الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نقيب الصحفيين يرفض الحديث حول تفاصيل الرسالة: المومني يطالب باعتذار واستقالة مجلس نقابة الصحفيين

تم نشره في الاثنين 27 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
نقيب الصحفيين يرفض الحديث حول تفاصيل الرسالة: المومني يطالب باعتذار واستقالة مجلس نقابة الصحفيين

 

 
عمان -الدستور - نيفين عبد الهادي: رفض نقيب الصحفيين طارق المومني الدخول بتفاصيل الرسالة التي رفعها رئيس تحرير جريدة ''شيحان'' الأسبوعية السابق جهاد المومني إلى رئيس المجلس التأديبي وطالب بها باستقالة مجلس نقابة الصحفيين،مؤكدا أن قضية جهاد المومني تعرض الآن على المجلس التأديبي الذي نثق بأدائه وبقراراته والدخول بأي تفاصيل بهذا الشأن تعتبر تدخلا في مسار التحقيق.
وقال المومني في تصريح لــ''الدستور'' أنا لا ارغب بالتعليق على الرسالة فالمجلس التأديبي بمثابة محكمة وأي تدخل الآن قد يؤثر على مسار التحقيق،وما دامت القضية منظورة أمام المجلس لن نعلق على أي تبعات لها.
وأضاف المومني بعد صدور القرار النهائي من المجلس التأديبي عندها سيكون لكل حادث حديث!! وكان رئيس تحرير جريدة ''شيحان'' الأسبوعية السابق جهاد المومني قد طالب مجلس نقابة الصحفيين بالاستقالة الفورية ،والاعتذار من الهيئة العامة على ما ارتكبه من أخطاء فظيعة ــ بحسب ماجاء في رسالته ــ خلال الأسابيع الماضية، والاعتذار الشخصي منه على حملة التشهير والتحريض،مؤكدا انه سيقوم بمقاضاة مجلس النقابة.
وطالب المومني في رسالة رفعها إلى رئيس المجلس التأديبي في نقابة الصحفيين بإعادة ترتيب بيت النقابة بما يكفل القدرة على مواجهة التحديات التي لا شك أنها قادمة لتفرض نفسها علينا،داعيا لعقد اجتماع طارئ للهيئة العامة لمناقشة التدهور الذي أصاب هيبة وسمعة النقابة بين النقابات الأخرى ،وفقدانها لمقومات عملها واهدافها بالدرجة الأولى، وعلى رأسها حماية الصحفيين ونجدتهم عندما يتعرضون للظلم والاضطهاد من أية جهة كانت.
وأورد المومني في الرسالة توضيحا شاملا ضم عددا من النقاط للدفاع عن نفسه أمام الله ــ بحسب ما ورد منه في الرسالة ــ أولا ثم أمام جميع الزميلات و الزملاء الصحفيين،أكد من خلالها على ان الكتاب الذي وجه من نقيب الصحفيين للمجلس التأديبي يستند إلى بيان سياسي أصدره مجلس النقابة على اثر اتصاله هو شخصيا بالنقيب ،وطلب فيه عقد اجتماع للبحث عن حل لمشكلة تجاوزت حدود مهنة الصحافة إلى السياسة،كما جاء في التوضيح على لسان المومني ''لقد لحق المجلس بالحكومة فأصدر بيانا سياسيا منسجما مع موقفها بهذا الإطار، كما ارتكب المجلس وفقا لرسالة النقيب مخالفات قانونية ومهنية وأخلاقية ودينية حين نصب نفسه قاضيا وضمن بيانه نصا لا يرد إلا في المحاكم يقول''وقد تشكلت لدى المجلس قناعة بان ما نشرته شيحان من رسومات مشينة ومسيئة للرسول وما كتبه رئيس التحرير إساءة مباشرة للدين الحنيف وللمسلمين كافة وإساءة للقيم الدينية والأخلاقية للمجتمع''.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش