الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

286 مليون دولار صافي ارباح « البركة المصرفية» عن العام 2015

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 المنامة - الدستور
وصل مجموع الدخل التشغيلي لمجموعة البركة المصرفية، مع نهاية العام 2015 المليار دولار أمريكي وذلك للمرة الأولى منذ بدء نشاط المجموعة قبل نحو 12 عاما نتيجة الزيادة المضطردة في الأعمال المولدة للدخل التي ساهمت فيها جميع وحدات المجموعة، وبلغ صافي الأرباح 286 مليون دولار أمريكي بزيادة قدرها 4% عن أرباح العام 2014. كما حققت بنود الميزانية العامة زيادات معتدلة، حيث ارتفع مجموع الأصول بنسبة 5% ومجموع التمويلات والاستثمارات بنسبة 4% وحسابات العملاء بنسبة 2% ومجموع الحقوق بنسبة 1% بنهاية ديسمبر 2015.
وصرح الشيخ صالح عبد الله كامل رئيس مجلس إدارة مجموعة البركة المصرفية «شهد العام 2015 تزايد في الظروف الاقتصادية والسياسية الإقليمية والعالمية الصعبة ولاسيما خلال النصف الثاني من العام مع قيام الصين بتخفيض قيمة عملتها الذي أطلق شرارة المخاوف من آفاق التعافي العالمي، وعمق من خسائر النفط، في حين تواصلت التوترات الأمنية في دول الإقليم وولدت بيئة حذرة للغاية للبنوك.

وبالنظر لكافة هذه المعطيات والعوامل، نحن نشعر بالفخر برؤية تنامي عوائد وأعمال مجموعة البركة المصرفية  وتعزز مكانتها إقليمياً وعالمياً، الأمر الذي يؤكد مرة أخرى نجاح نموذج الأعمال الذي اختطيناه منذ تأسيس المجموعة، وهو نموذج يعكس قيم الصيرفة الإسلامية المسئولة اجتماعياً، مدعوماً بخبرات بشرية متميزة وموارد تقنية وتمويلية كبيرة ومتنوعة ساهمت جميعها في ترجمة ذلك النموذج إلى أهداف واستراتيجيات طموحة ونتائج مالية وربحية متنامية.  وقد توجت كافة هذه الجهود بانتقال المجموعة إلى مقرها الرئيسي الجديد في خليج البحرين مع نهاية العام الماضي، وهو عبارة عن تحفة معمارية مجهزة بكافة التقنيات والتسهيلات الحديثة، والذي سوف يحقق انطلاقة جديدة لأنشطة وأعمال المجموعة».
 من جانبه، أكد عبد الله عمار السعودي نائب رئيس مجلس إدارة المجموعة «خلال العام 2015، امتدت تأثيرات النمو الاقتصادي الضعيف في أغلب الدول الصناعية والنامية إلى اقتصاديات البلدان التي تعمل فيها مجموعة البركة المصرفية. وفي ظل الظروف الصعبة التي سادت ، وليس أقلها انخفاض قيمة العملات المحلية للعديد من الشركات التابعة للمجموعة مقابل الدولار الأمريكي - عملة إعداد تقارير المجموعة، استطاعت المجموعة الحفاظ بصورة جيدة على سجلها في النمو والزيادة المطردة في الربحية وذلك بفضل السياسات والاستراتيجيات الحصيفة التي وضعتها المجموعة وتعمل كافة الوحدات على تنفيذها».
وقال عدنان أحمد يوسف عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة البركة المصرفية «إن النتائج المتميزة التي حققناها خلال العام 2015، تجسد إصرارنا على تنفيذ كافة المبادرات التي خططنا لإطلاقها مطلع العام متحدين بذلك كافة المعطيات الاقتصادية والسياسية إقليمياً وعالمياً التي تصاعدت خلال العام الماضي مولدة ظروف تشغيلية ورقابية وتقنية صعبة أمام وحدات المجموعة ولاسيما انخفاض قيمة عملات بلدانها أمام الدولار الأمريكي.
«وقد شهد نهاية العام الماضي محطة تحول مضيئة في مسيرة مجموعة البركة المصرفية، حيث انتقلنا إلى المقر الرئيسي الجديد للمجموعة في خليج البحرين. وتبلغ تكلفة المبنى نحو 100 مليون دولار أميركي، ونحن فخورون بتشييد هذا الصرح المعماري المتميز والفريد من نوعه.
وفيما يخص خطط المجموعة للتوسع في شبكة الفروع، قال الرئيس التنفيذي «واصلت معظم وحداتنا خلال العام 2015 سياسة التوسع في افتتاح الفروع، حيث بلغ عدد الفروع الجديدة التي افتتحتها 38 فرعا ليبلغ المجموع 587 فرع مع نهاية ديسمبر 2015 توظف 11,458 موظفاً، «وعلى صعيد التوسع الجغرافي، تم الانتهاء من استيفاء المتطلبات القانونية لطلب تأسيس وحدة مصرفية للمجموعة في المغرب، والتي سوف تكون بمثابة إنجاز رئيسي على مستوى الدخول إلى هذا السوق الهام والكبير والزاخر بالفرص، وبذلك نستكمل شبكة تواجدنا في جميع أقطار المغربي العربي تقريباً».
«وخلال شهر سبتمبر الماضي استكملت وحدتنا في تركيا،  بنك البركة التركي للمشاركات، وبنجاح كبير الحصول على تمويل مجمع بصيغة مرابحة متوافقة مع الشريعة الإسلامية بقيمة 450 مليون دولار مقسمة إلى 278 مليون دولار أمريكي و 154.50 مليون يورو. وقد شارك في العملية 17 من المصارف العالمية المعروفة من 11 بلداً يغطون مختلف المراكز المالية العالمية الرئيسية.
«وبالتزامن مع إطلاق تقريرها السنوي للمسؤولية الاجتماعية مع نهاية العام الماضي، أعلنت مجموعة البركة المصرفية عن إطلاق أولويات المسئولية الاجتماعية التي سوف تعمل على تحقيقها خلال الفترة 2016-2020 والتي حرصت أن تربطها بالأهداف العالمية للتنمية المستدامة التي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ 25 سبتمبر 2015. وسوف تركز الأهداف التنموية لبرنامج المسئولية الاجتماعية للمجموعة خلال السنوات الخمس القادمة على إضافة 50,000 فرصة عمل في الدول التي نعمل فيها.
 «وخلال العام 2015، حصلت أربع وحدات من وحدات المجموعة على جوائز «أخبار التمويل الإسلامي» كأفضل بنوك إسلامية في المنطقة وذلك من خلال الاستفتاء السنوي الشامل الذي تجريه مؤسسة  أخبار التمويل الإسلامي . فقد حصل بنك البركة الإسلامي على جائزة أفضل بنك إسلامي في البحرين، كما حصل بنك البركة لبنان على جائزة أفضل بنك إسلامي في لبنان، وبنك البركة السودان على جائزة أفضل بنك إسلامي في السودان وذلك للعام الثاني على التوالي علاوة على حصول البنك الإسلامي الأردني على جائزة أفضل بنك في الأردن» .
وأضاف المصرفي عدنان كما ركزنا خلال العام الماضي بصورة خاصة عل تقديم برامج التدريب الحديثة عبر الانترنت لكافة موظفي المجموعة والوحدات التابعة لها والمرتبطة بتشريعات الامتثال والعقوبات واعرف عميلك وغيرها، إلى جانب تفعيل مزايا توحيد شبكة تقنية المعلومات بين الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة ومواصلة تطوير وتحديث البنية المؤسساتية والبشرية والتقنية وتفعيل قواعد الحوكمة والتدريب والامتثال للقوانين الدولية مثل قانون الامتثال للضريبة الأمريكية ومكافحة غسيل الأموال وتمويل الارهاب وإدارة المخاطر وفقا لأحدث المعايير العالمية».
وتبين الحسابات المالية للمجموعة للعام 2015 أن مواصلة التوسع في الأعمال انعكس إيجاباً على بنود الإيرادات، حيث وصل مجموع الدخل التشغيلي حاجز المليار دولار أمريكي لأول مرة في العام 2015 بزيادة نسبتها 9% عن مستوى العام 2014. وبعد حسم كافة المصاريف التشغيلية التي ارتفعت بنسبة 3%، بلغ  صافي الدخل التشغيلي 464 مليون دولار أمريكي بالمقارنة مع 396 مليون دولار أمريكي عام 2014، محققاً طفرة كبيرة وبنسبة 17%. وتعكس الزيادة في المصاريف التشغيلية الزيادة المرتبطة بمواصلة المجموعة التوسع في شبكة الفروع وتعزيز البنية التقنية والبشرية. ونتيجة للزيادة في المخصصات والضرائب، فقد بلغ صافي الأرباح 286 مليون دولار أمريكي عام 2015 بالمقارنة مع 275 مليون دولار أمريكي خلال العام 2014، بنسبة زيادة قدرها 4%. و قد بلغ صافي الأرباح العائد لمساهمي الشركة الأم 163 مليون دولار أمريكي للعام 2015 مقارنةً مع 152 مليون دولار أمريكي في العام 2014 بزيادة قدرها 7%.  
وقد بلغ مجموع موجودات المجموعة 24.6 مليار دولار أمريكي بنهاية ديسمبر 2015 بزيادة قدرها 5% عن المستوى الذي كان عليه بنهاية العام 2014، وبلغت التمويلات والاستثمارات 18.4 مليار دولار أمريكي بالمقارنة مع 17.6 مليار دولار أمريكي لنفس فترتي المقارنة، بزيادة قدرها 4%. وقد شهدت حسابات العملاء زيادة معتدلة قدرها 2% من 19.9 مليار دولار أمريكي في نهاية ديسمبر 2014 إلى 20.2 مليار دولار أمريكي في نهاية ديسمبر 2015، مما يشير إلى مواصلة ثقة والتزام العملاء بالمجموعة وتنامي قاعدتهم نتيجة توسع شبكة الفروع، كما ارتفع مجموع الحقوق بنسبة 1% ليبلغ 2.1 مليار دولار بنهاية ديسمبر 2015.
وفيما يخص نتائج الربع الأخير من العام 2015، فقد شهدت تحسنا كبيرا للغاية، حيث بلغ صافي الدخل 72 مليون دولار بالمقارنة مع 68 مليون دولار أرباح نفس الفترة من العام الماضي 2014 بزيادة نسبتها 6%.
وأشاد الرئيس التنفيذي للمجموعة في ختام تصريحه بالجهود الكبيرة التي بذلتها الإدارة التنفيذية بالمركز الرئيسي والإدارات التنفيذية في الوحدات المصرفية التابعة للمجموعة والأطراف ذات العلاقة وأدت إلى تحقيق النتائج الممتازة للمجموعة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش