الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شاركت مع وزير الخزانة البريطاني باطلاق الصندوق العالمي للتحصين * الملكة رانيا : المطاعيم أفضل استثمار في الصحة لخفض معدل وفيات الأطفال

تم نشره في الأربعاء 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
شاركت مع وزير الخزانة البريطاني باطلاق الصندوق العالمي للتحصين * الملكة رانيا : المطاعيم أفضل استثمار في الصحة لخفض معدل وفيات الأطفال

 

 
لندن - بترا
منع انتشار الأمراض المعدية التي تفتك سنويا ما بين 2 إلى 3 ملايين طفل هي مهمة تتماشى مع اهداف الامم المتحدة الانمائية للالفية التي تعمل على خفض معدل وفيات الاطفال بنسبة الثلثين وهي أيضا من أهداف التحالف العالمي للمطاعيم والتحصين (جافي). وامس وتماشيا مع الجهود التي تبذلها جلالة الملكة رانيا العبدالله في هذا المجال على المستوى العالمي شاركت جلالتها إلى جانب وزير الخزانة البريطاني غوردن براون وكبار المسؤولين من حكومات بريطانيا وفرنسا وايطاليا والنرويج واسبانيا والسويد في إطلاق صندوق التمويل العالمي للتحصين الهادف إلى جمع وتوفير 4 بلايين دولار لدعم التحالف العالمي للمطاعيم والتحصين (جافي) خلال السنوات العشر القادمة. وسيعمل صندوق التمويل العالمي للتحصين على تمكين التحالف العالمي للمطاعيم والتحصين (جافي) من الوصول الى 500 مليون طفل إضافيين ، وقد قدمت حكومات بريطانيا ، فرنسا وايطاليا والنرويج واسبانيا والسويد الدعم للصندوق ، وكان (جافي) في السنوات الخمس الماضية قد نجح في توفير المطاعيم للملايين من الأطفال وبالتالي تحسين حياتهم وحياة أهاليهم. وخلال برنامج إطلاق الصندوق في لندن والذي شارك به أيضا عدد من رجال الدين والسياسة وصناع القرار وممثلي المنظمات العاملة في هذا المجال قالت جلالة الملكة رانيا باعتبارها رئيسة الحملة العالمية لتحصين الأطفال أن هذا الصندوق سوف يزيل احد الحواجز الرئيسة التي تقف في طريق العمل مبينة أن الحاجز ذلك لا يحد الرؤيا بالنسبة للاطفال الفقراء فحسب ولكنه يحد أيضا من فرصهم بالحياة.
وخاطبت جلالتها أعضاء صندوق التمويل بالقول "مع دعمكم ، ومع العمل الذي يقوم به التحالف العالمي للمطاعيم والتحصين (جافي) ، يمكن للمحددات ان تعطي طريقا للحياة الصحية."
وأضافت جلالتها "عند الحديث كعضو في العائلة العالمية ، فان الأمر يتعلق بأنه لا يمكن لاطفالنا ان يعيشوا آمنين في عالم الملايين من الاطفال فيه في خطر ، وفي عالم الامهات الفقيرات ممن يخسرن حياتهن خلال الولادة...عالم يصارع فيه الاطفال من اجل الحصول على الرعاية حتى لأقرانهم الصغار ولأطفال يموتون كل يوم بسبب الحاجة الى رعاية لا تكلف اكثر من 2 باوند هي اقل من ثمن وجبه خفيفه".
ويقدم (جافي) منح متعددة الى 72 دولة من افقر الدول في العالم ، الهند واحدة من الدول المؤهلة لدعم (جافي) ، وفي آذار الماضي زارت جلالتها الهند للاحتفال بتقدم النظام الصحي هناك وللفت الانظار الى الجهود المتزايدة في الهند لتعزيز وصول التحصين في البلاد. وقالت جلالتها "المطاعيم واحدة من افضل الاستثمارات في الصحة ولها تأثير هام ومستمر ويمكن توفيرها بسهولة ، حتى في الدول الفقيرة ... او التي خرجت للتو من الصراعات ، أنها حقيقة... ومجازا فان حقنة في الذراع هي لصحة العالم وأمله." والملكة رانيا عضو في مجلس إدارة التحالف العالمي للمطاعيم والتحصين (جافي) منذ عام 2001. ويلتقي المجلس مرتين في السنة لوضع الاستراتيجية المالية والطريق لدعم اهداف الخطة الاستراتيجية طويلة الامد لجافي ولرصد الاستثمارات ووضع خطط لضمان توفير التمويل اللازم. وفي حزيران الماضي كانت جلالتها قد استضافت في الأردن مؤتمر إطلاق الشبكة النسائية العالمية للاطفال ، الذي شارك به ممثلون عن 21 بلدا تدعمهم (جافي). حيث تعهدت في نهايته النساء المشاركات بدعم النساء والأطفال في المناطق النائية في العالم لضمان مستقبل اكثر اشراقا من خلال ضمان التعليم ومعالجة القضايا الصحية في هذه المناطق.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش