الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابو حسان يدعو الى اللجوء لديوان تفسير القوانين لحسم الموضوع * تأجيل جلسة مجلس نقابة الأطباء تحاشيا لتجدد الخلاف حول مشاركة «العرب»في الانتخا

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
ابو حسان يدعو الى اللجوء لديوان تفسير القوانين لحسم الموضوع * تأجيل جلسة مجلس نقابة الأطباء تحاشيا لتجدد الخلاف حول مشاركة «العرب»في الانتخا

 

 
عمان - الدستور - ايهاب مجاهد
قال نقيب الاطباء الدكتور هاشم ابوحسان ان تاجيل جلسة مجلس النقابة التي كان من المقرر عقدها اليوم جاء بالتوافق بين اعضاء المجلس.
وياتي تاجيل جلسة المجلس الاسبوعية لتحاشي تجدد الخلاف الذي نشب بين النقيب و اعضاء مجلس النقابة "السبعة" على خلفية مطالبتهم بمنع الاطباء العرب من المشاركة في الانتخابات ، اكد الاعضاء السبعة اصرارهم على موقفهم مع عدم رغبتهم بالتصعيد.
الا ان امين سر النقابة الدكتور باسم الكسواني لم يخف رغبة الاعضاء السبعة الذين يشكلون "الاغلبية" عقد جلسة لمجلس النقابة في حين رأى النقيب بانه لايوجد ما يستدعي عقد جلسة خاصة لعدم وجود "امر مستعجل".
وقال الكسوانـي ان اغلبية اعضاء المجلس ترى ضرورة عدم تعطيل جلسات المجلس وان الاولى هو عقد الجلسات بانتظام وان الاغلبية ترى ان مصلحة الطبيب فوق كل الاعتبارات.
ومن جانبه طالب الدكتور ابوحسان من وصفهم "بمجموعة السبعة" بتغليب المصلحة العامة ومصلحة النقابة وان يعملوا داخل مجلس النقابة بروح الفريق الواحد وان يبتعدوا عن المناكفات .
وقال ابوحسان ان اثارة هذا الموضوع الذي تم التعامل معه طول السنوات الماضية بطريقة روتينية وقانونية في هذا الوقت تحوم حوله علامات استفهام عديدة ، مشيرا الى انه سبق ان تم حسم الجدل حول هذا الموضوع قبل سبعة اشهر بالرجوع الى الاستشارات القانونية التي تجيز مشاركة الاطباء العرب بانتخابات النقابة.
وجدد النقيب موقفه الداعي للجوء الى ديوان تفسير القوانين لحسم الجدل ، كما اكد على ان موقفه يستند الى النهج القانوني والديموقراطي والنقابي الذي يستدعي وجود وجهات نظر مختلفة داخل المجالس النقابية.
و اكد على ان امام الاطباء السبعة اذا اصروا على موقفهم ان يلجأوا الى اجراء تعديل على قانون النقابة بما يتماشى مع موقفهم وذلك بالالية المعمول بها دون اللجوء الى تفسير النصوص القانونية كل حسب رغبته والاحتكام لاهل القانون.
الكسوانـي
من جهته قال الكسواني ان اغلبية اعضاء المجلس ترى ان النهج الديمقراطي السليم يقتضي ان تقبل الاقلية قرار الاغلبية ، وانه لا يجوز للأقلية ان تمارس "دكتاتوريتها" مؤكداً ان العلاقات بين جميع اعضاء المجلس وبغض النظر عن الكتلة الانتخابية هي علاقات اخوية حميمة عنوانها الزمالة والحرص على المصلحة العامة وجعل مصلحة الاطباء فوق كل اعتبار.
وأكد ان نقابة الأطباء هي مؤسسة مستقرة لها تقاليد عريقة ولن يؤثر فيها أي طارئ او خلاف عابر على اهمية هذا الخلاف مؤكداً أن الخلاف الحاصل مع النقيب هو خلاف على النهج الديمقراطي والاحتكام للقانون بمجمله وليس بمواد متفرقة هنا او هناك ، مشيرا الى ان تسجيل الأطباء غير الأردنيين يخضع للمعاملة بالمثل والحصول على اذن اقامة ساري المفعول ، مؤكداً على ضرورة عدم جعل هذه المشكلة وكأنها الهم الأساسي للنقابة.
العبادي
من جانبه استهجن مقرر لجنة الانتسابات في النقابة الدكتور محمد العبادي الضجة التي اثيرت حول اقتراحه باستحداث سجل خاص للاطباء غير الأردنيين والمسجلين تسجيلاً مؤقتاً لمدة سنة لا تجدد الا بموافقة مجلس النقابة مؤكداً ان هذا الاقتراح جاء اعمالاً للنصوص القانونية وخاصة المادة الثامنة من قانون نقابة الأطباء رقم 13 لسنة 1972 والذي لا يسمح بتسجيل الأطباء غير الأردنيين الا في حالة معاملة دولهم للطبيب الاردني بالمثل ، وكذلك ضرورة ان يحضر الطبيب شهادة عدم محكومية (غير محكوم بجناية او جنحة مخلة بالشرف) تمنعه من ممارسة المهنة في بلده وكذلك ضرورة ان يكون حاصلاً على تصريح اقامة ساري المفعول.
وأكد د.العبادي ضرورة عدم زجهم في معارك انتخابية مبكرة وان اقتراحه جاء على خلفية قانونية بحتة وانه لا يقبل مزاودة احد في هذه القضية القانونية البحتة وان من يرغب في اشراكهم في الانتخابات كأنما يدعو الى شطبهم وإلغاء تسجيلهم من النقابة وهذا ليس في مصلحتهم او مصلحة احد ، مؤكداً ان اغلبية اعضاء المجلس تقف مع تنفيذ القانون نصاً وروحاً.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش