الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هل ينجح النواب بما عجزت الحكومة عن تحقيقه ؟!...20 نائبا يطالبون بتخصيص جلسة لمناقشة ملف الاسرى والمفقودين عطية: الحكومة لم تلتزم بما وعدت به في بيانها تجاه هذه القضية

تم نشره في السبت 11 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
هل ينجح النواب بما عجزت الحكومة عن تحقيقه ؟!...20 نائبا يطالبون بتخصيص جلسة لمناقشة ملف الاسرى والمفقودين عطية: الحكومة لم تلتزم بما وعدت به في بيانها تجاه هذه القضية

 

 
ملحس: اتفاقية السلام مع اسرائيل ومعاهدات
جنيف تلزم اسرائيل بالافراج عن الاسرى
العجلوني: الخطوة ايجابية وسنقدم للنواب المعلومات والتفاصيل عن كل حالة
[ عمان - الدستور -نيفين عبد الهادي
بدأت قضية الأسرى والمفقودين الأردنيين في إسرائيل تأخذ أبعادا جديدة أكثر جدية على الصعيد الرسمي بعدما طالب عشرون نائبا رئيس مجلس النواب بعقد جلسة خاصة لبحث هذه القضية والإطلاع على تفاصيلها كافة، فبالرغم من عدم وجود أجندة خاصة لهذه الجلسة حتى الآن بحسب عدد من النواب إلا أنهم أكدوا ان الجلسة ستكون هامة، حيث سيتم الضغط على الحكومة للالتزام بما كانت قد وعدت به في بيان الثقة وتطبيقه بإنهاء الملف والإفراج عن الاسرى كافة.
كما سيؤدي الاهتمام النيابي الى إعطاء القضية طابعا عمليا حتما سيصل بها إلى حلول واقعية من خلال الإعلان عن الإحصائيات الدقيقة للأسرى والمفقودين رسميا، والكشف عن آخر المستجدات الرسمية مع إسرائيل بهذا الشأن.
ووفق الآراء التي تحدثت لـ ''الدستور'' فان الخطوة النيابية ايجابية وستعمل بشكل أو بآخر على تحريك الملف الذي وبحسب لجنة أهالي الأسرى والمفقودين في إسرائيل يشهد تحركا موسميا بين الحين والآخر سرعان ما يركد.
ورأت ان التوجه النيابي من شأنه خدمة القضية والحصول على التزام حكومي بإنهاء الملف خلال فترة قريبة، بينما شددت آراء نيابية على ان الجلسة تهدف بالدرجة الأولى الى فتح الملف والتركيز على ضرورة الإفراج عن كل الأسرى.
عطية
النائب خليل عطية أشار الى انه لا توجد أجندة خاصة مسبقة لهذا الجلسة ولكن النواب سيطالبون الحكومة بالالتزام بما طرحته في بيان الثقة أمام مجلس النواب بأنها ستولي هذا الملف أهمية خاصة وستعمل على إنهائه، ونحن كنواب لم نر الحكومة قد التزمت بتطبيق أي شيء مما قالته في هذه المسألة.
وشدد عطية على ان النواب حريصون على فتح الملف بكل أبعاده والتشديد على الحكومة بضرورة العمل على الإفراج عن الأسرى كافة، في ظل ما ورد على لسانها من التزامات في بيان الثقة حيث وعد رئيس الوزراء ببذل كل الجهود الممكنة لإنهاء الملف، وعلى الحكومة ان تقوم بكل ما هو ممكن لتحرير أسرانا.
لجنة أهالي الأسرى
رئيس لجنة أهالي الأسرى والمفقودين الأردنيين في إسرائيل صالح العجلوني وصف الخطوة بأنها ايجابية ومن شأنها دفع الملف نحو تحرك رسمي جاد، مؤكدا ان اللجنة ستقدم كل المعلومات التي تملكها للنواب الراغبين في طرح القضية والأرقام الدقيقة لعدد الأسرى والمفقودين، لا سيما ان اللجنة تملك أرقاما دقيقة وبالأسماء والتواريخ والتفاصيل عن كل حالة.
وأشار العجلوني في حديثه لـ ''الدستور'' إلى ان اللجنة وصلت إلى مرحلة اليأس الحقيقية في هذا الملف، فنحن منذ أكثر من شهرين لم نسمع أي معلومة عن الأسرى والاتصال مقطوع نهائيا معهم، ونحن قلقون جدا على أوضاعهم الصحية لا سيما ان عددا منهم يعاني من أمراض عديدة ومنها مزمنة وللأسف ليس لدينا أي وسيلة اتصال بهم حتى نطمئن عليهم، وعليه فإننا نرى بريقا من الأمل في طلب السادة النواب تحديد جلسة خاصة بالأسرى حتى نكون بصورة ما يحدث على الأجندة السياسية الرسمية حول الملف.
وأعرب العجلوني عن أسفه ان الاهتمام الحكومي بهذا الملف وحتى اهتمام السفارة الأردنية في تل أبيب بالأسرى اهتمام وتحرك موسمي، مشددا على أهمية الدور النيابي في هذا الملف الذي من شأنه بالفعل كشف الكثير من الحقائق بالإضافة إلى انه سيحقق لنا خطوة هامة في الحصول على التزام حكومي أمام السادة النواب بضرورة إنهاء الملف خلال فترة قريبة.
ملحس
النائب عبدالرحيم ملحس اتفق مع النائب عطية على انه لا يوجد حتى الآن أجندة خاصة بهذه الجلسة ولم يجتمع النواب المعنيون لبحث المواضيع التي سيتم التركيز عليها ولكن نحن سنسعى بشكل عام على التركيز في مسألة ضرورة الإفراج عن كل الأسرى الأردنيين في إسرائيل، وهذا المطلب شرعي وفق معاهدة السلام الأردنية الإسرائيلية وعلى أساس معاهدات جنيف.
وقال ملحس: هناك أسرى أردنيون في إسرائيل اسروا قبل معاهدة السلام وآخرون بعد المعاهدة وسنعمل جاهدين على تحرير كل الأسرى من خلال المطالبة النيابية بضرورة إنهاء الملف، لافتا الى ان لجنة أهالي الاسرى والمفقودين الأردنيين في إسرائيل قامت بتوثيق كل المعلومات الدقيقة عنهم وستكون لنا المرجع الأول والأخير في هذه المسألة.
وكان عشرون نائبا قد سلموا إلى رئيس مجلس النواب المهندس عبد الهادي المجالي طلبا لمناقشة عامة لملف الأسرى والمفقودين الأردنيين في إسرائيل، ووقع على المذكرة كل من النواب خليل عطية وعلي أبو السكر وروحي شحالتوغ وزهير أبو الراغب وعبدالرحيم ملحس وعلي العتوم ومحمود الخرابشه وموسى الوحش ومحمد بني هاني وحياة المسيمي وأدب السعود واحمد كريشان وعبدالله الجازي وعوده قواس وعزام الهنيدي واحمد الفاعوري وعبدالمنعم أبو زنط وعوض ذيابات وعلى الشرعة.
وبحسب النظام الداخلي لمجلس النواب فان الرد على طلب العشرين نائبا يجب ان يكون خلال أربعة عشر يوما كحد اقصى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش