الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ضمن جولات جلالتها التفقدية :الملكة رانيا تزور لواء ذيبان وتتفقد اوضاع اهالي قرية الشقيق

تم نشره في الخميس 28 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
ضمن جولات جلالتها التفقدية :الملكة رانيا تزور لواء ذيبان وتتفقد اوضاع اهالي قرية الشقيق

 

 
الشقيق - الدستور - نيفين عبد الهادي
لم ينته بهم الأمر ، حيث أرادت لهم ظروفهم القاسية ، ومرارة عيشهم ، الى مصير قاس مجهول ، إذ تجاوزوا باصرارهم وتحديهم هذه الظروف ، وتمكنوا من تحقيق انجازات شقت لنفسها دروبا من الصخر ، وكانت فضية الشخانبة التي تبلغ من العمر (125) سنة ، نموذجا للاصرار والتحدي لأهل قريتها عامة ، رغم قلة الامكانيات إلا أنها تمكنت من العيش حتى هذا السن وسط افراد اسرتها بالحياة التي تريد وتحب ، رافضة ان تقودها ظروفها حيث المجهول ، وتفرض لنفسها ولقريتها فلسفة جديدة للوجود.
إننا في قرية الشقيق إحدى قرى ذيبان ، التي تقع جغرافياً بين محافظتي مادبا والكرك ، ويزيد عدد سكان القرية عن 1500 شخص ، وتعتبر واحدة من ثلاث قرى في منطقة ذيبان تعمل مؤسسة نهر الأردن على نشر وترويج التنمية الاقتصادية الريفية المستدامة فيها كجزء من برنامج مموّل من قبل وزارة التخطيط.
بالأمس ، دقت جلالة الملكة رانيا العبد الله بيدها الخيرة باب قرية الشقيق ، لتزيد بمكارمها من عزم سكانها عزما ، ومن نجاحاتهم نجاحات ، حيث زارت جلالتها القرية في اطار زيارات جلالتها الرمضانية لمحافظات وقرى المملكة ، بهدف إبراز أهمية تشجيع المجتمع المحلي لإقامة مشاريع مدرة للدخل ، والتأكيد على الاستفادة من تواجد مؤسسة نهر الاردن في المنطقة لتحسين ظروف المعيشة وبناء القدرات المؤسسية لأهالي المنطقة ، مع التركيز على أهمية دور البلدية ليس فقط كمقدم للخدمة ، ولكن كشريك في التطوير والتنمية.
مزرعة اللوز
القرية التي تأخذ طابع قرى الحكايات القديمة ، يعيش سكانها وسط ظروف قاسية ، ورغم ذلك فقد انشئت بها مشاريع ناجحة ومربحة ، ولعل من ابرزها مزرعة اللوز ، التي تعد من المشاريع المدرة للدخل التي نفذتها مؤسسة نهر الأردن ، حيث استطاع هذا المشروع أن يدر دخلا يزيد على 12 ألف دينار خلال عام ، لكنه لم يسلّم لغاية الآن إلى السكان المحليّين في المنطقة وذلك لأسباب تتعلق بعدم استكمال الجاهزية التدريبية للسكان للاستفادة القصوى من المشروع والاشتراك في منافعه.
مدرسة شقيق الأساسية المختلطة
بدأت جلالة الملكة زيارتها بتفقد الخدمات التعليمية في مدرسة شقيق الأساسية المختلطة وتبادلت الحديث مع الطلبة في المدرسة ، التي تتخذ من مبنى مستأجر مقرا لها ، ويبلغ عدد الطلاب فيها حوالي 68 طالبا وطالبة من الصف الأول وحتى الصف الخامس ، بالإضافة إلى روضة الأطفال التي تفتقر إلى الألعاب.
وطالبت مديرة المدرسة والهيئة التعليمية فيها البالغة ثماني معلمات ، بتوفير مظلات للساحة ، لحماية الطلبة من برد الشتاء وحرارة الصيف ، كما طالبن بتوفير ملاعب للطلاب ، ومختبرات علوم.
وبحسب مديرة المدرسة شريفه أبو الخيل فان مبنى المدرسة التي تأسست عام 2005 مستأجر من قبل وزارة التنمية الاجتماعية ، وتفتقر الى عدة ضروريات ترتكز في معظمها على البنية التحتية.
ويشار الى ان روضة المدرسة تفتقر الى الالعاب ويتراوح عدد الاطفال في الصف الواحد من عشرة اطفال الى خمسة عشر طفلا.
جمعية السيدات
وبعد المدرسة كانت المحطة الثانية في جولة جلالتها الى جمعية سيدات شقيق التعاونية ، والتي تضم في عضويتها 52 عضوا من سيدات المجتمع المحلي وتقدم دورات في صناعة القش وتعليم اللغة الانجليزية ، وتقوم الجمعية ببيع المواد التموينية خلال شهر رمضان المبارك مما يحقق لها دخلا.
وتبادلت جلالتها الحديث مع سيدات المنطقة حول العديد من المواضيع المتعلقة بكيفية تنفيذ المشاريع المدرة للدخل ، ومدى الاستفادة من خدمات الجمعية ، وطالبت سيدات الجمعية بمقر دائم وتوفير باص تابع للجمعية للمساهمة في حل مشكل المواصلات التي تعاني منها القرية.
وفي ظل ما سمعته جلالتها أوعزت بمتابعة موضوع الباص مع الجهات المعنية لتوفير باص للمنطقة ، كون المشكلة الاساسية التي يعاني منها السكان عدم وجود باص يصل للقرية ، كما طلبت جلالتها من مؤسسة نهر الاردن تعميم فكرة "مزرعة اللوز" وتدريب الاهالي على زراعة هذا النوع الهام من الاشجار ، حتى توفر فرص عمل للاهالي ، ومصدر رزق لهم.
وقالت أمين صندوق الجمعية هدى الحواتمه للصحفيين اثناء الجولة ، ان الجمعية ما زالت حديثة ، وبالتالي فهي بحاجة الى عدة خدمات ، لكن مع هذا فقد تمكنوا من تحقيق الكثير من الانجازات حتى الان ، فالجمعية ارتفع عدد اعضائها ليصل الى (62) عضوة ، وتعمل على توفير قروض ميسرة لسيدات القرية للقيام بمشاريع مدرة وتساعد في تجاوز ظروف الفقر ، مشيرة الى ان هذه القروض التي تصل في حدها الاعلى الى (500) دينار ، تقدم بدعم من الجمعية المعمدانية.
وشددت على ان ابرز المشاكل التي تعاني منها الجمعية والقرية هي موضوع الباص ، وكذلك وجود مقر دائم للجمعية.
اللقاء باهالي المنطقة
وأمام الجمعية التقت جلالتها مع عدد من أهالي المنطقة الذين أعربوا عن سعادتهم بهذه الزيارة ، مقدمين لجلالتها جملة من المطالب التي منها افتقار المركز الصحي التابع للمنطقة إلى الأدوية وعدم وجود طبيب فيه ، مؤكدين انه مركز متواضع بكل خدماته ، كما ابدوا رغبتهم في تأمين سيارة إسعاف لنقل المرضى إلى مستشفى الأميرة سلمى في ذيبان ، واشتملت المطالب كذلك على حفر بئر ماء ، وتقوية التيار الكهربائي في القرية التي تعاني من انقطاع مستمر للكهرباء.
من جانبها ، أبدت جلالتها توجيهاتها من اجل توفير سيارة إسعاف ، وبحث إمكانية حفر بئر ماء ، وتعميم فكرة مزرعة اللوز على أهالي المنطقة كمشروع مدر للدخل ويمكن خلاله استثمار الأراضي الزراعية الخصبة في المنطقة كما أوعزت جلالتها بدراسة جميع طلبات الأهالي والتنسيق مع الجهات والمؤسسات المعنية لتلبيتها.
المعمًرة فضية
ثم قامت جلالتها بزيارة اكبر معمرة في المنطقة فضية الشخانبة التي تبلغ 125 عاما ، وتبادلت الحديث مع أسرتها حيث تعيش مع ولدها وأسرته ، وأوعزت جلالتها بتقديم الدعم اللازم لهم.
حديقة ومكتبة الأطفال
ومن ثم تابعت جلالتها جولتها في القرية ، لتصل حديقة ومكتبة الأطفال في المنطقة والتي أنشئت عام 2005 بدعم قدمته جلالتها إلى المنطقة ، وأوعزت جلالتها آنذاك ببناء الحديقة والمكتبة ، وقامت مؤسسة نهر الأردن بالتعاون مع بلدية الشقيق ونادي الروتاري ومتطوعات مؤسسة نهر الأردن وشركات الاسمنت وارامكس والمعاني للأثاث وأمانة عمان وعدد من شركات القطاع الخاص الأخرى بالمساهمة في البناء وتزويد المكتبة بالمستلزمات المختلفة من أثاث وكتب وكمبيوتر ، ويقوم بادراه المكتبة حاليا بلدية شقيق ويستفيد من خدماتها أطفال المنطقة.
وأخيرا ، يشار الى ان قرية الشقيق فيها ما يقارب (43) عائلة تحصل على دعم من صندوق المعونة الوطنية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش