الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العامري: الفنان الناصري علامة فارقة في الفن التشكيلي العربي

تم نشره في الاثنين 31 كانون الثاني / يناير 2000. 02:00 مـساءً

 عمان - الدستور - عمر أبو الهيجاء

ضمن أمسيات البيت الثقافي العراقي في رابطة الكتاب، نظمت مساء يوم الأربعاء الماضي، أمسية بعنوان «رافع الناصري ولوحة الغياب الأخير في الأردن»، تناول فيها الناقد والفنان التشكيلي محمد العامري جوانب من سيرته الإبداعية وتأثيره عربيا، كما تحدث فيها الفنان العراقي (خالد وهل)، وأدارها الفنان التشكيلي ضياء الراوي، وسط حضور من المثقفين والفنانين التشكيليين وبحضور زوجة الراحل الشاعرة والدكتور مي مظفر.
واستهل الأمسية التشكيلي العامري قائلا: يعتبر الفنان الناصري علامة فارقة في الفن العربي فكان أحد الذين تمردوا على النمط العراقي في الفن منذ الستينيات من القرن الفارط ، إلى جانب أنه يعتبر من الذين شكلوا خصوصية هامة في تاريخ الحرف العربي عبر مجموعة من الإسهامات سواء كان في الإنجاز على صعيد التجربة أو من خلال إسهاماته في تدريس الحفر في الجامعات العربية، مشيرا إلى أهمية وجود الفن العراقي في الأردن جراء الظروف السياسية والذي شكل حالة جديدة من التنافس بين العراقيين والفنانين المحترفين المقيمين في الأردن، بينما ذهب رهط من الهواة إلى إقصاء الفن العراقي عبر عدم التعامل معه وذلك لعدم إمتلاكهم أدوات للتنافس والتثاقف.

ولفت العامري النظر إلى عدم إستفادة الساحة الثقافية من وجود فنان مثل الناصري، بل حورب من قبل بعض المؤسسات والأفراد، لكنه ظل واضح التأثير الإيجابي على الساحة الثقافية عبر تأسيسه لمحترف الغرافيك في دارة الفنون، حيث يعتبر المحترف الأول المختص بالغرافيك في الأردن كمكان مجهز للاحتراف، وقد أسهم المحترف في بروز أسماء أردنية في هذا المجال، مشيرا إلى  بؤس التثاقف والحوار الذي يحكم الساحة الأردنية والتي تحولت بشكل جلي إلى منتونات مغلقة على نفسها من خلال وهم الامتلاء .كما قدم العامري ملخصا عن علاقته الشخصية بالفنان الراحل الناصري من خلال مجموعة من اللقاءات في مشغله في جبل اللويبدة وصولا إلى طبيعة الحوارات الثقافية العالية بين الناصري والعامري فيما يخص الوضع الثقافي الأردني والعربي على حد سواء، موضحا أن الناصري أسهم في تغيير صورة المجلة الثقافية التي تصدر عن الجامعة الأردنية إضافة إلى تجاربه في مجالي الرسم والفوتوغراف والحفر ومغامراته في المزاوجة بين الشعر والتشكيل عبر عدة تجارب منها تثاقفه مع الشاعر الراحل محمود درويش في ديوانه كزهر اللوز أو أبعد، إضافة إلى تجاربه المتنوعة فيما يخص الأمكنة منها: بغداد وباب اليمن والبحرين.
من جهته الفنان العراقي (خالد وهل) ملخصا عن علاقته بالفنان الناصري كونه أحد طلابه، مؤشرا إلى طبيعته الإنسانية ودعمه للفنان الحقيقي ومدى دقته في توصيف الامور بلا مجاملة.
والناصري من مواليد عام 1940، درس في معهد الفنون الجميلة في بغداد 1956 - 1959. وفي الأكاديمية المركزية في بكين، الصين 1959 ـ 1963 وتخصص في الغرافيك/ الحفر على الخشب. وفي عام 1963 أقام أول معرض لأعماله في هونغ كونغ. بعد عودته إلى بغداد، درّس في معهد الفنون الجميلة في بغداد. كان فنّه في هذه الفترة واقعيا تشخيصيا. سافر إلى البرتغال في 1967 ودرس الحفر على النحاس في   غرافورا  لشبونة. وفي هذه الفترة اكتشف جماليات الحرف العربي وأدخلها في تكوينات تجريدية، كما اكتشف الأكرليك واستعمله بدلاً عن الألوان الزيتية.و بعد عودته إلى بغداد في 1969، أسس جماعة  الرؤية الجديدة  مع عدد من الفنانين العراقيين، وشارك في تأسيس تجمّع  البعد الواحد  مع شاكر حسن آل سعيد.أسس عام 1974 فرع الغرافيك في معهد الفنون الجميلة في بغداد، وتولى رئاسته حتى العام 1989، الذي تفرغ فيه لعمله الفني بعد أن أنشأ المحترف. ترك بغداد في العام 1991، ودرّس في جامعة إربد في الأردن. وأسهم في 1993 بتأسيس محترف الغرافيك في دارة الفنون في عمّان، وأشرف عليه لبضعة سنوات. وفي 1997 درّس في جامعة البحرين وأصبح مديرا ً لمركز البحرين للفنون الجميلة والتراث. وأقام في المنامة عام 1999 معرضه المهم  عشر سنوات.. ثلاثة أمكنة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش