الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اكدت تمسكها بالقانون الحالي... الاحزاب الوسطية تدعو لرفض التعامل مع مسودة قانون الاحزاب

تم نشره في السبت 8 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
اكدت تمسكها بالقانون الحالي... الاحزاب الوسطية تدعو لرفض التعامل مع مسودة قانون الاحزاب

 

 
عمان - الدستور
دعا عدد من الامناء العامين للاحزاب السياسيه وفعاليات مختلفة الى رفض التعامل مع مسودة قانون الاحزاب السياسيه مؤكدين في الوقت نفسه تمسكها بالقانون الحالي مع ضرورة تفعيله ، واعطاء الاحزاب دورها الحقيقي في الحياة السياسيه وصنع القرار .
ووصف هؤلاء الامناء أن ما يجري من حديث حول صياغة قانون للاحزاب مجرد ملهاة تهدف الى تمييع العمل الحزبي، حيث ان الحكومات تتعامل بتجاهل مقصود للاحزاب السياسيه منذ عدة سنوات ، مؤكدين ان حجر الاساس في التنمية الساسية هو صياغة قانون انتخابات حسب القائمة النسبية . جاء ذلك خلال لقاء الامناء العامين لاحزاب حركة دعاء، العهد ،الخضر ، الرسالة ، الرفاه ، الاجيال ، الفجر الجديد ، العدالة والتنمية ، والامة عقد في مقر حركة دعاء ناقشوا فيه قانون الاحزاب السياسية الذي جرى اعداده مؤخراً من قبل اللجنة الحزبية الحكومية المشتركة. واشار الامين العام لحركة دعاء الدكتور محمد ابو بكر الى عدم جدية الحكومات في التعاطي مع الاحزاب السياسية او بخصوص احداث التنمية السياسية والاصلاح المنشود في مختلف المجالات، داعياً في الوقت نفسه الى مقاطعة كافة اللقاءات الحكومية الى ان تثبت الحكومات جديتها في فتح حوارات هادفة تثري المسيرة الحزبية والديمقراطية، وضرورة الغاء وزارة التنمية السياسية بعد ان ثبت عدم الجدوى من انشاء هذه الوزارة التي حادت عن الهدف الذي انشئت لاجله. من جانبه دعا الدكتور حازم قشوع امين عام حزب الرسالة الى التوقف عن جلد العمل الحزبي، وتحدث عن الانجاز الذي قدمته اللجنة الحكومية الحزبية فيما يتعلق بتقديم صيغة جديدة لمسودة قانون للاحزاب السياسية، والدعم المالي لها.
بدوره قال الامين العام لحزب العهد الدكتورخلدون الناصر، ان هدف الاحزاب الوطنية هو تقديم برامج اصلاحية ذات قيمة اضافية، الا ان هناك جهداً يبذل لانشاء كيانات حزبية اقل من العدد الموجود، حيث ان هناك العديد من الاحزاب هي مجرد اسماء في سجلات وزارة الداخلية، وتساءل الدكتور الناصر عما اذا كانت هناك جدية حكومية فيما يتعلق بالتنمية السياسية رغم الدعوات المتكررة من جلالة الملك بضرورة المضي فيها ودعوة الناس الى التحزب.
المهندس محمد الشهوان امين عام حزب الفجر الجديد اكد ان كافة اللقاءات مع الحكومات وعبر السنوات العديدة الماضية لم تخرج على نطاق البروتوكول والتعارف، وكانت بعيدة كل البعد عن الجدية، داعياً الى الالتزام بما جاء في كتب التكليف السامي التي وجهت الى عدة حكومات وخاصة فيما يتعلق بالحياة الحزبية وترسيخ الديمقراطية، مشيراً الى انه من الاولى البحث في صياغة قانون للانتخابات، ودون ذلك فلا يمكن لنا السير باتجاه الاصلاح السياسي المنشود، مؤكداً ان المدخل للديمقراطية الحقيقي وتداول السلطة هو قانون انتخابي حسب القوائم المختلطة او النظام النسبي. ووافقه في هذا الراي امين عام حزب الرفاه السيد محمد الشوملي الذي دعا الى ضرورة الالتزام بالدستور الاردني عند صياغة القوانين، وخاصة الناظمة للحريات وفي مقدمتها قانون الاحزاب والانتخابات، حيث ينص الدستور على حق الاردنيين في تأليف الاحزاب والجمعيات، وان لا تتحول مثل هذه القوانين الى مواد عقوبات، واشار الى الاسباب التي تؤدي بالمواطنين للعزوف عن الانخراط في الاحزاب السياسية.


رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش