الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يستهدف مكافحة الفقر والبطالة في المناطق النائية * «الشؤون البلدية» و «العمل» تنفذان مشروعا رائدا للتدريب والتشغيل

تم نشره في الثلاثاء 10 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
يستهدف مكافحة الفقر والبطالة في المناطق النائية * «الشؤون البلدية» و «العمل» تنفذان مشروعا رائدا للتدريب والتشغيل

 

 
عمان - بترا
بحضور وزيرا الشؤون البلدية نادر الظهيرات والعمل باسم السالم عقد امس لقاء "تفعيل التعاون بين البلديات ومشروع التدريب والتشغيل الوطني" شارك فيه رئيس لجنة العمل في مجلس النواب موسى الخلايله ورؤساء البلديات في المملكة .
وقال الظهيرات في كلمة له ان اللقاء نُترجم فيه على أرض الواقع تطلعات قائد الوطن .. في شراكة حقيقية بين وزارة الشؤون البلدية ـ ممثلة بالبلديات ـ ووزارة العمل لإنجاح مشروع وطني رائد للتدريب والتأهيل والتشغيل وإيجاد السُبل الكفيلة التي تُسهم في امتصاص جزء من البطالة في السوق المحلية وتعمل على التخفيف من آثار الفقر اللذين توليهما الحكومة جُلّ اهتمامها ورعايتها .
وبين ان البلديات أصبحت شريكا فاعلاً ورديفاً قويا للجهود الوطنية في مجال التدريب والتشغيل ومكافحة الفقر والبطالة وفقا للرؤى الملكية ويتم العمل على تأهيلها بشكل أوسع حاليا لتكون نواة الاستثمار وإقامة المشاريع الانتاجية وفتح آفاق فرص عمل جديدة إنطلاقا من خصوصية وميزة كل بلدية بالشراكة فيما بينها أو مع القطاع الخاص أو مع بنك تنمية المدن والقرى مما يعني أن عوائد وفوائد التنمية ستصل إلى كافة مناطق المملكة خاصة المناطق النائية والفقيرة والريفية والبادية التي تُشكل جزءا رئيسيا من أهداف هذا المشروع . وقال ظهيرات ان وزارة الشؤون البلدية وضعت خطة عمل ضمن استراتيجية الحكومة للتشغيل ومكافحة الفقر والبطالة أبرزها المشروع الوطني لتأهيل العاملين في قطاع الشؤون البلدية لترسيخ وتوسيع الدور التنموي والخدمة العامة للبلديات مما سيسهم في تحسين المستوى المعيشي لهؤلاء العاملين وفتح فرص عمل جديدة أمامهم في السوق المحلية وأسواق العمل المجاورة ليتكامل الدور الخدمي والتنموي للبلديات مع الجهود الوطنية الأخرى للتشغيل ومكافحة الفقر .
واكد على حرص الوزارة على المساهمة في إنجاح المشروع الذي تُنفذه وزارة العمل على قاعدة الشراكة الوطنية والتعاون بين الوزارتين وتأهيل وتدريب أبنائنا الذين هم محط رعاية واهتمام القيادة الهاشمية لأنهم محور التنمية والتقدم وتمكينهم من إيجاد فرص العمل الشريفة والكريمة لهم ولأسرهم .
كما اعرب عن جاهزية البلديات لدعم المشروع مبينا ان كل بلدية ستوفر مكتبا وضابط ارتباط والكوادر الإدارية والفنية والدعم الفني واللوجستي للمشروع للإعلان عن فرص التدريب والتشغيل المُتاحة واستقبال الطلبات وجمع المعلومات .
من جهته قال وزير العمل باسم السالم ان وزارته هي الجهة الرئيسية المعنية بالعمل والعمال والتشغيل والبطالة وتتطلع لتعاون مع وزارة البلديات من خلال البلديات المنتشرة في انحاء المملكة المختلفة كونها الاكثر التصاقا بالتجمعات السكانية ولديها المعرفة بخصائصها وظروفها وهي الاقدر على التواصل والتفاعل مع هذه المجتمعات وتوجيهها بالتنسيق والتعاون مع وزارة العمل من خلال مشروع التدريب والتشغيل الوطني نحو فرص التدريب والتشغيل في سوق العمل الاردني .
وبين ان المشروع يركز في برامجه التدريبية والتشغيلية على القطاعات ذات الكثافة العمالية العالية التي تشغلها العمالة الوافدة وهو يستهدف بخاصة المناطق الفقيرة النائية ويقدم للملتحقين بالمشروع الحوافز المادية والتسهيلات اللازمة للاقبال على فرص التدريب والتشغيل المتاحة .
واشار الى انه يتعاون المشروع لغايات تنفيذ برامج التدريب مع القوات المسلحة الاردنية ومؤسسة التدريب المهني والشركات العاملة في سوق العمل اضافة الى وزارة الشؤون البلدية .من جهته اعرب رئيس لجنة العمل في مجلس النواب موسى الخلايلة عن سروره بهذا البرنامج والتعاون مع البلديات لانجاحه لان البلديات هي الاعرف بحاجة الناس الى العمل والاقرب لهم داعيا الى تحفيز العامل الاردني وتاهيلة خاصة ابناء الاسر الفقيرة مع توفير راتب تكميلي لابناء الاسر المنتفعة من صندوق المعونة الوطنية الذين سيعملون ضمن البرنامج .
واستعرض مدير المشروع المهندس هشام الرواشدة اليات المشروع المتضمن قيام البلديات المُنتشرة في كافة مناطق المملكة بتخصيص كوادر إدارية وفنية للتعريف بالمشروع واستقبال طلبات الراغبين في الالتحاق بالبرنامج وإرسالها إلى وزارة العمل .
واشار الى ان المشروع يوفر فرصا للتدريب والتشغيل في قطاعات الإنشاءات والخياطة الصناعة والخدمات الفندقية وتجميع الأجهزة والآلات وصناعة المنتجات الخشبية والمعدنية والنقل كما يتضمن التدريب والتشغيل مرحلة التدريب العسكري ـ للذكور فقط ـ لمدة ستة أسابيع في معسكرات القوات المسلحة الأردنية ، تتضمن تدريبات عسكرية ولياقة بدنية ومحاضرات تثقيفية وتوعوية في مجالات الانتماء الوطني والثقافة العمالية والسلامة المهنية والتوجيه المهني .
وبين ان مرحلة التدريب المهني المتخصص ـ للباحثين عن عمل من الذكور والإناث ـ والتي تتراواح بين ـ 3 ـ 6 - شهور تتضمن تدريب تأسيسي في المهنة في مركز تدريبي متخصص أو في موقع العمل ويتبعه تدريب في موقع العمل ضمن خطوط الانتاج .
وسيتم خلال مرحلة التشغيل والبالغة مدتها عام كامل على الأقل توقيع عقد تشغيل بين المُتدرب بعد تخرجه وصاحب العمل تحت إشراف المشروع .
وسيتم تقديم مكافأة مالية مقدارها ـ 80 ـ دينارا عن كامل مرحلة التدريب العسكري ، ومكافأة شهرية لا تقل عن الحد الأدني للأجور أثناء مرحلة التدريب المهني المتخصص ، وأجر شهري لأجر نظرائه من العاملين في المهنة وبما لا يقل عن الحد الأدني للأجور خلال مرحلة التشغيل .
كما سيتم توفير المواصلات من وإلى موقع العمل ، إضافة إلى الضمان الاجتماعي للمُلتحق بالمشروع مع دفع النسبة المُترتبة عليه خلال فترة التدريب المهني المُتخصص للضمان الاجتماعي ، وتأمين العلاج الطبي للمُلتحق من قبل صاحب العمل .ويُشترط فيمن يرغب بالالتحاق في هذا المشروع أن يكون أردني الجنسية وأن يتراوح عمره بين 18 ـ 36 ـ - عاما وأن يلتزم بالتدريب والعمل .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش