الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاشكالية بين الموزع والمستهلك بحاجة لقرارات شافية * اثبات التحايل بين طرفي معادلة ديزل التدفئة أمر شائك

تم نشره في الاثنين 20 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
الاشكالية بين الموزع والمستهلك بحاجة لقرارات شافية * اثبات التحايل بين طرفي معادلة ديزل التدفئة أمر شائك

 

 
عمان ـ الدستور ـ كتب نايف المحيسن: قصة الديزل تتكرر مع المواطنين كل عام مع بدء فصل الشتاء، فالمصفاة تعرف أن كثيرا من موزعي الديزل لديهم قدرات كبيرة على استغفال المواطن عند تعبئة السولار في خزانات التدفئة، فنادراً ما نجد من يخاف الله في تعامله مع زبائنه، وتكتفي المصفاة بتحذيرهم وإطلاعهم على أسس تجنب الغش وكيفية تخلصهم من النصب والاحتيال الذي يمارس عليهم دون أن تكون هناك حلول شافية لهذه القضية المتكررة سنوياً.
معظم موزعي الديزل يجدون في هذه الفترة فترة الاستغلال والاستفادة قدر الإمكان من الزبائن على اعتبار أن العملية موسمية تنحصر في أربعة أشهر من السنة، خاصة وأن غالبية موزعي الديزل لا يعملون لحساب محطات الوقود بل لحسابهم الخاص، ما يعني إبعاد المحطات عن المسؤولية ، فالعدادات الموضوعة على سيارات الديزل يجري التحايل عليها ومن يتعرض للاحتيال من الصعب له اثبات هذا الاحتيال فالاثبات شائك بين طرفي المعادلة ويخضع في النهاية لإرادة الموزع ويقبل به المستهلك على مضض.
هذه الإشكالية بين الموزع والمستهلك بحاجة إلى قرارات ناجعة وشافية ومطلوب من مصفاة البترول وضع الحلول النهائية لهذه القضية باعتماد شركات متخصصة توزع الديزل لأن وجود مئات الموزعين هو الذي يسهل عملية التحايل والنصب. نقلنا هذه التساؤلات للمهندس احمد الرفاعي مدير عام مصفاة البترول الأردنية الذي قال إن آلية الترخيص بالنسبة لصهاريج توزيع المحروقات والتي تنقل السولار والكاز من المحطات إلى المستهلكين مباشرة تتم بتقديم الطلب إلى مؤسسة المواصفات والمقاييس والتي تقوم بمنح التراخيص بعد التأكد من حصول المتقدم على موافقة الجهات المختصة ويتم معايرة جهاز القياس للصهريج وختمه ومنحه تصريح العمل من المؤسسة قبل السماح له بممارسة عمله. وبين أن الشركة قامت باستحداث قسم خاص بشكاوى الجمهور حيث يتم استقبال كافة الاستفسارات الواردة من المواطنين سواء كانت بالزيارة الشخصية أو الهاتفية وقد تم تخصيص الهاتف رقم 4650800 ورقم الفاكس 4600808 بعد الدوام وعلى مدار الساعة لهذه الغاية. ويقوم القسم باستقبال الشكاوى والاستفسارات وإحالتها للمعنيين ويتم الرد على اسئلة المواطنين واستفساراتهم بعد تلقي أجوبة الدوائر المختصة ويقوم القسم بالتنسيق أيضاً مع الأقسام الخاصة بشكاوى الجمهور في الدوائر والمؤسسات الحكومية للتسهيل على المواطنين في إيصال شكاواهم واستفساراتهم لهذه الجهات. وحول الزيادة المستمرة في اعداد الموزعين قال إن زيادة عدد صهاريج توزيع المحروقات وزيادة أعداد الموزعين للغاز هو من مصلحة المستهلك حيث يكون للمستهلك حرية الاختيار الأفضل من حيث الخدمة والتعامل ما دام السعر محددا من الحكومة ، علماً بأن قانون المنافسة يسمح بالتعدد ويمنع عملية الحصر لأن ذلك يؤدي إلى الاحتكار. وأوضح أنه في حال وجود أي شكوى بشأن الكمية أو النوعية المقدمة من صهاريج توزيع المحروقات يمكن الاتصال مباشرة مع مؤسسة المواصفات والمقاييس على أرقام الهواتف 5506060 أو نقابة المحروقات على أرقام الهواتف 4614583 أو قسم الشكاوى بالشركة على الهواتف أعلاه. وعن إمكانية إيجاد شركات متخصصة لنقل الديزل قال: لا يوجد حالياً توجيهات لحصر عملية توزيع الديزل بشركات مخصصة لهذه الغاية علماً بأن وزارة الطاقة تقوم حالياً بوضع قانون وتعليمات لتنظيم قطاع الطاقة بشكل عام وتم اختيار مستشارين من الوزارة لهذه الغاية ومن المتوقع أن يصدر القانون مطلع العام القادم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش