الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اختتام اعمال مؤتمر الوسطية * اعتماد رسالة عمان والدعوة الى تبنيها ضمن ادبيات الاعتدال

تم نشره في الخميس 27 نيسان / أبريل 2006. 03:00 مـساءً
اختتام اعمال مؤتمر الوسطية * اعتماد رسالة عمان والدعوة الى تبنيها ضمن ادبيات الاعتدال

 

 
* اطلاق حملة حوارية داخلية بين التيارات الاسلامية المختلفة
* التأكيد على حق الامة في المقاومة المشروعة لكل انواع الاحتلال
* الدعوة الى توصيف دقيق لمصطلحات الارهاب والتطرف والمقاومة

عمان - الدستور - جمال العلوي
أكد المشاركون في المؤتمرالدولي الثاني للوسطية الذي اختتم اعماله امس في عمان على عدم كفاية المعالجة الامنية في مواجهة مختلف اشكال التطرف والغلو وضرورة معالجتها من خلال مواجهة اسبابها ومنها سياسات بعض النخب الحاكمة في الغرب .
وأقرت التوصيات النهائية للمؤتمر اعتماد رسالة عمان والدعوة الى تبنيها على نطاق واسع ضمن أدبيات تيار الاعتدال وتعميمها . واعرب المشاركون عن تقديرهم لدور جلالة الملك عبد الله الثاني لرعايته لهذا المؤتمر، وثمنوا الدعم الذي قدمته الحكومة الأردنية لإنجاح هذا المؤتمر. ومما جاء في قرارات وتوصيات المؤتمر: اقرار مبدأ وآلية التواصل بين مكونات منهج الاعتدال ، علماء وأحزاباً ومؤسسات وذلك ضمن الوسائل التالية : دعم فكرة المنتدى العالمي للوسطية بعد الاطلاع على نظامه الأساسي والبدء بالخطوات العملية التأسيسية.
واقرار فكرة ( دورية اللقاء ) لتيار الاعتدال سنوياً واختيار محور واحد من محاور البحث لكل لقاء والتعمق في دراسته وبيان آليات تنفيذه .
الموافقة على تشكيل لجنة متابعة لتوصيات المؤتمر تسمى (اللجنة التنفيذية لمتابعة توصيات مؤتمر الدور العملي لتيار الوسطية) ، تجتمع هذه اللجنة دوريا لمتابعة تنفيذ التوصيات وتشكيل لجنة مالية لتأمين التمويل المالي لتنفيذ برامج منهج الاعتدال والوسطية وخططه، تكون مهمتها التنسيق مع اللجنة التنفيذية والمنتدى العالمي من اجل تذليل العقبات التي تحول دون تنفيذ هذه القرارات و صياغة بيان باسم تيار الاعتدال او المنتدى العالمي للوسطية ، يرسل الى اصحاب الجلالة والفخامة الملوك والرؤساء العرب والمسلمين، والى الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ، من اجل اعتماد المنتدى العالمي للوسطية ، كأحد مؤسسات المجتمع المدني التي يتم التعامل معها من خلال الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي ، وتكليف اللجنة التنفيذية بصياغة هذا البيان.
واوصى المؤتمر باطلاق حملة حوارية داخلية بين التيارات الاسلامية المختلفة وكل مكوناتها للوصول الى أرضية مشتركة من فهم الأطر الفكرية والتنسيق للعمل الاسلامي .
ودعا الى ضرورة أن يعمل المنتدى العالمي للوسطية على التواصل مع سائر الهيئات والجهات الإسلامية التي تحمل المنهج الوسطي والسعي للتنسيق في ما بينها، والتعاون لطرح مبادرات إسلامية مشتركة لتوسيع نطاق طرح المنهج الوسطي الإسلامي في سائر الميادين وعلى مختلف المستويات الشعبوية والنخبوية.
والسعي لتعزيز انتشار المنهج الوسطي الإسلامي في الفضائيات ولا سيما تلك التي أعلنت لنفسها نهجاً إسلامياً، مع امكانية المبادرة إلى انشاء فضائية تطرح النهج الوسطي كما يمارسه المنتدى، إذا توافرت لذلك الأسباب والأمكانيات اللازمة، مالياً وفنياً وتخصصياً .
مواجهة الفهم المغلوط عن الإسلام، كما ساهمت في نشره مناهج تدريس، والوسائل الفكرية والإعلامية والثقافية في الغرب، والتواصل مع الافراد والجهات ذات الخبرة على هذا الصعيد.
وشدد المؤتمرون على اهمية الاستمرار في التأكيد على ضرورة استمرار الحوار والتواصل بين المذاهب الاسلامية ، من أجل مزيد من التقارب والتفاهم. والكتابة الى رؤساء الحكومات في الدول العربية والاسلامية والى اتحاد الجامعات العربية من اجل اعتماد مساق خاص في الجامعات يدرس فيه ثقافة الوسطية والاعتدال .
واكد المؤتمر على ضرورة تعزيز الوحدة الاسلامية واحترام المذاهب الفقهية وتحريم تكفير المسلم لأخيه المسلم والاعتراف المتبادل بالمذاهب الاسلامية الثمانية ، واعتماد لجنة '' حوار '' مع القوى الفكرية والسياسية والغربية .
ودعا المؤتمر الى ترشيح عدد من الشخصيات غير الاسلامية من الغرب والشرق بالتعاون مع المراكز ذات العلاقة ، ممن يوصفون بالتسامح والاعتدال وقبول الآخر ، ودعوتهم الى مؤتمر قادم ضمن خطة تهدف الى توسيع دائرة الاعتدال من اطارها العربي والاسلامي الى اطارها العالمي .
التعاون مع الجهات الجامعية المختصة في البلدان الإسلامية للتواصل مع الجامعات الغربية والحوار معها حول فروع الدراسات الإسلامية فيها، والعمل على تصحيح الصور السلبية والخاطئة المحتملة، مع الاستعداد للتعاون في إسهام متخصصين مسلمين في تلك الفروع وفق قواعد التبادل والتعاون بين الجامعات.
وشدد على ان معركة المفاهيم والمصطلحات هي احدى المعارك التي تخوضها الأمة لاثبات هويتها وهي في هذا الجانب تؤكد على التوصيف الدقيق لمجموعة المفاهيم والمصطلحات المتداولة ، كالارهاب والتطرف والمقاومة ، وتؤكد على حق الأمة في المقاومة المشروعة لكل انواع الاحتلال على امتداد الساحة العربية والاسلامية وبخاصة في العراق وفلسطين ، كما يدين المؤتمر عمليات التفجير والقتل العشوائي التي يتعرض لها أبناء الشعب العراقي وكذلك الممارسات العدوانية الهمجية من جانب قوى الاحتلال في العراق وفلسطين.
واوصى المؤتمر بمساندة دور المرأة وتعميق الطرح الفكري المنسجم مع ثوابت الاسلام لقضية المرأة تأكيداً لحقها في اطار تكاملها مع أخيها الرجل وليس في اطار المصادمة والصراع ، ويوصي المؤتمر بأن يكون من بين أعضاء المنتدى العالمي للوسطية عدد من السيدات المسلمات .
ولفت الى اهمية العمل على تطوير مناهج التدريس بما يعزز تنشئة الجيل الجديد بصورة مبكرة على إستيعاب الإسلام بشموله ووسطيته وتكامل جوانبه المختلفة وعلى تكوين الشخصية الإسلامية المستقلة . واكد المؤتمر أن إنتشار تيار الوسطية ودعمه ومواجهة ما ينافيه داخلياً ودولياً ويتطلب العمل على إلغاء قوانين الطوارىء والقوانين الإستثنائية وعلى إقرارمنظومات تشريعية ، تعتمد ما أقره الإسلام من مبادىء وقيم كالعدالة والشورى وسيادة القضاء وصيانة كرامة الإنسان وحقوقه ، بالإضافه إلى فصل السلطات وترسيخ قاعدة المحاسبة كما يؤكد المؤتمر أهمية المصالحة الشاملة بين الجهات الحاكمة والجهات المعارضة ، والإنطلاق من المصالح العليا للأمة وللأوطان العربية و الإسلامية.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش