الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية * استكمال الدراسة اللازمة لانشاء ميناء بري لنقل الحاويات في معان

تم نشره في الخميس 11 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية * استكمال الدراسة اللازمة لانشاء ميناء بري لنقل الحاويات في معان

 

 
معان - الدستور- قاسم الخطيب
أنهت اللجنة التنموية التي دعا جلالة الملك عبدالله الثاني الى تشكيلها في بداية شهر نيسان الماضي خلال لقائه شيوخ ووجهاء العشائرمن أبناء محافظة معان عمل الدراسة اللازمة لإنشاء ميناء بري في مدينة معان والذي تعتزم الحكومة إنشاءه تنفيذا لتوجيهات جلالته لنقل الحاويات من والى ميناء العقبة بواسطة قطارات المؤسسة لتخفيف ضغط الشاحنات على ميناء العقبة.
وتوصي الدراسة التي قامت بها مؤسسة سكة حديد العقبة بالتعاون مع خبير من الاتحاد الدولي للسكك الحديدية بضرورة التحرك في عملية إنشاء المشروع من خلال البحث والدخول في شراكة استراتيجية مع شريك متخصص يتمتع بالقدرة المالية والخبرة ، إضافة لبحث دخول مؤسسة الموانئ ووكلاء الشحن والخطوط الملاحية الدولية كشركاء محتملين في المشروع .
مدير عام مؤسسة سكة حديد العقبة المهندس حسين كريشان رئيس اللجنة الاقتصادية قال أن مشروع الميناء البري في معان سيكون بحسب الدراسة مكانا لتحميل وتفريغ الحاويات على متن الشاحنات بهدف تخفيف الضغط على ميناء الحاويات نظرا لتزايد حركة نقل الحاويات مشيرا الى ان الارض التي سيقام عليها الميناء مملوكة للمؤسسة، وقال ان هذه الخطوة الايجابية ستتيح لاصحاب الشاحنات في المستقبل نقل الحاويات والبضائع من والى الميناء بدلا من التحميل والتفريغ في ميناء الحاويات في العقبة بحيث يحول دون تكدس الحاويات في ساحات الميناء وتبعده عن أي ازمة قد يصاب بها .
وبين المهندس كريشان ان الدراسة اعتمدت مرحلتين لنقل الحاويات الى مدينة معان يتم في البديل الاول تداول حوالي 200 الف حاوية في الميناء البري منها 159 الف حاوية تنقل بواسطة القطارات بواقع قطارين في اليوم تزداد الى اربعة قطارات في السنة الثانية وبكلفة راسمالية 60 مليـــــون دينار ، في حين يتم تداول 400 الف حاوية في البديل الثاني منها 317 الف حاوية سيتم نقلها بالقطارات وبواقع 8 قطارات في اليوم وكلفــتة( البديل الثانـي) 112 مليون دينار. مؤكدا في ذات الوقت اهمية الموقع في محافظة معان كونها منطقة تلتقى فيها الطرق التي تتفرع الى السعودية والعراق وشمال المملكة وميناء العقبة اضافة الى اهمية معان كمركز مهم لعدد كبير من اصحاب الشاحنات .
واكد كريشان اهمية وفوائد نقل الحاويات بواسطة السكك الحديدية والتي من شأنها تخفيف اعداد الشاحنات التي تدخل ميناء العقبة والحد من التلوث في تلك المنطقة علاوة على الاستخدام الامثل لمنشآت مؤسسة سكة حديد العقبة وتنويع مصادر دخلها في ظل موثوقية النقل بواسطة السكك الحديدية كصديق للبيئة وتوفيره للوقود وحاجته القليلة من الاراضي.
وقال ان المشروع الذي يقدر عمره التــــشغيلي بحوالي 26 سنة، ستتوفر فيه كافة التجهيزات المتعلقة بالمناولة والتخزين والمستودعات اللازمة للتخزين لفترات طويلة وبتعرفة مقترحة تقل كثيرا عما هو متبع حاليا في ميناء الحاويات في العقبة ، لافتاً الى ان نسبة النمو المقدر لحركة الحاويات في ميناء العقبة ستشهد نمواً مقداره 5,7% بحسب الدراسة وخلال المدة المعتمدة ( 26 سنة).
واعتبر كريشان بحسب الدراسة ان الميناء البري مجد من ناحية اقتصادية حيث سيكون معدل العائد الداخلي 13% للبديل الاول و15% للبديل الثاني ، مشيرا الى ان الاستثمارات المطلوبة لهذا العمل هي شراء قاطرات وشاحنات متخصصة بنقل الحاويات على السكك الحديدية وانشاء ساحات للتخزين والمباني الادارية ومحطة فرعية للقطارات وشراء آليات المناولة وبناء المستودعات للتخزين في مدينة معان وايصال خطوط سكة الحديد الى ميناء الحاويات في العقبة ، مبيناً ان المخططات الحكومية لاقامة ميناء بري كبير في العاصمة عمان لن يؤثرعلى الميناء البري في معان باعتبار ان دولاً كثيرة لديها العديد من الموانيء البرية ، مشدداً على اهمية التخطيط للميناء البري ليكون جزءاً من ميناء العقبة لحركة الترانزيت والتخزين .
وقال المهندس كريشان ان مؤسسة سكة حديد العقبة والتي تعمل على نقل الفوسفات من المناجم الثلاثة لشركة الفوسفات الى العقبة تشهد ثباتاً في كمية الفوسفات المعدة للتصدير منذ سبع سنوات مشيراً الى ان العملية ستعمل على استغلال كامل طاقة الخط الحديدي الذي تمتلكه وتفتح ابواباً جديدة للنقل لغير مادة الفوسفات.
واوضح المهندس كريشان أن اللجنة تضم في عضويتها العديد من ابناء المدينة المتميزين في عملهم في المجالات كافة تعمل بروح الفريق الواحد من خلال وضع الدراسات للمشاريع التي يمكن تنفيذها في المحافظة للجهات ذات العلاقة والمستثمرين والعمل على تهيئة كل الوسائل التي تساعد على الاستثمار في المحافظة والاستفادة من الخامات الطبيعية المخزونة في باطنها . بالاضافة الى مشروع العوارض الاسمنتية والتي تهدف الى تصنيع عوارض خرسانية لتلبية الطلب المتوقع على هذه المادة بمواصفات عالمية اضافة لتصنيع الكندرين وكذلك الحواجز الاسمنتية .
ويذكر ان ميناء الحاويات في العقبة تداول عام 2004 (354672) حاوية بنسبة زيادة بلغت 18% عن عام 2003 ، حيث تم تداول الحاويات بواسطة السيارات الشاحنة والتي يبلغ عددها ولجميع تخصصات النقل وبحسب دراسة لوزارة النقل »11262« شاحنة منها »7645« شاحنة مملوكة لافراد وتشكل (68%) من اجمالي الاسطول ، في حين يبلغ عدد الشاحنات العمومية المملوكة للشركات والمؤسسات النقلية والتجارية »3617« شاحنة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش