الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوش يجدد لعباس دعمه لقيام `الدولتين` وهنية يرفض شروط الرباعية.. قرصنة اسرائيلية ضد بنك أردني في نابلس 14و مكتب صرافة * 63% من الفلسطينيين مع رحيل حكومة حماس

تم نشره في الخميس 21 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
بوش يجدد لعباس دعمه لقيام `الدولتين` وهنية يرفض شروط الرباعية.. قرصنة اسرائيلية ضد بنك أردني في نابلس 14و مكتب صرافة * 63% من الفلسطينيين مع رحيل حكومة حماس

 

 
عمان - الدستور - ينال البرماوي، عواصم - وكالات الأنباء: داهمت القوات الاسرائيلية أمس فرع البنك الاهلي الاردنـي في نابلس 14و مكتب صرافة في الضفة الغربية فيما وصفه جيش الاحتلال بأنه عملية لقطع تحويل الأموال الايرانية الى النشطاء الفلسطينيين، حسب وكالات الانباء.
وقالت متحدثة باسم الجيش ان القوات الاسرائيلية صادرت نحو 1,39 مليون دولار في العملية ومئات الوثائق.
وقال مدير الفروع الخارجية في البنك الاهلي الاردنـي خليل نصر لـ"الدستور" إن ادارة البنك طالبت اسرائيل بالاعتذار رسميا نتيجة لاعتداء جنودها على فرع البنك في نابلس كما حملتها مسؤولية الاضرار المادية والمعنوية الناتجة عن ذلك ، مؤكدا استمرار عمليات الفرع المصرفية وعدم توقفها.
واضاف نصر لـ"الدستور" ان مجموعة من الجنود الاسرائيليين هاجموا فرع البنك الاهلي الاردنـي في نابلس في ساعة مبكرة من صباح أمس وحاولوا السطو على موجوداته النقدية الا انهم لم يتمكنوا من فتح الخزنة وقاموا بتحطيم الاثاث في طابقي الفرع واجهزة الكمبيوتر كما قاموا بأخذ الجهاز السري او ما يعرف بجهاز "الخادم" الذي يمثل قلب العمليات المصرفية في أي بنك فيما ان لدى فرع نابلس جهازا آخر بديلا تم من خلاله تسيير الاعمال المصرفية ومعاملات المراجعين ليوم أمس. وأشار الى ان الحاكم الاسرائيلي وعد باعادة جهاز "الخادم" كون الاعتداء الذي وقع على البنك الاهلي كان بالخطأ.
وقال نصر ان ادارة البنك اجرت اتصالات عديدة مع وزير الخارجية بالوكالة والبنك المركزي وسلطة النقد الفلسطينية للاحتجاج واستنكار الاعتداء الاسرائيلي على فرع البنك الاهلي في نابلس كما تم توجيه كتاب رسمي لاسرائيل يحملها كامل المسؤولية عما لحق بالبنك من اذى مادي ومعنوي.
وأوضح ان موظفي البنك لم يتعرضوا لأي أذى لعدم تواجدهم لحظة وقوع عملية السطو التي وقعت صباحا قبل حلول ساعات الدوام الرسمي.
وقال متحدث عسكري اسرائيلي إن العملية التي نفذها الجيش واجهزة الامن الداخلي "شين بيت" والشرطة استهدفت "بنى تحتية مالية فلسطينية تمول الارهاب" - حسب تعبيره - .
على الصعيد السياسي ، التقى الرئيس الامريكي جورج بوش أمس مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في نيويورك لبحث عملية السلام. وقال بوش إن "أفضل طريقة لاحلال السلام هو قيام دولتين ديمقراطيتين تعيشان جنبا إلى جنب في سلام". واكد بوش لعباس دعمه لقيام دولة فلسطينية دون الاشارة الى رفع المقاطعة الاميركية المالية للفلسطينيين رغم الحاح عباس على حاجة الفلسطينيين "الماسة" للمساعدة. ولا تزال واشنطن متشددة في موقفها من حكومة وحدة وطنية ، مطالبة بضرورة قبول هذه الحكومة بشكل واضح بمطالب اللجنة الرباعية ، وبينها بالخصوص الاعتراف الواضح بحق اسرائيل في الوجود وبالاتفاقات الموقعة والتخلي عن المقاومة. وقال دبلوماسيون ان الولايات المتحدة ربما تكون مستعدة لقبول قدر من التخفيف في مقاطعة الغرب للسلطة الفلسطينية. ورغم ذلك قال مسؤولون أمريكيون إن واشنطن ليست مستعدة للتعامل مع حماس على الاطلاق. وقبل ساعات من اجتماع عباس وبوش رفض رئيس الوزراء اسماعيل هنية في تصريحات في غزة شروط اللجنة الرباعية.
الى ذلك ، اظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه امس بان غالبية الفلسطينيين تؤيد قيام عباس باختيار رئيس وزراء مستقل لقيادة الحكومة الفلسطينية القادمة.
وحسب الاستطلاع الذي اجراه برنامج دراسات التنمية في جامعة بيرزيت ، قرب رام الله فان 63% من المستطلعين يعارضون بقاء حكومة حماس الحالية والمجلس التشريعي ويؤيدون اجراء انتخابات جديدة.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش