الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التقتها «الدستور» في حوار مليء بالشجن والحنين والتذكر ... سلوى: المكرمات الملكية السامية تحيطني انا وابنائي بالرعاية الكريمة

تم نشره في السبت 27 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
التقتها «الدستور» في حوار مليء بالشجن والحنين والتذكر ... سلوى: المكرمات الملكية السامية تحيطني انا وابنائي بالرعاية الكريمة

 

 
- مواقف لا تنسى ودعم من الراحلين الكبيرين وصفي التل وهزاع المجالي
الدستور - هيام ابو النعاج
سلوى العاص اسم يذكره معظم الاردنيين.. بصمة وذاكرة في تاريخ الاغنية الاردنية ارتبطت بزمن العمالقة حين كان للاغنية صهيل ومعنى وحين كان اللحن مياسا يعبق بالاصالة والابتكار.. عايشت بواكير الفن الاردني وتألقت في سماء الفن اسما وتاريخا نابضا بالحب والابداع.
حين نذكرها نتذكر الموسيقار المبدع جميل العاص الذي رافقها زوجا وملحنا لمعظم اغنياتها التي اشتهرت بها.
ولانها نتاج الاصالة فانها ما تزال تتذكر كل من وقفوا معها وآزروها وكان اولهم جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه كما تتذكر الكثير من رجالات الدولة والاعلام الاردنيين والعرب.
في هذا التحقيق استدرجنا الفنانة الكبيرة سلوى الى البوح كما استدرجتنا هي الى الشجن ومزيد من الحنين والتذكر..

ہبداية حدثينا عن سبب غيابك واين انت من الاعمال الفنية؟.
- الحمد لله انني موجودة لكن الغياب امر طبيعي في حالنا هذا ، وانا اعتقد ان وجودنا اليوم مهم اكثر من السابق لما نشاهده على الفضائيات العربية التى تسعى جاهدة لنشر الاسفاف والهبوط بمستوى الفكر والذائقة ، والدليل ما نشاهده على هذه الشاشات تحت مسمى اعمال فنية هي باختصار (اعمال جنية) واستطيع القول انني غير سعيدة بما آلت اليه الساحة الفنية في العالم العربي في زمن الفن الرديء لكن (لسه الدنيا بخير).
ما الذي يمكن ان يسعد سلوى العاص؟
- لقد كانت الزيارة التي شرفني بها وزير الثقافة الدكتور عادل طويسي ذات اثر نفسي ومعنوي كبير ، وهذه اللفتة لم اكن اتوقعها من جانب اي مسؤول ، واسعدني اللقاء الذي اجراه معي الشاعر الاردني جريس سماوي في برنامجه التلفزيوني (نوافذ) حيث القى الضوء على جوانب كثيرة من شخصية سلوى العاص.
كيف تتواصلين مع الجهات الاعلامية خاصة وانت أم لاعلامي ناجح؟
- الجهات الاعلامية في بلدي لم تقصر تجاهي ابدا وابني طارق العاص اعتبره انسانا واعلاميا مميزا وادعو له بالخير دوما لانه استطاع ان يكون نموذجا جيدا لتمثيل بلاده ، وهذا جزء من الجميل لهذا الوطن الكبير بعطائه ، لان صاحب الفضل بوصوله الى ما وصل اليه هو المغفور له جلالة الملك الحسين (ابو عبدالله) طيب الله ثراه.
فحين انهى ابني طارق دراسته الجامعية من جامعة محمد الخامس في الرباط كانت لديه الرغبة باكمال دراسة الماجستير وكان في ذلك الوقت د. خالد الكركي رئيسا للديوان الملكي فقمنا بتوجيه كتاب لدعم طارق باكمال دراسته فعرض بدوره الكتاب على جلالة المغفور له الملك الحسين فما كان من جلالته حين انهى قراءة الكتاب الا ان ابتسم واشار بخط يده الى مساعدة طارق معلقا بعبارة (كيف لا نكافىء من خدم هذا البلد) وامر باستكمال رسالة ابني الجامعية على نفقته الخاصة وتثمينا لهذه المكرمة الملكية قام طارق بتقديم رسالة الماجستير بعنوان (دبلوماسية السلام الاردنية) وقدمها اهداء خاصا للمغفور له الملك حسين عرفانا بالجميل.
وما زالت المكرمات الملكية مستمرة مع ابنائي من قبل دولة فيصل الفايز الحريص على تنفيذ الرغبة الملكية السامية لدعم ورعاية ابناء الوطن الحر.
عاصرت الفترة الذهبية للفن الاردني من المؤكد انك مررت بالعديد من المواقف التي ما زالت محفورة في ذاكرة سلوى العاص؟
- في احدى السنوات استضاف جلالة المغفور له الملك الحسين بن طلال شخصية عزيزة وهو الشيخ عبدالله الصباح وزوجته الشاعرة الكويتية المعروفة سعاد العبد الله حيث امر جلالته باحياء حفل في نادي الضباط ، وقام حينها رئيس الوزراء وصفي مصطفى التل رحمه الله بلفت نظر صباب القهوة الى اغنية (بين الدوالي) قائلا: حين تصل سلوى الى كلمات الاغنية وتقول: (صباب القهوة دور بدلتها وهالسهرة الحلوة ما منفوتها) لف على الضيوف بالقهوة المرة.
وكانت هذه اللفتات الجميلة من صفات ابو مصطفى رحمه الله وهنا احب ان اذكر بعض المواقف للراحل الكبير وصفي التل التي لا تنتهي ، لكن هناك مواقف احب ان اذكرها ، ومنها انه حين ذهب اليه الفنان جميل العاص رحمه الله يطلب مساعدته بالحصول على شقة في اسكان ضاحية الحسين حيث كانت الشقق قد نفذت ورفض المسؤول عن الاسكان منح شقة لجميل لانه كان متزوجا من امرأة اخرى ، فما كان من دولة ابو مصطفى رحمه الله الا ان امر بمنح جميل العاص شقة وسأله ما قيمة القسط الاول؟ فقال: له 365 دينارا اردنيا فناوله مبلغ 500 دينار من جيبه الخاص وقال لزوجي كلمته المعروف بها: امسك (يا فصيح) واذهب لدفع القسط الاول واشتري بباقي المبلغ لسلوى (اغراض للبيت) كما منحه حينها خط هاتف فئة (أ) وكان رحمه الله قد كتب لي اغنية اعتز بها وشاركه كتابتها حابس المجالي وحسني فريز بعنوان (تخسى يا كوبان) حيث استقبلت من الجمهور بحماس ملحوظ ، وكان رحمه الله يشرف على تسجيل الاغنية في الاذاعة بعد انتهاء دوامه في رئاسة الوزراء كما كان يشرف على كل صغيرة وكبيرة ، وقد احضر عازف المزمار محمود عجروش من لبنان على نفقته الخاصة.
التنافس امر طبيعي في الحياة بين الفنانين ، من هو منافس سلوى العاص في تلك الفترة خاصة انه اطلق عليك لقب (بنت الفن المدللة)؟
- المنافسة جميلة اذا كانت تحافظ على العطاء والابداع وكانت هناك العديد من الفنانات اللواتي اثبتن جدارتهن وانا اعتز باروع المنافسات لي وهي (شحرورة الوادي) السيدة صباح حيث كانت تحترم الفن والفنانين وكانت في احدى المرات قد غنت (دويتو) مع الفنان الراحل نصري شمس الدين اغنية من اغنياتي بعنوان (على دلعونا) وكنت قد قدمتها انا والفنان شكري عياد.
يبدأ نصري شمس الدين: (على دلعونا على دلعونا من شوف الولف لا تحرمونا يا ام الجدايل شقرا وبتلالي لعبها الهوى عالصدر العالي زينك يا بنت شاغلي بالي ما شافت عيني مثلك مزيونا).
وترد صباح: (ليش تحاكيني وشو بدك مني تتلفت صوبي وبتسأل عني والله يا ولد امرك حيرني خليني بحالي يا اسمر اللونا).
وهذا (الدويتو) ضربت من اجله من الوالد رحمه الله (وما زلت اتحسس اثاره لغاية الان) ، وذهب في حينها دولة وصفي التل وهزاع المجالي وطلبوا من الشيخ رشيد زيد الكيلاني بكتابة اغنية ردا على والدي ، ولحنها جميل العاص وتقول كلماتها:
(يما قوليلو وبالله تحكيلو ماني من جيلو لنو يحرمني صرت كبيرة واكلتني الغيرة خلاني بحيرة شو بدو مني عمري ما خنتو ولا خالفتو بختي مش بختو ليش يضيعني).
اثناء دخولك الى المجال الفني جوبهت بمعارضة شديدة من قبل الاهل وقامت مظاهرة عائلية حاشدة على باب مبنى الاذاعة التلفزيون مطالبة بقتلك ، كيف تمكنت من اجتياز كل هذه العقبات؟.
- صحيح انني كنت طفلة صغيرة واهلي كانوا يرفضون تماما فكرة دخولي المجال الفني لكن دعم جلالة الملك الحسين بن طلال طيب الله ثراه ورئيسي الوزراء الراحلين وصفي التل وهزاع المجالي كان له الاثر الكبير على استمراريتي ، حيث كان دولة هزاع المجالي رحمه الله وزوجته (ام امجد) التي كانت تصطحبني معها في سيارتها الخاصة للمحلات التجارية لاختيار ملابسي وتدريبي على كيفية التصرف لابدو في مظهر لائق.
هل هناك نوايا لانتاج اعمال جديدة؟
- ساتشرف بالوقوف في نهاية هذا الشهر امام سيد البلاد الملك عبدالله الثاني لتقديم (اوبريت) غنائي خاص بمناسبة عيد الاستقلال نحن بصدد التحضير له بمشاركة عدد من الفنانين الاردنيين: ديانا كرزون ، عمر العبد اللات ، سميرة العسلي وبشار السرحان وهو من كلمات الشاعر حبيب الزيودي وتقول بعض كلمات الاغنية التي ساقدمها: (يا رب يا ربنا نحلف على كتابك يا الموت ما نرهبك يا الموت ما نهابك عزيز يا هالوطن ما نخون الوطن وعهودك برقابنا ونحلف ما نخلفها هاشمي.. هاشمي.. هاشمي).
ما الذي تتمنينه ولمن توجهين تحية خاصة؟
- اتمنى ان لا احرم من امنية كانت لجميل العاص بأن يوضع اسمي مع اسمه على اي معلم من معالم الفن الاردني . واوجه تحية الى كل من احب الاردن وكان وفيا لترابها ، وهناك تحية احب ان اوجهها للشاعر اللبناني الكبير مارون كرم الذي الف كتابا في اواخر الستينيات اسماه (سلوى) كتب لي اهداء عليه يقول (وهل احق من سلوى بسلوى الى سلوى اقدم سلوى مع حبي) وكلما اذكرها ابعث له تحية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش