الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد ارتفاع اسعار المحروقات * خلافات بين المزارعين وأصحاب معاصر الزيتون حول مادة «الجفت» في اربد

تم نشره في الأحد 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2006. 02:00 مـساءً
بعد ارتفاع اسعار المحروقات * خلافات بين المزارعين وأصحاب معاصر الزيتون حول مادة «الجفت» في اربد

 

 
اربد - الدستور - حازم الصياحين
في ظل ارتفاع أسعار المحروقات بدا أصحاب مزارع الزيتون في محافظة اربد مطالبة المعاصر التي يقومون بعصر محصولهم فيها للموسم الحالي فيها بإعادة مخلفات الجفت من عملية العصر لاستخدامها في تدفئة منازلهم أو لبيعها حيث بلغ سعر الطن 40 دينارا واستخدام أثمانها في عملية تدفئة منازلهم من المشتقات النفطية.
في حين يمتنع اصحاب المعاصر تسليم الجفت للمزارعين معللين ذلك بأنه في السنوات الماضية كانت عملية التخلص من هذه المخلفات مكلفة ماديا ، وصعوبة التخلص منها وتعرض المعاصر لعقوبات مختلفة من وزارة البيئة ولجان الصحة العامة والسلامة في حال عدم التخلص من المخلفات "الجفت" وان من حقهم الان أن يستفيدوا من المخلفات لتعويض خسائرهم السابقة.
وقامت "الدستور" بجولة ميدانية على العديد من معاصر المحافظة والتقت بأصحابها والمواطنين وقال مواطنون في السابق لم يكن هناك حاجة للحصول على مادة الجفت نظرا لمحدودية استخداماتها ولعدم وجود رواج بين المواطنين في استخدامها لعمليات التدفئة ، أما الان وفي ظل الارتفاعات المستمرة على أسعار المحروقات أصبحت الحاجة ملحة لاستخدامها في عمليات التدفئة المنزلية خاصة للعائلات الفقيرة منهم بالإضافة إلى بيعه ، مطالبين إدارات المعاصر بتسليمهم الجفت باعتباره حقا لهم وان أصحاب المعاصر يحققون أرباحا ، أو العمل على تخفيض أسعار عصر الزيتون في السنوات القادمة كتعويض عن مادة الجفت وطالبوا الجهات الرسمية بمتابعة القضية والعمل على إنصافهم في ظل الظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة للكثير من العائلات.
وقال عدد من أصحاب المعاصر منذ قرابة 40 سنة مضت ما زالت أسعار عصر الزيتون ثابتة على الرغم من حدوث تغيرات كثيرة سواء من ناحية ارتفاع أجور العاملين وازدياد كلفة المحروقات والمياه والتخلص من النفايات ، مشيرين إلى أنهم سابقا كانوا يقومون بدفع أجور إضافية للقلابات والجرافات للتخلص من مادة الجفت ومياه الزيبار وأوراق الزيتون والمخلفات الأخرى وان لهم الأحقية في التعويض عن الخسائر السابقة ، واشاروا في حال أراد المواطنون الحصول على مادة الجفت فانه يترتب عليهم مقابل ذلك اخذ كافة المخلفات الأخرى الناتجة عن عمليات العصر.
وقال مدير زراعة محافظة اربد المهندس احمد الخزاعلة أن المديرية تلقت العديد من الشكاوى من المواطنين حول مطالبتهم بالحصول على مادة الجفت حيث ترفض إدارات المعاصر تسليمهم الجفت ، لافتا إلى أن هذه القضية جديدة ولم تكن هناك مطالبة في السنوات السابقة من قبل المواطنين بأحقيتهم بالحصول على مادة الجفت واشار إلى أن ذلك جاء كنتيجة للارتفاع الحاصل على أسعار المحروقات مما حدا بالمواطنين إلى استخدام مادة الجفت كبديل عن المشتقات النفطية لغايات التدفئة المنزلية ، داعيا المواطنين إلى ايصال مطالبهم إلى اتحاد المزارعين لإجراء مفاوضات مع أصحاب المعاصر لحل الإشكالية وأضاف انه من الناحية القانونية لا توجد أية تشريعات وتعليمات محددة لدى وزارة الزراعة لإلزام أصحاب المعاصر بإعطاء المواطنين مادة الجفت ، مشيرا إلى انه تم عرض الموضوع على مديرية الإنتاج النباتي من اجل دراسة الموضوع.
وأكد أن المديرية ستقوم بدراسة الموضوع بشكل جدي خلال الموسم القادم لطرحه أمام وزارة الزراعة واتحاد المزارعين وأصحاب المعاصر لإيجاد صيغة توفيقية للوصول إلى حل منصف وعادل لجميع الأطراف.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش