هو الحال في مناطق المشيرفة الغربية وكلية المجتمع الإسلامي وحي الزواهره ومزرعة الأرانب في منطقة الرصيفه ، مشيرة الى ان تدفق هذه المياه العادمة يساهم في التلوث البيئي وزيادة تركيز الملوثات في سيل الزرقاء.
واضافت المصادر أن الوزارة "سلطة المياه" ولتفادي مثل هذه الاختناقات تقوم حالياً بإجراءات استبدال هذه الخطوط بأقطار وأحجام اكبر وبالتالي الحد من خطورتها مؤكدة ان السلطة ماضية في تنفيذ كثير من مشاريع الصرف الصحي وطرح عطاءات وخاصة في المناطق التي تشكل مكاره صحية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش