الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

خلال مأدبة عشاء أقامها الرئيس الهندي على شرف جلالته والملكة رانيا * الملك: الأردن والهند يشتركان في تفهمهما العميق للدمار الذي يجلبه التطرف

تم نشره في السبت 2 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
خلال مأدبة عشاء أقامها الرئيس الهندي على شرف جلالته والملكة رانيا * الملك: الأردن والهند يشتركان في تفهمهما العميق للدمار الذي يجلبه التطرف

 

 
* التأكيد على أهمية اقامة الدولة الفلسطينية لتحقيق السلام في المنطقة * عبدالكلام : طموحنا زيادة الميزان التجاري مع الاردن ليصل الى مليار دولار
نيودلهي - بترا: أكد الاردن والهند على أهمية بذل قصارى الجهود لاعادة الامن والاستقرار والسلام الى الشرق الاوسط من خلال اقامة دولة فلسطينية مستقلة على الارض الفلسطينية. جاء ذلك في الكلمتين اللتين ألقاهما جلالة الملك عبدالله الثاني والرئيس الهندي بافول باكيرعبدالكلام خلال مأدبة العشاء التي أقامها الرئيس الهندي على شرف جلالته وجلالة الملكة رانيا العبدالله اللذين يقومان حاليا بزيارة رسمية الى الهند بناء على دعوة رسمية من الرئيس عبدالكلام.
وأكد جلالة الملك عبدالله الثانـي في كلمته على أن الجذور التاريخية للعلاقات الأردنية - الهندية تعود الى ما قبل تلك الأيام التي كانت فيها القوافل التجارية تنطلق من الشرق إلى الغرب عبر أسواق البتراء التاريخية.
وأضاف أن السلام والاستقرار والتقدم مهمان للبلدين الصديقين اللذين يعتبران من بين أكبر عشرة مساهمين في قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة ، في أرجاء العالم.
وأكد جلالته على أن الأردن والهند يشتركان في تفهمهما العميق للدمار الذي يجلبه التطرف لانهما عانيا منه ، مضيفا ان على البلدين أن يعملا معا للدفاع عن شعبيهما في وجه هذه المخاطر ، ولحماية السلام العالمي. وأوضح جلالته أن إحدى الخطوات الهامة في هذا السبيل تكمن في إنهاء عوامل الفرقة والنزاعات التي يستغلها المتطرفون وخاصة في منطقة الشرق الأوسط الإستراتيجية مثمنا دعم الهند لبناء العراق المستقر الموحد والتزامها بانشاء دولة فلسطينية مستقلةْ قابلة للحياة.
وتابع جلالته مؤكدا على أهمية تحقيق العدالة للشعب الفلسطيني بأسرع وقت ممكن. فالأحداث تقف عند مرحلة حاسمة ونافذة الفرص المتاحة صغيرة. وهذا يعني ضرورة التحرك بسرعة وجرأة كما جاء في مبادرة السلام العربية التي أجمع عليها العرب وتوفر حلاً عادلاً لكلا الجانبين.
وأكد جلالته على أن مثل هذه التسوية سيكون لها تأثير عميق إيجابي على الاستقرار العالمي وعلى الاستقرار الإقليمي أيضاً.
وعلى المستوى الاقتصادي أكد جلالته على أن التنمية الاقتصادية والتقدم عاملان أساسيان لهما نفس الدرجة من الأهمية ، مضيفا: "لقد تأثرت بدرجة كبيرة في الأيام القليلة الماضية وأنا ألحظ مدى ما يشترك فيه الهنود والأردنيون في نهجهم الإيجابي المتطلّع إلى الأمام. فشبابنا من أولي العزم وهم من المبدعين أصحاب الرؤية ، في مجال الأعمال والحكومة: ومنهم القادة في المجتمع المدني الذين يُعتبرون الأساس الذي يقوم عليه نجاحنا الاقتصادي والوطني." وأعرب جلالته عن أمله في أن تسهم زيارته الحالية للهند في وضع لبنات إضافية في صرح الصداقة العميقة المتواصلة بين البلدين ، تماما مثلما فعلت الزيارة السابقة التي قام بها جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال التي كانت الشراكة بين البلدين من اهم أولوياته.
من ناحيته رحب الرئيس الهندي بافول باكير عبدالكلام بجلالة الملك عبدالله الثانـي وجلالة الملكة رانيا العبدالله مستعرضا العلاقات بين البلدين منذ اتفاقية التعاون بينهما بعد عام على استقلال الهند ومرورا بالعلاقات الدبلوماسية الكاملة التي بدأت قبل ستة وخمسين عاما ، وكذلك الزيارتين اللتين قام بهما جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال للهند عامي 1963 1986و.
وثمن الرئيس عبدالكلام للاردن دوره في السعي لايجاد حل للقضية الفلسطينية ، قائلا أن على المجتمع الدولي ان يبذل قصارى جهوده لانهاء معاناة الشعب الفلسطيني واحياء عملية السلام. وشكر الرئيس الهندي الاردن على المساعدة التي قدمها خلال حرب الخليج الاولى لمئة وخمسين ألف هندي عامل في العراق والخليج الذين عبروا من أراضيه.
وقال ان بلاده تطمح الى زيادة الميزان التجاري مع الاردن لتصل الى مليار دولار بحلول العام 2008.
وامتدح عبدالكلام جهود جلالة الملك عبد الله لتحسين المستوى المعيشي للاردنيين وتحقيق التنمية والتحديث المقرونة بالاعتدال والتسامح والتعددية في التفاعل بين الاديان ، وجهود جلالة الملكة رانيا العبد الله في الدفاع عن حقوق الاطفال والنساء.
وحضر المادبة بمعية جلالتيهما سمو الامير طلال بن محمد المستشار الخاص لجلالته وسمو الاميرة نافعة بنت علي ورئيس الوزراء الاسبق ـ رئيس المركز الوطني لحقوق الانسان احمد عبيدات ومدير مكتب جلالته باسم عوض الله والمستشار الخاص لجلالته فاروق القصراوي ووزير الصناعة والتجارة سالم الخزاعلة ووزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات باسم الروسان والسفير الاردني في نيودلهي محمد الظاهر.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش