الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حققت انجازات في المجالات السياسية والاقتصادية والصناعية * كازاخستان أعجوبة آسيوية جديدة تنضم الى نادي نمور آسيا

تم نشره في الثلاثاء 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
حققت انجازات في المجالات السياسية والاقتصادية والصناعية * كازاخستان أعجوبة آسيوية جديدة تنضم الى نادي نمور آسيا

 

 
عمان - بترا
هناك اجماع بين الخبراء والمراقبين الدوليين على أن كازاخستان فى طريقها الى أن تصبح أعجوبة آسيوية جديدة وتنضم الى نادى نمور آسيا بينما يفضل أهل كازاخستان أن يطلق عليها اسم "برس" وهو باللغة الكازاخية فهد ثلجى جرىء ورمز القازاق او الكازاخ وهم الشعب الأصلي لجمهورية كازاخستان.
ان كازاخستان دولة نووية سابقا ودولة فضائية حاليا فضلا عن ألقابها الاخرى مثل دولة نفطية صاعدة ودولة زراعية عظمى.
كما قبلت كازاخستان فى المجتمع الدولي كدولة طموحة ذات مواقف ثابتة تجاه القضايا العالمية والاقليمية المعاصرة ورؤية واضحة الى المستقبل. وشهدت الدولة تطورات في حياتها كانت في الظروف العادية قد تطلبت عشرات السنوات وذلك من خلال تحقيق انجازات حاسمة خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة في المجالات السياسية والاقتصادية و الصناعية.
إن من أهم انجازات الدولة الفتية هي تحقيق الاستقرار الداخلى وايجاد نموذج نادر للوفاق الوطني في هذا البلد المتعدد الأعراق و الأديان.
ويعيش البلد فى السلام والوئام ويضع في مقدمة أولوياته سيادة القانون وحقوق الإنسان حيث أصبحت حرية الرأي والتعددية السياسية والمبادئ الديموقراطية ليست خطابا دعائيا وانما من أهم أحكام المجتمع الكازخستانى الذى ينمو نموا راسخاً فى جميع المجالات معتمداً على قاعدته الخاصة وتجربته الفريدة وتمت صياغة الاتجاهات الاستراتيجية لتنمية جمهورية كازخستان ذات السيادة. تذهل كازاخستان زوارها باشياء كثيرة وقبل كل شىء بمساحتها الشاسعة وتنوع مناخها وطبيعة اراضيها ، وكما هو معروف أن كازاخستان هي تاسع دولة فى العالم من حيث المساحة حيث تبلغ المساحة الكلية للجمهورية 2 مليون و 717 ألف كم مربع و هي الأكبر من حيث المساحة بين الدول الاسلامية و تساوي مساحة إيران و العراق و تركيا مجتمعة أو خمسة اضعاف فرنسا أو 10 اضعاف المملكة المتحدة.
وتبلغ حدود الجمهورية من الشرق إلى الغرب 3000 كم ومن الشمال إلى الجنوب 1600 كم ويتجاوز طول الحدود المحيطة بجمهورية كازاخستان 15 ألف كم.
وفى ايام الصيف عندما تبلغ درجة الحرارة 35 فى المناطق الجنوبية يمكن للمرء ان يستقل سيارة و يتجه الى الجبل المجاور و بعد اقل من نصف ساعة يجد نفسه بين الثلوج.
و تزخر كازاخستان بالأنهار والبحيرات حيث يبلغ عدد الأنهار أكثر من 8500 نهر والبحيرات 4800 ، ويحيط بحر قزوين وبحر الأرال بالحدود الجنوبية الغربية والحدود الغربية لكازاخستان.
أن كازاخستان بلد يتميز بأرث تاريخي وثقافي نادر من نوعه تضافرت في أثرائه إلى حد كبير عوامل الجغرافيا والأوضاع الجيوسياسية ، فموقع هذا البلد بين أوربا وآسيا جعل منها ملتقى للحضارات القديمة ومعبرا لدروب التجارة و المواصلات ، كما ترك التحولات الكبيرة التي حصلت في قارتي آسيا وأوربا آثاره على كازاخستان ، وفي حقب تاريخية متعاقبة نشأت وتطورت في حدود هذه الرقعة دويلات تميزت بثقافة قائمة بذاتها - هذه الثقافات ورثتها كازاخستان الحديثة.
2. التطور الاقتصادي: لقد نجحت الدولة في تحقيق الاستقرار النمو الاقتصادي حيث أشاد خبراء مستقلون ان عمق ووثيرة الإصلاحات الاقتصادية بكازاخستان جعلها في مقدمة دول الرابطة المستقلة. فقد يبلغ النمو الاقتصادى خلال 5 سنوات الاخيرة بمعدل 8 - 10 بالمائة سنويا مما يعد أحد أعلى المعدلات في العالم. وإذا كان فى عام 2001 كان الناتج القومى الإجمالى 25 مليار دولار فقط ، فإن هذا المؤشر قد ارتفع إلى 70 مليار دولار فى عام م2005 وهو رقم قياسي عالمي بالنسبة لازدياد GDP مما جعل الناتج القومى لكازاخستان اليوم هو اكثر من الناتج القومى ل 5 جمهوريات اسيا الوسطى و3 دول قوقاز مجتمعا.
وتنتج كازاخستان اليوم 1200000 (مليون ومائتان الف) برميل نفط في اليوم و أكثر من 20,5 مليار متر مكعب من الغاز سنويا و 100 مليون طن من الفحم ، حوالي 90 مليار كيلو وات من الكهرباء وتحتل مراكز متقدمة في العالم في انتاج الحديد والنحاس. تخطط الدولة رفع انتاج النفط الى مليونين ونصف برميل في اليوم حتى عام 2010 م (أكثر من الكويت) والى 4 ملايين ونصف عام م2015 (أكثر من إيران). كما يصل انتاج الغاز المرافق الى 100 بليون متر مربع في السنة. من المهم الاشارة الى ان كازاخستان هي من الدول القليلة التي اعلنتها كافة الدول الكبرى شريكا استراتيجيا لها مما يفرض على كازاخستان مسؤولية كبيرة فى الحفاظ على الاستقرار و الامن على المستوى الدولي والاقليمي ولذلك اختارت كازاخستان سياسة تعتمد على تعددية التوجه والنأي بها عن العزلة أتاح للدولة الفتية الابتعاد عن "الريفية" في تعاملاتها على الساحة الدولية مما حقق قدرا وافرا من التوازن بين الدول الكبرى والمحاور القطبية مما يعتبر إنجازا عظيما للدبلوماسية الكازاخستانية.
وحرصت الدولة على اقامة العلاقات الاستراتيجية المتساوية مع أقطاب القوى السياسية العالمية مثل روسيا الاتحادية والصين والولايات المتحدة والاتحاد الأوربي والعالم الاسلامي الذي هي جزء منه.
وأعلن الرئيس الكازاخي نور سلطان نزارباييف خلال الدورة الـ47 للجمعية العامة للأمم المتحدة في تشرين الأول عام 1992 ، أي بعد عام واحد على حصول كازاخستان على الاستقلال عن عن فكرة إقامة مؤتمر للتفاعل وتدابير بناء الثقة في القارة الآسيوية يهدف الى انشاء مؤسسة للامن و التعاون فى القارة الاسيوية على غرار منظمة الامن و التعاون فى اوروبا.
إن كازاخستان عضو نشيط في المجتمع الاسلامي حيث انضمت إلى منظمة المؤتمر الإسلامي بعد الاستقلالها مباشرة ، فأصبحت أكبر بلد مسلم في العالم مساحة ، الأمر الذي ادى الى توسيع رقعة العالم الإسلامي بما يقدر بـ 2,7 مليون كم مربع. ان كازاخستان لها روابط وطيدة مع الدول العربية خاصة مع مصر والاردن ودول الخليج العربي وأصبحت شريكًا أساسيًا لهذه الدول في المجال السوفيتي السابق. الدليل على ذلك زيارة جلالة الملك عبد الله الثانى فى الخريف الماضي وزيارة رئيس جمهورية مصر العربية محمد حسنى مبارك الى كازاخستان فى بداية شهر نوفمبر الماضي ، وكذلك الزيارات التى قام بها سابقا كل من الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الامارات والشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير دولة قطر والأمير سلطان بن عبد العزيز ولى عهد المملكة العربية السعودية إلى اصطانا بعد إنشاءها.ة أصطنة. وفي إطار هذه الجهود وبغية تحقيق نتائج اكثر فاعلية وأعطاء ابعاد سياسية عالمية لهذه النشاطات فقد دعا فخامة الرئيس نورسلطان نظربايف الى عقد أول مؤتمر عالمي للحوار على أعلى مستوى ديني يشارك فيه رؤساء وممثلو عدد كبير من المؤسسات الدينية العالمية الاسلامية والمسيحية الكاثوليكية والارتدكسية واليهودية والديانات الآسياوية التقليدية الاخرى.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش