الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تسهم في دعم الحركات الطلابية والرياضية وتنمية المناطق النائية * الدور الاجتماعي للشركات الكبرى يعزز مفاهيم التكافل وتنمية المجتمع

تم نشره في الأربعاء 7 حزيران / يونيو 2006. 03:00 مـساءً
تسهم في دعم الحركات الطلابية والرياضية وتنمية المناطق النائية * الدور الاجتماعي للشركات الكبرى يعزز مفاهيم التكافل وتنمية المجتمع

 

 
- بن يخلف :الاسمنت تدعم عمليات التنمية المستدامة وضمن استراتيجية طويلة المدى
- حمارنة : التبرعات لن تؤثر على المكانة الاقتصادية للشركات
- حياصات : شركة الكهرباء الوطنية تسهم في محاربة البطالة
- الرفاعي :«10000» دينار من مصفاة البترول لكل جامعة رسمية


التحقيقات الصحفية - الدستور - جمانة سليم
تعتبر مساهمة الشركات الصناعية الكبيرة في خدمة المجتمع وتنميته ممارسة عالمية معروفة تعزز من تحسين الاوضاع الاجتماعية والاقتصادية وترسخ مفاهيم التكافل والتعاون وتنمية المجتمع المحلي بما تملكه من موارد مادية قادرة على المساهمة في تفعيل الدور الاقتصادي والانمائي مع مؤسسات المجتمع المحلي.
وفي خطوة بارزة تبرعت شركة البوتاس مؤخرا بمبلغ مليوني دينار لتحسين الاوضاع الاجتماعية في الاغوار الجنوبية.

التبرعات معفاة من الضرائب
الخبير الاقتصادي منير حمارنة يجد في مثل هذه البادرة دورا كبيرا في تنمية المجتمعات والشركات المحلية ، مشيرا الى ان الشركات الكبرى في الدول المتقدمة تأتي مساهمتها للمجتمع المحلي بشكل طبيعي ومعروف على ان تعفى تلك الشركات المتبرعة من الضرائب وهذا منصوص عليه في الانظمة معتبرا ان مثل هذه الممارسة مطلوبة ومرغوب فيها ومن جهة اخرى مطلوب توسيعها وتشجيعها .
وقال حمارنة ان تقديم التبرعات من قبل الشركات الصناعية الكبيرة لن يؤثر على مكانتها الاقتصادية خاصة وان مبادرتها للتبرع يعني ان لديها هامشاً ربحياً كبيراً .
واشار الى ان تلك التبرعات يجب ان تقدم الى جهات قادرة ان تستفيد فعليا في عمليات التنمية وتحسين الاوضاع العامة سواء كانت اجتماعية او تنموية او اقتصادية او غير ذلك .
الاسهام في التنمية
وحول دور القطاع الخاص في تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع تحدث مدير عام شركة الاسمنت الدكتور رشيد بن يخلف عن الدور التنموي التي تقدمه الشركة سنويا لتطبيق مفهوم التنمية المستدامة في المجتمع المحلى على راس اولوياتها ادراكا من الشركة للمسؤولية الملقاة على عاتقها نحو خدمة ودعم المجتمع المحلى وقال د. بن يخلف: تقوم شركة الاسمنت بدعم عمليات التنمية المستدامة بطريقة منظمة وضمن استراتيجية طويلة المدى تستهدف برامج ومؤسسات تنموية تركز على ايصال الدعم بصورة فعالة تؤتى ثمارها وتحقق الاهداف حيث تخصص الشركة لدعم وخدمة المجتمعات المحلية 1,2 مليون دينار سنويا وذلك لدعم اربعة محاور رئيسية تشمل المشاريع المدرة للدخل والقطاع التربوي للشباب والاطفال والبيئة والتراث .
ومن ابرز المؤسسات والبرامج التى تدعمها شركة الاسمنت ذكر د. بن يخلف برنامج تبني المدارس احد برامج انجاز الذى ينقذ بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم ومؤسسات القطاع الخاص وقد تبنت شركة الاسمنت اربع مدارس حكومية للعام الدراسي 2005 - 2006 الذي تضمن تحسين مرافق البيئة المدرسية ذات التاثير المباشر على عملية التعليم وعلى صعيد دعم البلديات فان الشركة ترتبط باتفاقية سنوية مع بلديتي الفحيص وماحص مدتها خمس سنوات تهدف الى النهوض بالخدمات التى تقدمها البلديات للمجتمع المحلي وتقدر هذه الاتفاقيات باكثر من نصف مليون دينار سنويا ومؤخرا ، تم افتتاح مبنى بلدية الحارث بن عمير في لواء البصيرا والذى ساهمت شركة الاسمنت بالجزء الاكبر من تمويله حيث قدمت الشركة 100 الف دينار من اجمالى تكلفة المبنى البالغة 160 الف دينار بهدف خدمة اهالى المنطقة ومساعدة البلدية في القيام بدورها التنموي تنفيذا لسياسة الحكومة .
واضاف وفي ذات السياق قامت الشركة بتمويل العديد من المشاريع التنموية في مناطق تواجدها وابرزها مبنى نادي القادسية الرياضي والثقافي في محافظة الطفيلة وتمويل مبنى قسم الطوارىء في مستشفي الامير زيد بن الحسين في الجنوب ودعم مهرجاني جرش والفحيص للعام 2005 والاعوام السابقة كما تقدم الشركة العديد من المساهمات التى تخدم كافة الشرائح الاجتماعية وتعمل على تمكينها اقتصاديا واجتماعيا وتعد مؤسسة نهر الاردن من ابرز المؤسسات الاجتماعية التى تدعمها الأسمنت اضافة الى مساهمة الشركة بدعم العديد من المؤسسات التطوعية والخدماتية وبناء بيوت العبادة في مناطق تواجدها بشكل خاص والمملكة بشكل عام .
الكهرباء الوطنية
وعن دور شركة الكهرباء الوطنية في خدمة المجتمع المحلي أكّد الدكتور أحمد حياصات مدير عام شركة الكهرباء الوطنية على دور الشركة الحيوي والمهم في مجال إنفتاحها على المجتمع الأردني بكافة مؤسساته ومراكزه ، والذي يؤثر بصورة أو باخرى على جميع الأنشطة التي يمارسها هذا المجتمع ، سواء كانت إقتصادية أو علمية أو خدمية مع تزايد معدل استهلاك الكهرباء في المملكة من عام إلى آخر.
وقال الدكتور حياصات: انطلاقاً من رسالة الشركة المتمثلة في توفير الطاقة الكهربائية الآمنة والمحافظة على اعتمادية النظام الكهربائي واستمرارية تزويد المستهلكين بالطاقة الكهربائية المطلوبة باسعار إقتصادية ، يبرز دور شركة الكهرباء الوطنية بشكل رئيس في دعمها للإقتصاد الوطني وخدمتها للمجتمع المحلي من خلال مجموعة من المعطيات منهاتوفير فرص تدريبية سنوياً في المجالات الفنية للطلبة الناجحين في الثانوية العامة والدبلوم الشامل ، والذين يتم تأهيلهم مهنياً وفنياً لمدة سنة أو سنتين ، يلتحقون بعدها بالعمل في الشركة بوظائف دائمة ما يخفف من البطالة في المجتمع وتدريب المهندسين حديثي التخرج من خلال التعاون مع نقابة المهندسين الأردنيين ووزارة الأشغال والإسكان في مواقع العمل المختلفة في الشركة لمدة سنة لكل منهم لتأهيلهم وإعدادهم للالتحاق بالعمل مع منحهم مكافآت شهرية من قبل الشركة ، مساهمةً منها في دعمهم لحين إيجادهم فرص عمل دائمة.
كما وتقوم الشركة في كل عام بتدريب عدد كبير من طلبة الجامعات والكليات والمعاهد الأردنية من تخصصات مختلفة ضمن برامجها للتدريب الميداني والصيفي والتي تنفذها الشركة لإتاحة الفرصة للطلبة للتدريب العملي واستكمال متطلبات التخرج ، عدا عن قيامها بتنظيم زيارات طلاب الجامعات الأردنية لمواقعها المختلفة ، وإتاحتها الفرصة لهم للتزود بالخبرات العملية في المجالات الفنية والمالية والإدارية ، واطلاعهم على تجربتها الخاصة بذلك.الى جانب التعاون مع جامعة اليرموك سنويا ( كلية الحجاوي للهندسة التكنولوجية ) من خلال تدريب عدد من طلبتها الذين أنهوا السنة الدراسية قبل النهائية بنجاح من تخصصات الهندسة في الشركة لمدة ستة أشهر ، لتمكينهم من الإستفادة العملية في مجالات تخصصاتهم ، وذلك استكمالا لمتطلبات تخرجهم وحصولهم على درجة البكالوريوس في الهندسة. ودعم مشروعات التخرج لطلبة كليات الهندسة في الجامعات الأردنية ، ومن خلال نقابة المهندسين الأردنيين ، وكذلك تقديم الدعم المادي والمشاركة في الندوات والمؤتمرات والأيام العلمية لهذه الجامعات وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني بإلقاء المحاضرات وتقديم أوراق العمل من قبل موظفي الشركة ، مما يتيح للمشاركين بها التعرف على نشاطات الشركة ومجالات عملها.
وتقوم الشركة ، ومنذ أوائل الثمانينات بمتابعة تنفيذ برنامج وطني يهدف إلى تثقيف طلبة المدارس في مختلف محافظات وألوية المملكة بالسلامة العامة الكهربائية ، حفاظا على أرواحهم وممتلكاتهم ، وكذلك بهدف ترشيد استهلاك الطاقة ، دعما للإقتصاد الوطني ، وذلك من خلال استقبال الشركة لطلبة المدارس وعرض أفلام السلامة العامة الكهربائية حيث استفاد من هذه الزيارات خلال العام الحالي حوالي (1300) طالب و طالبة من خمس عشرة مدرسة قامت بزيارة الشركة. وأشار الدكتور حياصات إلى أن الشركة قامت بإعداد أقراص مدمجة (ة) حول مواضيع السلامة العامة الكهربائية وترشيد استهلاكها ، والوقاية من مخاطرها ، وقامت بإهداء (1500) قرص منها إلى وزارة التربية والتعليم لتوزيعها على المدارس في مختلف أنحاء المملكة لتعميم الفائدة المرجوة منها.
كما وتتكفل الشركة ببيتين من بيوت قرى الأطفال (سدس) ، وتتفقد ، وبشكل دوري ، نزلاءهما البالغ عددهما (24) طفلاً ، وتقدم لهم الهدايا الرمزية وتقيم لهم احتفالات خاصة ، مساهمة منها في دعم الدور الهام والمميز الذي تقوم به جمعية قرى الأطفال (سدس) في رعاية وتنشئة وبناء شخصية جيل من الأطفال مسلحين بالعلم و الإيمان و المعرفة.
و تقوم الشركة بدعم عدد من مؤسسات المجتمع الأردني من مراكز اجتماعية و جمعيات خيرية و نواد رياضية و ثقافية ، بالإضافة إلى عدد من الجامعات الحكومية و الأهلية الخاصة.
مصفاة البترول
الدكتور احمد الرفاعي الرئيس التنفيذي لشركة المصفاة الاردنية اشار الى انه واضافة الى الدور الذي تقوم به شركة مصفاة البترول الاردنية في خدمة الاقتصاد الوطني فان الشركة تدرك الدور الملقى على عاتقها في خدمة المجتمع المحلى حيث انها لم تتوان يوما عن القيام بواجباتها تجاه مؤسسات المجتمع التعليمية والخيرية والدينية والبلديات وغيرها حيث تسهم الشركة في دعمها وذلك من خلال تقديم تبرعات نقدية سنويا بقيمة 25000 دينار لبلدية الهاشمية و 10000 دينار لكل جامعة من الجامعات الرسمية بالمملكة وكذلك تقدم الشركة تبرعا سنويا نقديا لعدد كبير من الهيئات الاجتماعية والخيرية والرياضية والدينية حيث قدمت الشركة خلال العام الماضى العديد من التبرعات منها 15000 دينار لمركز السرطان 5000 و للهيئة الخيرية الهاشمية و 5000 دينار للعون الطبي الفلسطيني 5000 و دينار للاتحاد الاردني للرياضة المدرسية و 2000 دينار جمعية الثقافة الاسلامية 2000 و دينار مركز صحة المراة بالجنوب.
واضاف الرفاعى ان الشركة وفرت مئات من فرص العمل لابناء الوطن الى جانب فرص التدريب والتأهيل لهم مما اتاح المجال امام العديد منهم الحصول على فرص عمل في مصافي الدول العربية والخليجية اضافة الى دعم الشركة للحركة الرياضية بالمملكة بالتبرعات النقدية فانها تضم كذلك فريقا لكرة القدم ينتمي اللاعبون فيه الى المنتخب الوطني والاندية الاردنية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش