الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التقت المستشارة لشؤون الشرق الادنى ورعت اختتام مهرجان الاردن * الاميرة بسمة تؤكد اهمية تعزيز مشاركة المرأة في اتخاذ القرار

تم نشره في الأحد 26 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
التقت المستشارة لشؤون الشرق الادنى ورعت اختتام مهرجان الاردن * الاميرة بسمة تؤكد اهمية تعزيز مشاركة المرأة في اتخاذ القرار

 

 
عمان ـ بترا
التقت سمو الأميرة بسمة بنت طلال امس المستشارة لشؤون الشرق الأدنى إيرن ولش بحضور السفير الأميركي في عمان ديفيد هيل والمعنيين بالبرامج الثقافية في السفارة الأميركية.
وتطرق اللقاء الذي عقد في الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية إلى دور الصندوق في العمل مع المجتمعات المحلية لإحداث التغيير الاجتماعي الذي ينعكس بصورة مباشرة على حياة الأفراد ومشاركتهم في تنمية مجتمعاتهم بصورة فاعلة.
وأكدت الأميرة بسمة أن تعزيز مشاركة المرأة في عملية اتخاذ القرار يبين أهمية تواصل العمل مع الميدان وتنظيمه لإعداد القيادات النسائية القادرة على تحديد الواقع والاحتياجات الفعلية وتمثيل مجتمعاتهن على مستوى البلدية والبرلمان، كما بينت أهمية تعزيز مفهوم الشباب لدور المرأة في المشاركة السياسية.
وحضر الاجتماع نائب المديرة التنفيذية للصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية إيمان النمري وريم فريز القائمة بأعمال الأمين العام للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة.
كما رعت سمو الأميرة بسمة بنت طلال أمس في موقع ''برية الأردن'' بعمان اختتام فعاليات مهرجان الأردن الذي ينظمه فريق ''التجارة المنصفة'' في الأردن بهدف دعم أنشطة صغار المنتجين.
وتجولت سموها في المهرجان الذي اشتمل على معرض لتسويق ما يزيد عن 70 منتجا للحرف اليدوية والأدوات المنزلية والأعشاب والنباتات الطبية إضافة الى عرض العديد من الأعمال الفنية والحرفية وطريقة عملها.
واحتفل في المهرجان الذي يقام بدعم من الوكالة الكندية للتنمية الدولية و''اوكسفام.. كيوبيك'' واستمر يومين بإعلان منظمة اليونسكو عن فوز الواقع التراثي لبدو منطقة البتراء ووادي رم كأحد روائع التراث الإنساني الشفوي وغير الملموس لعام 2005 حيث شاركت مجموعة من بدو البتراء ووادي رم في المهرجان من خلال عرض جزء من تراثهم ولمحة عن الحياة البدوية.
وعقدت ضمن فعاليات المهرجان ندوة وورش عمل تم خلالها طرح الأفكار والمعلومات وأهمية دور الخبراء في مجال القروض الصغيرة في القضايا التنموية الملحة مثلما ناقشت مختلف الأطراف المعنية بالتجارة المنصفة سبل مساندة ودفع حركة التجارة المنصفة وتصميمها بما يتناسب مع السياق الوطني ويحقق المنفعة.
وبين مدير مركز تنمية المشاريع الصغيرة التابع للصندوق الأردني الهاشمي حسان موره لي خلال فعاليات الاختتام أن فريق التجارة المنصفة يتكون من الصندوق الأردني الهاشمي للتنمية البشرية والجمعية الملكية لحماية الطبيعة والاتحاد الدولي لحماية الطبيعة، مضيفا أن الفريق يسعى لتطوير خطة طويلة الأمد للتجارة المنصفة في الأردن وإيجاد هيئة مستقلة تضع مواصفات التجارة المنصفة وتعتمد المنتجات التي تطابق المواصفات العالمية.
يشار الى أن فريق التجارة المنصفة حركة عالمية تدعم التنمية المستدامة وتهدف لضمان حصول صغار المنتجين على صفقات عادلة وتعمل في الأردن على تعزيز ثقة ومهارات المنتجين المحليين والمعايير النوعية للمنتجات وأدوات التسويق.
يذكر أن مركز تنمية المشاريع الصغيرة التابع للصندوق الأردني الهاشمي تأسس عام 1996 استجابة للطلب المتزايد على الخدمات الخاصة بالمشاريع الصغيرة من خدمات تمويلية وغير تمويلية مع التركيز على النساء.
ويقوم المركز بدعم الخدمات المقدمة للمجتمعات المحلية من خلال برامج التمويل وتنمية أنشطة مدرة للدخل ومشاريع صغيرة وزيادة الوعي والتدريب والاستشارات الفنية الخاصة بإدارة الأعمال والمتابعة والتقييم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش