الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بمشاركة 300 طبيب من 52 دولة عربية وأجنبية * الملكة رانيا ترعى غدا المؤتمر الدولي الاول للطب الشرعي والعلوم الجنائية

تم نشره في الاثنين 4 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
بمشاركة 300 طبيب من 52 دولة عربية وأجنبية * الملكة رانيا ترعى غدا المؤتمر الدولي الاول للطب الشرعي والعلوم الجنائية

 

 
عمان - الدستور - ايهاب مجاهد
تحت رعاية جلالة الملكة رانيا العبدالله تبدأ غدا الثلاثاء فعاليات المؤتمر الأردني الدولي الأول للطب الشرعي والعلوم الجنائية والذي تنظمه جمعية اختصاصيي الطب الشرعي الاردنية بنقابة الاطباء خلال الفترة من 5 - 8 الجاري في فندق الميريديان.
وقال رئيس الجمعية الدكتور مؤمن الحديدي ان 300 طبيب من 52 دولة عربية واجنبية سيشاركون في المؤتمر الذي يعقد تحت شعار "مكافحة العنف بأشكاله كافة" سواء كان موجها ضدّ الأطفال أو النساء أو الجماعات ، مشيرا الى أن الارهاب هو أسوأ أشكال العنف قاطبةً وانه سيتم عرض التجربة الأردنية التي تأسست على التشاركية بين كافة القطاعات ومن أهمها جهاز الأمن العام والمنظمات الحكومية وغير الحكومية.
واضاف في مؤتمر صحفي عقده بالملتقى الطبي بحضور نائب رئيس الجمعية الدكتور احمد عودة وعضو الهيئة الادارية للجمعية الدكتور احمد بني هاني وامين سر المؤتمر الدكتور هاني جهشان والدكتور ابراهيم الرمحي والناطق الاعلامي للمؤتمر الدكتور باسم الكسواني ان المؤتمر سيناقش قضايا أخلاقيات مهنة الطب وزراعة الأعضاء والاستنساخ ومدى مشروعية قضايا الإجهاض لأسباب طبية أو ان كانت لاسباب جنائية وموضوع تحديد جنس الوليد وكذلك قضايا علاقة الطب النفسي بالطب الشرعي والقانون عموما وقضايا طبية لها أبعاد ثقافية وقانونية ودينية في آن معا ، مشيرا الى اهميتها لكافة مقدمي الخدمات الصحية والقانونية.
واشار الى ما بات يعرف (بمتلازمة مابعد الاصابة) التي تصيب الاطفال اثناء وما بعد الحروب والتي تبدأ علاماتها على شكل ارق وتوتر واحلام مزعجة مما يؤثر على مستقبلهم وبالاخص اطفال فلسطين والعراق ولبنان.
واشار الى ان المؤتمر سيتزامن مع انعقاد المؤتمر العربي الثاني لاتحاد الأطباء الشرعيين العرب وكذلك المؤتمر الثاني للأطباء الشرعيين في العالم الإسلامي وسيحضره متخصصون من العلماء والمهتمين من نحو 52 دولة عربية واسلامية ومن دول العالم المختلفة مثل بريطانيا واستراليا والمانيا والولايات المتحدة الأمريكية والنرويج.
وقال ان فعالياته ستشمل مناقشات حول أسباب العنف وعوامل الخطورة والحلول المنهجية بالإضافة إلى مناقشة دور الطب الشرعي وعلومه الجنائية في تقديم البراهين والأدلة التي تساعد في الكشف عن الجرائم بالاضافة الى أساليب الكشف عن جرائم التزييف والتزوير المالية ، مشيرا الى هذه الموضوعات ستجذب علماء ومسؤولين عن اجهزة الكشف عن الجريمة بالبراهين من العالمين العربي والاسلامي وخبراء مكافحة الارهاب من العلماء والفنيين من باقي انحاء العالم.
وقال ان المؤتمر يعتبر من المؤتمرات المهمة والنادرة في المنطقة وتأتي أهميته في ضوء ان القرارات القضائية بصورة عامة الهادفة الى حماية حقوق الانسان تتأسس على الدليل المادي الراسخ كما ان انعقاده في الأردن يتيح عرض النموذج الأردني في مجالات حماية الأسرة ومكافحة العنف.
واهدى الحديد باسم اللجنة التحضيرية للمؤتمر والجمعية هذا الجهد الى صاحبي الجلالة لا سيما أنه يصادف مناسبة عيد ميلاد جلالة الملكة رانيا راعية العمل الانساني في الأردن وخارجه.
وذكر الحديد انه تسبق حفل الافتتاح في الساعة العاشرة صباحا محاضرة يلقيها رئيس المجلس القضائي القاضي الأول محمد صامد الرقاد بعنوان القضاء في عيون الناس وقد تم اختيار هذا العنوان بعناية لأن الطب الشرعي يشكل البناء المادي للقرارات القضائية الجزائية عموما.
واشار الى انه سيتم خلال المؤتمر عرض اجهزة اشعاعية قيمة للغاية يتم خلالها فحص الجثث دون تشريح ، مشيرا الى انه يتم في المملكة تشريح 2500 جثة بالاضافة الى 150ناتجة عن جرائم قتل و 800 ناتجة عن حوادث السير و 40 ناتجة عن حوادث انتحار.
واكد الدكتور الحديدي الحاجة الى ايجاد تشريعات واضحة وتعديل ماهو قائم منها تعالج قضايا تتعلق بتطور الطب الشرعي واخلاقيات المهنة والمسؤولية الطبية وقضايا الاجهاض والاستنساخ والامراض النفسية ، مشيرا الى ان مشروع قانون حماية الطفولة اعطى الافضلية للطفل في التعامل القضائي.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش