الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

افتتح مؤتمر »الوافدين بالجامعات الاردنية« مندوبا عن رئيس الوزراء * طوقان: 25 ألف طالب وطالبة من 50 دولة يدرسون في الاردن

تم نشره في الأربعاء 10 أيار / مايو 2006. 03:00 مـساءً
افتتح مؤتمر »الوافدين بالجامعات الاردنية« مندوبا عن رئيس الوزراء * طوقان: 25 ألف طالب وطالبة من 50 دولة يدرسون في الاردن

 

 
* الحنيطي: حريصون على التواصل العالمي وايجاد القواسم المشتركة بين الشعوب

عمان - الدستور - امان السائح
أكد وزير التربية والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور خالد طوقان ان تدفق الآلاف من الطلبة الوافدين الذين ينتمون إلى العديد من الدول العربية والإسلامية على الجامعات الأردنية يتطلب الارتفاع إلى مستوى استيعاب وخدمة ومتابعة شؤون هذا الامتياز الذي بات يمثل رافداً أساسياً للاقتصاد الوطني وأحد أبرز مداخل توثيق العلاقات الثنائية بين الأردن وأقطار العالمين العربي والإسلامي.
واشار في كلمته التي القاها مندوبا عن رئيس الوزراء الدكتور معروف البخيت في افتتاح المؤتمر الاول للطلبة الوافدين بالجامعات الاردنية صباح امس في الجامعة الاردنية، الى ان العلاقة بين الجامعات الاردنية والطلبة الوافدين جذرها ورعاها جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين وملوك وأمراء ورؤساء الدول الشقيقة والصديقة مؤكدا ضرورة السعي والحرص على استمرار هذا الامتياز الذي يمثل مؤشراً بارزاً على السمعة العلمية الرفيعة التي غدت جامعاتنا الأردنية تتمتع بها.
وقال في كلمته انه لا بد من متابعة شؤون هؤلاء الطلبة أكاديمياً واجتماعياً وثقافيا وقانونياً، كما لا بد من إشراكهم في العديد من البرامج الثقافية والفنية والترفيهية التي من شأنها أن تعرفهم بالأردن وطناً وتاريخاً وأن تفسح الفرصة لهم كي يعرفوا زملاءهم من الطلبة الأردنيين بأقطارهم وعاداتهم وتقاليدهم.
واوضح في كلمته ان الاحصائيات تشير الى أن عدد الطلبة الوافدين في الجامعات الأردنية يصل إلى حوالي خمسة وعشرين ألف طالب وطالبة من أكثر من خمسين دولة، وهذا يشكل ما يربو عن 10% من معدل الجسم الطلابي ويصل في بعض الجامعات إلى حوالي 18%.
واكد انه حسب استراتيجية التعليم العالي فإننا نسعى عبر السياحة التعليمية وإيجاد البيئة الجامعية الجاذبة إلى رفع هذه الأرقام لتصل إلى حوالي مئة ألف طالب وطالبة عام 2020.
وبين ان هنالك تحديات وصعوبات تواجهنا لاستقطاب هذه الأعداد الضخمة من أبنائنا الطلبة، ونسعى لحل المشاكل والقضايا والحاجات التي تساعد على جذبهم لمؤسسات التعليم العالي الأردنية.
كما تسعى الجامعات الأردنية كافة بالمقابل لتوفير البيئة الجامعية المناسبة للطلبة الوافدين من خلال إنشاء مكاتب وأندية طالبية خاصة للوافدين تساعد على إشراكهم في برامج الانسجام الثقافي والاجتماعي، وتعمل الجامعات على عمل برامج توجيهية للطلبة الوافدين لتعريفهم بمرافق وتسهيلات وبيئة الجامعة والمجتمع المحلي، إضافة إلى عمل برامج تحضيرية للمواد الأساسية في العلوم والحاسوب واللغة الانجليزية، والتعريف بالحياة الجامعية والدعوة للانسجام الاجتماعي والتعايش في بيئة متنوعة الثقافات.
الحنيطي
من جهته اكد رئيس الجامعة الاردنية د.عبد الرحيم الحنيطي ان معالجة قضايا الطلبة الوافدين في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الاردنية وتوفير سبل الدعم الاكاديمي اللازم لتطوير مهاراتهم الدراسية يتطلب من المؤسسات التعليمية والباحثين مضاعفة الجهود لتمكين هؤلاء الطلبة من التغلب على الصعاب التي يواجهونها.
واشار الى ان الجامعة حريصة على الالتقاء بهذه الفئة من الطلبة واقامة الحوار الثقافي معها تجسيدا لتوجهات قائد الوطن جلالة الملك عبدالله الثاني في زيادة التواصل والتلاقي العالمي وايجاد القواسم المشتركة بين الشعوب والانفتاح على الثقافات الانسانية.
واوضح ان عقد الجامعة للمؤتمر الاول للوافدين يأتي ادراكا من مؤسسات التعليم العالي بالمسؤوليات الملقاة على عاتقها تجاه طلبتها ايمانا منها بضرورة توفير مناخ اكاديمي واجتماعي مميز للطلبة الوافدين الدارسين بالجامعات.
ودعا الى ضرورة ان يخرج المؤتمر بمعلومات دقيقة لمساعدة الطلبة الوافدين الدارسين بالجامعات الاردنية وتمكينهم من تحقيق اقصى درجة من طاقاتهم وقدراتهم.
الرواجفة
والقى عميد شؤون الطلبة بالجامعة الاردنية رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر د.خالد الرواجفة كلمة اكد خلالها على دور مكتب رعاية شؤون الطلبة الوافدين في عمادة شؤون الطلبةالذي أنشئ من أجل متابعة شؤون الطلبة الوافدين وليتولى حل ومتابعة جميع المشكلات التي يواجهها الطلبة داخل الجامعة وخارجها ومتابعة أدائهم خلال فترة دراستهم بالتعاون والتنسيق مع المستشارين والملحقين الثقافيين في سفارات بلدانهم في المملكة وتنظيم نشاطات خاصة ذات صبغة ثقافية وفنية تجمع ثقافات الطلبة.ويعنى المكتب بشكل أساسي بدمج الطلبة الوافدين بالجسم الطلابي.
واكد ان تنظيم مثل هذا المؤتمر يأتي انطلاقاً من حرص الجامعة الأردنية ومؤسسات التعليم العالي على الاهتمام بقضايا الطلبة الوافدين الدارسين في مؤسسات التعليم العالي الأردنية بضرورة توفير مناخ أكاديمي واجتماعي مميز لهم.
وحول أهداف المؤتمر اكد الرواجفة انه ومن خلال اوراق العمل المتعددة التي ستقدم خلاله يسعى لمعالجة قضايا الطلبة الوافدين في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الأردنية.
كما يهدف الى تعميق التفاعل بين الطلبة الوافدين والبيئة الجامعية والمجتمع الأردني، وتطوير إمكانات البيئات الجامعية لتتواءم مع التعامل مع الطلبة الوافدين.
واستعرض الرواجفة برنامج المؤتمر الذي سيناقش (12) ورقة عمل يقدمها عدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعات الأردنية وعدد من المستشارين والملحقين الثقافيين العرب إضافة إلى عدد من الطلبة الوافدين والمهتمين بهذا الموضوع، حيث ستعرض الاوراق قضايا الوافدين ومشاكلهم وايجاد حلول لها، اضافة الى تطوير المهارات الدراسية لهم في مختلف الكليات.
كافد
كما القى رئيس لجنة المستشارين والملحقين الثقافيين العرب في سفارة دولة قطر عبدالله كافد كلمة بالافتتاح، اكد خلالها ان الاردن يسعى بشكل دؤوب ومستمر لزيادة عدد الطلبة الوافدين ليكونوا رافد تعاون مميز بين البلدان، اضافة لما يقدمه الطلبة من ترويج ايجابي يعزز فكرة السياحة التعليمية.
واشار في كلمته الى ان الاردن ومن خلال مؤسسات التعليم العالي داخله يسعى الى تقديم الثقافة النوعية وعلومه الزاخرة التي تنبثق من داخل جامعاته العريقة.
واوضح ان التعاون الذي تبديه الاجهزة المختلفة داخل الدولة الاردنية كان الحافز الاكبر في تعميق صلة ابنائنا بالجامعات الاردنية لما يجدونه من عون ومساعدة ودعم في شتى المجالات وفي كل المستويات.
والقى احد الطلبة من البحرين كلمة اكد خلالها على تميز الاردن في شتى المجالات.
واشاد في كلمته بقرارات الجامعة الاردنية التي تحفز على اشراك الطلبة الوافدين في مجالسه الطلابية بهدف اشراك الوافدين بالاجواء الجامعية وفتح المجال امامهم للتعرف على كافة فئات الطلبة واشراكهم بالراي الطلابي على كاف المستويات.
وافتتح د.طوقان المعرضين اللذين اقيما على هامش المؤتمر حيث اشتمل المعرض الاول على أجنحة للدول العربية والأجنبية المشاركة في أعمال المؤتمر وهو من تنظيم نادي الطلبة العرب والأجانب تحت إشراف مكتب رعاية شؤون الطلبة الوافدين في عمادة شؤون الطلبة في الجامعة الأردنية حيث يهدف إلى إبراز الجوانب الثقافية والتراثية والعلمية للدول المشاركة.
أما المعرض الثاني فقد خصص لعدد من المؤسسات التي يحتاجها ويتعامل معها الطلبة الوافدون كشركات السياحة والسفر والمؤسسات البنكية والمصرفية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش