الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هائلة الاتساع والعمق في 15 وحدة زراعية * تجدد ظهور الحفر الانهدامية في بلدة غور حديثة

تم نشره في الاثنين 24 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
هائلة الاتساع والعمق في 15 وحدة زراعية * تجدد ظهور الحفر الانهدامية في بلدة غور حديثة

 

 
الاغوار الجنوبية - الدستور - يوسف خليفات
رغم الجهود والاجراءات الوقائية التي قامت بها الاجهزة المعنية بالاغوار الجنوبية قبل سنوات بشأن معالجة وطمر الحفر الانهدامية التي ظهرت في اراضي الجهة الشمالية من بلدة غور حديثة على شاطىء البحر الميت، الا ان هذه الظاهرة عادت من جديد قبل شهر بظهور مجموعة من الحفر هائلة الاتساع والعمق مما تولد معها هاجس القلق والخوف لدى كثير من سكان المنطقة خاصة الذين يعملون في القطاع الزراعي لنشوئها بشكل مفاجىء بين الاراضي الزراعية.
ان الدراسات التي اجريت على المنطقة عام 1994 من قبل جهات متخصصة في الجامعات الاردنية والجمعية العلمية الملكية بالتعاون مع سلطة وادي الاردن تشير الى ان منطقة غور حديثة جزء من الحوض الجنوبي للبحر الميت الذي يشكل بدوره جزءاً رئيسيا من حفرة الانهدام، وان تاريخ ترييح الارض ونشوء مثل هذه الحفر يعود لعقود سابقة، ومنذ تحويل روافد نهر الاردن المائية لاستغلالها في الأغراض المختلفة بدا معها معدل مياه البحر الميت بالتراجع والانخفاض منذ اعوام الستينات برزت المشكلة بالتعاظم وظهور مجموعة من الحفر في أكثر من موقع.
ويؤكد رئيس قسم الجيولوجيا في الجامعة الاردنية الدكتور نجيب ابو كركي ان الدراسة التي اجريت على المنطقة بالتعاون مع سلطة وادي الاردن اظهرت نتائج جيدة وواقعية حول تطور هذه الظاهرة منذ عام 1989 وحتى الآن وقد تم نشر هذه النتائج على نطاق عالمي لما فيها من تشوهات واسعة لقشرة الارض، مشيراً الى اسباب نشوء الحفر ناجمة عن ذوبان الصخور الملحية المرتبطة بانخفاض معدل مياه البحر الميت.
وأشار رئيس جمعية اصدقاء الارض الاقليمية منقذ مهيا ر الى أهمية الارض الحفاظ عليها كأحد عناصر البيئة وان الضرر من هذا الموضوع لا يقتصر على نشوء الحفر الانهدامية فحسب بل يتجاوز ذلك الى التراجع السريع والمستمر الذي يشهده البحر الميت في معدل انخفاض المياه في ظل عدم اتخاذ التدابير الفاعلة لافتا الى فقدان البحر بنسبة 98% من حصته من المياه العذبة الى جانب تقاسم الدول المحيطة للمياه المالحة لاغراض الصناعات المختلفة تؤدي بمجملها الى ظهور هذه الحفر.
وأكد مساعد امين عام سلطة المصادر الطبيعية لادارة المسوحات الجيولوجية الدكتور درويش جاسر خطورة هذه الحفر على البنية التحتية والأنشطة الاستثمارية بالمنطقة خصوصا وان ظهورها بشكل مفاجىء بعمق يتجاوز 15 متراً ونصف قطر 12-14 متراً مشيرا الى ذوبان الطبقات الملحية في باطن الارض نظراً لتغيير جريان المياه العذبة وانخفاض مستوى سطح البحر مما يؤدي الى اختلال التوازن بين المياه العذبة والمالحة وبالتالي حدوث فراغ داخل الارض غير قادر على تحمل التربة.
وقال مساعد امين عام سلطة وادي الاردن المهندس خالد القسوس ان ظاهرة الحفر الانهدامية بالمناطق الزراعية في غور حديثة تتطلب حلولا جذرية بعد الاجراءات و الحلول الموقتة التي قامت بها السلطة وخاصة انها تنتشر على مساحة 15 وحدة زراعية مبيناً انه سيصار الى عقد لقاء مع مزارعي المنطقة لمعرفة مدى الرغبة لديهم باستبدال وحداتهم الزراعية المتضررة من هذه الحفر بمواقع اخرى.
ويؤكد رئيس الجمعية الزراعية سليم الهويمل ان المساحة التي تحدث فيها الحفر تقدر بـ 10كم2 ونصف قطر الواحدة منها يصل 6 امتار بعمق 8-10 دينار داعيا الجهات المعنية لايجاد حلول جذرية ترفع الضرر عن مصالح المواطنين وخاصة وان هبوط الارض في اكثر من موقع يأخذ مساحة واسعة من الوحدة الزراعية المستغلة بالخضار وكذلك قيام سلطة وادي الاردن باستبدال الاراضي الزراعية المتضررة بأراضي اخرى ضمن اراضي المرحلة الثانية بغور المزرعة، مشيراً الى الخطر الذي قد يلحق بالاطفال الصغار مستقبلا الذين قد يلهون هنا وهناك بعيداً عن مراقبة الأهل خاصة مع قرب عطلة المدارس الصيفية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش